حكم نشر الصور الفاضحة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٣ يوليو ٢٠١٩
حكم نشر الصور الفاضحة

حكم نشر الصور الفاضحة

أفتى علماء الأمة الإسلامية بتحريم نشر الصور الأفلام الخليعة التي تثير شهوة الشباب، وتحرضهم على الفاحشة، فمن ينشر تلك الصور والأفلام يكون أحد أدوات إفساد المجتمع المسلم، كما يشيع بفعله هذا الفاحشة بين المسلمين، ويزين لهم الحرام والباطل، وقد توعد الله عز وجل من يفعل ذلك من المسلمين بالعذاب الأليم في الدنيا والآخرة، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ)،[١] ويضاعف الله تعالى لناشر الفساد بين المسلمين سيئاته فيحمل فوق أوزاره يوم القيامة أوزار الذين أضلهم من الناس، ولأنه دال على السوء فإنه يكون كفاعله كما يكون الدال على الخير كفاعله.[٢]


حكم نشر صور النساء في المنتديات النسائية

إنّ نشر صور النساء اللاتي يرتدين أزياء نسائية بين النساء فلا يخلو حاله من أمرين فإما أن تكون تلك الملابس موجهة للنساء حتى يشترينه ويلبسنه في بيوتهن وأمام أزواجهن فهذا مما يجوز نشره إذا أمن النساء إطلاع الرجال عليه، وهذا الشرط لا يتحقق في المنتديات النسائية حيث يمكن للرجال الدخول إليها بأية وسيلة والإطلاع على تلك الصور التي تظهر عورات النساء، أما إذا كانت تلك الملابس موجه للنساء حتى يلبسنه خارج بيوتهن وأمام الأجانب فهذا مما لا يجوز قطعاً لأنه من باب الإعانة على المنكر.[٣]


واجب المسلم إزاء من ينشر الصور الفاضحة

يتوجب على المسلم أن يقدم النصيحة لكل من ينشر الصور الفاضحة بتذكيره بأنه سوف يقف بين يدي الله عز وجل يوم القيامة وأنه سوف يسأله عن عمله في الدنيا، وأن يدرك أن الله يسجل عليه كل صغيرة وكبيرة من أعماله، فيسارع إلى التوبة من ذنوبه ومعاصيه، وعلى المجتمع المسلم أن يأخذ على يد أهل الفساد فيه فينهاهم عن أعمالهم حتى لا يهلك الصالحون بعمل المفسدون.[٤]


المراجع

  1. سورة النور ، آية: 19.
  2. "حكم المسلم الذي ينشر الفساد بين المسلمين"، إسلام ويب، 2014-7-16، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-3. بتصرّف.
  3. "حكم نشر صور لنساء تعرض الأزياء داخل منتديات نسائية"، الإسلام سؤال وجواب ، 2014-5-12، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-3. بتصرّف.
  4. أ.د عبد الله بن محمد الطيار (2010-7-21)، "التحذير من نشر الرسائل السيئة عن طريق البلوتوث "، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-3. بتصرّف.