حكم عن فراق الصديق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٨
حكم عن فراق الصديق

الصديق

الصديق هو أهم جزء في يومنا، نشاركه الأفراح و الأتراح، نعطيه الحب والثقة والأمان، نسعى لأن يكون أبديّاً وأن تكون مواقفه أعظم مما توقعنا إيجاباً، أن يكون السند الذي يحمي والوسادة التي لا نستكين إلا عليها، وفي هذا المقال سنقدم حكماً عن فراق الصديق.


حكم عن فراق الصديق

  • إذا فرّقت الأيام بينكما فلا تتذكّر لمن كنت تحب غير كل إحساس صادق، ولا تتحدّث عنه إلا بكل ما هو رائع ونبيل؛ فقد أعطاك قلباً وأعطيته عمراً، وليس هناك أغلى من القلب والعمر في حياة الإنسان.
  • ما أصعب أن تبكي بلا دموع، وما أصعب أن تذهب بلا رجوع، وما أصعب أن تشعر بضيق، وكأنّ المكان من حولك يضيق، لو يحرمني الزمن اللقاء فلن يحرمني من ذكراك، أحبك وأعدك لن أنساك.
  • للدموع أسرار، وللحبّ آثار، وفراقك نار.
  • عند الفراق اجعل لعينَيك الكلام فسيقرأ من أحبّك سوادها، واجعل وداعك لوحةً من المشاعر يستميت الفنّانون لرسمها ولا يستطيعون، فهذا آخر ما سيسجّله الزّمن في رصيدكما.
  • جمال الليل بنظرة عيونك، ونور البدر مرسوم بجفونك، وكل الكون ما يسوى بدونك.
  • ابتعدنا وكأن الفراق سحب بساط السعادة من تحت أقدامنا، المسافات التي نبقيها بيننا وبين بعض البشر لا تعني الغرور أبداً بقدر ما تعني الرغبة في استمرار الاحترام.
  • لا تحزن ولا تيأس، ولا تذرف دموعك عند شاطئ البحر، ولا تخبر البحر بنبأ رحيلي، فهو أشدّهم حزناً علي وهو أكثرهم معرفة بي.
  • في دروب الحياة التقينا ومضى الزمان ومضينا لنجد أنفسنا فجأة على مفترق طريق الرحيل، عندها تتصافح الأيدي وتغرق العيون بالدموع لتبقى تذكاراً بين الأحبة.
  • ما أطيب العيش الرغيد بأخوة سكنوا الفؤاد وبدّدوا أحزاني، سأكون حافظة لهـم ومحبـة حباً ينجينا مـن الخسران.
  • يا ليت الزّمان يعود والّلقاء يبقى للأبد، ولكن مهما مضينا من سنين سيبقى الموت هو الأنين، وستبقى الذّكريات قاموساً تتردّد عليه لمسات الوداع والفراق، والوداع والموت هو البقاء.
  • تغيب لكن ما تفارق خيالي أنت الوحيد إللي إذا غبت في عيني والله غالي.
  • الفراق كالعين الجارية الّتي بعد ما اخضرّ محيطها نضبت.
  • هل للوداع مكان أم أنه سفينة بلا شراع.
  • يقولون بالبعد القلب يقسى، وأنا أقول الذي يحبّ ما ينسى.
  • الفراق تعجز الحروف عن وصفه وإن أبيْنَ تفرّقا.
  • إنّ أصعب شيء على المرء أن يربط ذكرياته بصديق ما فيصبح الفراق حالة من فقدان الذاكرة.


عبارات عن الفراق

  • الفراق هو الموت الصغير.
  • خُذ بيدي إلى مدينةٍ لا يَزورها الفراق.
  • لا خلود يُطفِئ فواجع الفقد والفراق.
  • رؤية الأصدقاء الغائبين فِي الأ‌حلا‌م أشدّ أنوَاع اللّقاءِ وجعَاً.
  • يا من يعزّ علي أن أفارقه كنت لي في سيري نعم الرفيق.
  • ابتعدنا وكأن الفراق سحب بساط السعادة من تحت أقدامنا. صعب الفراق في الحب، والأصعب أن يظل طرف واحد فقط أسير لذلك الحب والحبيب.
  • حتى لو أخذتك الأيام بعيداً، وكان ما بيني وبينك فراق بحجم مجرة، ستبقى حاضراً في قلبي وذاكرتي.
  • صعب الوداع في الحب، والأصعب أن ينتهي الحب دون كلمة وداع.
  • مُجرد حديثي مَعك يا صديقي في عِز الخنقه والضيق، يُشعرني أني ما زلت أحيا وأتنفس وأني بخير، فأرجوك لا تذهب.
  • حبيبي حان الوداع، كان لنا قصّة حبّ لكن اليوم الحبّ ضاع، كان قارب الحبّ يسير وكان للقارب شراع.
  • معظم الناس يدخلون ويخرجون من حياتك، لكن أصدقاءك الحقيقيين هم من لهم موضع قدم في قلبك.
  • ساعاتنا في الحب لها أجنحة، ولها في الفراق مخالب.
  • إنّ أصعب شي على المرء أن يربط ذكرياته بإنسان ما فيصبح الفراق حالة من فقدان الذاكرة.
  • هناك أشخاص محفورين في الذاكرة، وآخرون لا تنساهم العيون، وغيرهم لا يفارقون البال ومنهم يسكنون القلب، ولكن من تحب هو من يمتلك كل جوارحك، قلبك وعقلك وعيونك وفكرك معاً.
  • الصداقة كصحة الإنسان لا تشعر بقيمتها النادرة إلّا عندما تفقدها.
  • بعد الفراق كل طرف يقول لست مخطئاً ربما يكون هو من أخطأ، وربما تكون هي من فعلت لذلك لا مجال للعتاب بعد الفراق.
  • لا يستطيع اللسان التعبير عن كلّ ما في النفس تجاههم، ولكن تأبى النفس إلّا أنّ تبيّن بعض ما يتلجّج في الصدر، ويشتعل في الأعماق ومع عودة الذكريات يعود الأمل.
  • أولئك الذين يُلازمون النّوافذ، ويتشبّثون بها، همْ أكثرُنا ألماً وانتظاراً للرّاحلين.
  • فراق الأحباب سقام الألباب.


عبارات عن رحيل الأصدقاء

  • بعد الفراق لا تنتظر بزوغ القمر لتشكو له ألم البعاد، لأنّه سيغيب ليرمي ما حمله، ويعود لنا قمراً جديداً، ولا تقف أمام البحر لتهيج أمواجه، وتزيد على مائه من دموعك؛ لأنّه سيرمي بهمّك في قاع ليس له قرار، ويعود لنا بحراً هادئاً من جديد، وهذه هي سنّة الكون، يوم يحملك ويوم تحمله.
  • انتظرت ولمّا طال الانتظار أرسلت أحلى المعاني تقول: لا تغيب يا غالي.
  • يا من يعز علي أن أفارقه، كنت لي في سيري نعم الرفيق، هل بعد هذا نفترق؟ فقلوبنا جمعت على معنى المحبة، من سيشاركني سروري ويواسيني في حزني، ويخفف همي في هذا الزمان؟ في زمان لم أجد فيه صديقاً أشاطره سروري إن فرحت، فكيف يكون لي صديقاً أنادمه بحزني إن حزنت؟.
  • لن تبحث عني يا صديقي ولن أبحث عنك لكن سأجد صوتك يتعالى في قلبي، ويتردد بأذني وستجد أصداء أصواتكم تتعالى في قلبك.
  • اجعل في أيامك مجموعة من الصور الجميلة لهذا الإنسان الذي سكن قلبك يوماً، ملامحه وبريق عينيه الحزين، وابتسامته في لحظة صفاء ووحشته في لحظه ضيق، والأمل الذي كبر بينكما يوماً وترعرع حتى وإن كان قد ذبل ومات.
  • كنتم الأمل الذي يهدهد لحظات عمري ويطرد من عيوني الشجن، وستصبحون الحلم والأمنية التي تفصلهم عن عالمي ملايين السنين، قدر كان أن نلتقي، وقدر كان أن نفترق وربما تكرر الأقدار ونلتقي، فالصرخة لا تجدي والحزن لايجدي، ولكن سيظل دربنا معموراً بالورود ودائماً أنادي يارب امنحهم القوة على السير وامنحني القدرة على الانتظار فالعمر بين يديك والأمر كله إليك.