حكم عن الصداقة المزيفة

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٣٢ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
حكم عن الصداقة المزيفة

كلمات عن الصداقة المزيفة

  • لا تطلق مسمى الصداقة على كل عابر بحياتك، حتى لا تقول يوماً الأصدقاء يتغيرون.
  • الصداقة جبل شاهق، لا يتسلقه إلا الأوفياء.
  • الصديق المزيف كالظل، يمشي ورائي عندما أكون في الشمس، ويختفي عندما أكون في الظلام.
  • طعنة العدو تدمي الجسد، وطعنة الصديق تدمي القلب.
  • ما استبقاك من عرضك للأسد.
  • احذر عدوك مرة وصديقك ألف مرة، فإن انقلب الصديق فهو أعلم بالمضرة.
  • الصديق المزيف كالعملة المزيفة، لا تكتشف إلا عند التعامل.
  • الصداقة المزيفة كالطير المهاجر، يرحل إذا ساء الجو.
  • تمهل عند اختيار الصديق، وتمهل أكثر عند تغييره.
  • الصمت هو الصديق الوحيد، الذي لن يخونك أبداً.
  • حذار أن تركن إلى صديق خذلك ساعة الضيق.
  • صديق غير مجرب، مثل جوزة لم تكسر.
  • الإنسان صديق عندما يدين، وعدو عندما يسترد.
  • إذا طلبت إيفاء دينك، تجد الصديق قد انقلب عدواً.
  • الصديق الذي صنعته بالهدايا، سوف يشتريه غيرك.
  • إذا ابتسمت أتاك الاصدقاء، وإذا عبست أتتك التجاعيد.
  • من لم يعد صديقك، لم يكن صديقك أبداً.
  • الصديق المزيف كالعملة المزيفة، لا تكشف إلا عند التعامل.
  • إذا اختبرت إنساناً فوجدته لا يصلح أن يكون صديقاً، فاحذر من أن تجعله عدواً.
  • صديق الجميع ليس صديقي.
  • أعداؤك ثلاثة، عدوك، وصديق عدوك، وعدو صديقك.
  • لا تشير على عدوك وصديقك إلا بالنصيحة، فالصديق يقضي بذلك حقه، والعدو يهابك إذا رأى صواب رأيك.
  • عدو عاقل خير من صديق جاهل.
  • الأفعال الشنيعة التي يقترفها صديق لك تلطخك وتهينك، ومن واجبك أن تصدر بشأنها حكماً لا يعرف الرأفة.
  • أعجبني وأخافني، بدا حقيقاً أكثر من قدرتي على التصديق.
  • صديق واحد مؤمن بك، خير من ألف صديق لا يعرفونك إلا إسماً.
  • ما قيمة الصديق إذا لم يفهم صديقه، ويستشف ما وراء صدره من آلام وأحلام.


عبارات مؤلمة عن الصديق المزيف

  • لا شيء أبشع من صديق خائن، سوى زوجة خائنة.
  • احذر مما تخبر به الناس، فصديق اليوم يمكن أن يصبح عدو الغد.
  • الصديق الحقيقي لن تجده أبداً في طريقك، إلا عندما تبدأ في السقوط.
  • لا يوجد عدو أعنف من صديق سابق.
  • يعرف الصديق من العدو، بسقطات اللسان ولحظات العيون.
  • نحن لا نخسر الأصدقاء، بل نتعلم من هو الصديق الحقيقي.
  • صديق في السُلطة، هو صديق فقدته.
  • بين ثانيةٍ وثانية يموت أمل وَيحيا يأس، تبتسمْ شفة وَتدمعَ عين، يخونْ صديق ويخلص عدو، بين الثانية وَالثانية.
  • لا حاجة لي بصديق يتغير عندما أتغير ويهز رأسه عندما أهز رأسي، ظلي يفعل ذلك بشكل أفضل.
  • يخادعني العدوُّ فما أبالي، وأبكي حين يخدعني الصديق.
  • الأصدقاء نوعان، صديق لا تنسى فضله طوال حياتك، وصديق لا تنسى غدره ليوم مماتك.
  • الصديق ليس بأكثرمن عدو معروف.
  • لن أتنافس مع أي شخص يريد أن يأخذ مني حبيب أو صديق، افسح له المجال لأني أؤمن بأن من يريدني لن يتركني.
  • وإذا أساءَ إليكَ صديق فقل له إننى أغفرُ لكَ جنايتكَ علي، ولكن هل يسعُني أن أغفر لك ما جنيتهُ على نفسك بما فعلت، هكذا يتكلم عظيم الحب، لأنه يتعالى حتى عن المغفرة والإشفاق.
  • السير مع صديق في الظلام، أفضل من السير وحيداً في النهار.
  • لا أخشى على ظهري من عدو شريف، بقدر ما أخشى على صدري من صديق مخادع.
  • أعدى العُداة صديق في الرخاء فإن، طلبته في أوان الضيق لم تجد.
  • ماذا تفعل حين يخيَّب صديق أملك، لا يعود صديقك، ماذا تفعل حين يخيَّب البلد أملك، لا يعود بلدك، وبما أنك تصاب بخيبة الأمل بسهولة، سوف تصبح في نهاية المطاف بلا أصدقاء، وبلا بلد.
  • ستعلمك الحياة أن الصديق الذي يغيب عنك وقت حزنك، ليس له أي قيمة في وقت فرحك.
  • ترياق الخمسون عدواً، صديق واحد.
  • الصديق المنافق أسوأ من عشرة أعداء.


حكم عن الصديق المزيف وغدره

  • أصعب شيء في حياتنا غدر الأصدقاء وطعنهم لنا.
  • الغدر يغفر ولا ينسى، الغدر ينشأ من الثقة.
  • وفجأة، وبدون مقدمات، يتركك وحيداً، تقف تائه، أم تبكي، تقف حزين، أم حائر مهموم، من السهل أن تحب الناس، ولكن من الصعب أن تجبر الناس على حبك.
  • لذلك المنسي، نعم منسي، لقد نسيته حتى آخر حرف من هذه الكلمات، غدر الصديق سكين تصيب القلب فلا يبرأ.
  • من المؤسف حقاً أن تبحث عن الصدق في عصر الغدر، وتبحث عن الحب في قلوب جبانة.
  • أكثر الناس حقارة هو ذلك الذي يعطيك ظهره، وأنت في أمس الحاجة إلى قبضة يده.
  • لا تسالني عن الغدر، فأنا لا أعتقد أن هناك كلمات قادرة على وصفها.
  • ليس من الصعب أن تضحي من أجل صديق، ولكن من الصعب أن تحب صديقاً يستحق التضحية.
  • وكم من ندامة خلفتها وراء هذا الصديق، وكتبت من صميم فؤادي وصديد قلبي.


قصيدة الشاعر أبو العلاء المعري

ليسَ اغتِنامُ الصّديقِ شأني

فلا تكنْ، شأنُكَ اغتِنامي

في الأرضِ حيٌّ وغيرُ حيٍّ

فَجامدٌ بَينَنا ونَام

غُيّبَ مَيْتٌ، فَما رأتهُ

عَينٌ سِوى رُؤيَةِ المَنام

فَلا يُبالِ اللّبيبُ مَنّا

في مَنسمٍ حَلّ، أو سَنام

نأيُ زُنامٍ، أوانَ يُدْهَى

حَدّثَ بالنّايِ عن زُنام

والغَدْرُ، في الآدَميّ، طبعٌ

فاحتَرزي قَبلَ أنْ تَنامي

مَن ادّعَى أنّهُ وَفيٌّ

فليَنتَسِبْ في سِوى الأنام