حكم وأمثال عن حب الوطن

حكم وأمثال عن حب الوطن

الوطن هو المكان الدافئ الذي لا يمكن البعد عنه وهو المكان الذي يحتضن جميع أفراده، وهنا إليكم في هذا المقال حكم وأمثال عن حب الوطن.

حكم وأمثال عن حب الوطن

  • هواء وطني أجمل من الهواء في كل بقاع الأرض، والتراب فيه عطر كرائحة المسك وأنا أعشقه جدًا.
  • علم واحد، أرض واحدة، قلب واحد، يد واحدة، أمة واحدة إلى الأبد! هكذا هو وطني.
  • حب الوطن شعور بالولاء أو الانتماء ناتج عن المعرفة والإيمان، والوطني يُظهر وطنيته من خلال أفعاله التي تكون باختياره.
  • إن سألوني لماذا تحب الوطن لست أدري كيف عساي أن أجيبهم، فأنا أحبه لأنني أحبه فقط.
  • الإنسان خلق من أجل إعمار الأرض وليس الإفساد فيها، والمؤمن الصادق هو الذي يعرف قيمة وطنه.
  • إن بلاد الإنسان ليست مساحة معينة من الأرض، من جبال وأنهار وغابات، لكنها مبدأ ودين؛ والوطنية هي الولاء لهذا المبدأ.
  • الوطن هو المكان الذي ترتاح به القلوب وتشعر بالأمان، المكان الذي يشعرنا بالثقة بالنفس، وهو المكان الذي نخلع به قناع الخوف ونرتدي قناع الشجاعة للدفاع عنه مهما تطلب الأمر، وهو المكان الذي نستطيع التعبير عن آرائنا بحرية دون الشعور بالتردد أو الخوف.
  • لا أعتقد أن في أحد القواميس كلمة تكفي للتعبير عن حب الوطن والانتماء له.
  • حب الأوطان لا يكون من خلال الكلام، والخطب العصماء، ونظم الشعر فحسب، بل يجب علينا أن نترجم حبّ الوطن إلى أفعال وسلوكات، وقانون حياة.
  • وطني أنت هو الحضن الدافئ الذي أشمّ فيه رائحة أمي وأشعر به بأمان أبي.
  • إن طال بعدي عنكِ يا بلادي والنوى، وحرمت شمّ الورد والياسمين والهوى، فسيبقى اسمك عالياً طول المدى، أنا لم أنسك يا بلادي.
  • الوطنية تعمل ولا تتكلم.
  • الخروج عن الوطن عقوبة.
  • تعرف قيمة الأوطان عند فراقها.
  • خبز الوطن خير من كعك الغربة.
  • الوطن تميته الدموع وتحييه الدماء.
  • كم الوطن عزيز في قلوب الشرفاء.
  • حب الوطن أقوى من حجج العالم.
  • الوطن هو حيث يكون المرء في خير.
  • ليكن الوطن حبيباً وعزيزاً على كل القلوب الحسنة.
  • تحن الكرام لأوطانها حنين الطيور لأوكارها.
  • إننا ننتمي إلى أوطاننا مثلما ننتمي إلى أمهاتنا.
  • الغنى في الغربة وطن والفقر في الوطن غربة.
  • ليس هناك شيء في الدنيا أعذب من أرض الوطن.
  • أنا مغرم جدا ببلادي، ولكنني لا أبغض أي أمة أخرى.
  • يحدثونني عن النوم.. أي نوم هذا بعيد عن جفون الوطن الحبيب.
  • حراثة الأرض في الوطن الحبيب خير من عد النقود في الخارج.
  • لم أكن أعرف أن للذاكرة عطراً أيضاً.. هو عطر الوطن.
  • وطني لو شغلت بالخلد عنه.. نازعتني إليه في الخلد نفسي.
  • اجتماع السواعد يبني الوطن واجتماع القلوب يخفف المحن.
  • قد لا يهدأ العالم حتى ينفذ حب الوطن من نفوس البشر.
  • علمني وطني بأن دماء الشهداء هي التي ترسم حدود الوطن.
  • بلادي وإن جارت عليّ عزيزة.. وأهلي وإن ضنّوا عليّ كرام.
  • إن الجمال هو وجه الوطن في العالم فلنحفظ جمالنا كي نحفظ كرامتنا.
  • إن قضية الموت ليست على الإطلاق قضية الميت.. إنها قضية الباقين.
  • الوطن شجرة طيبة لا تنمو إلا في تربة التضحيات وتسقى بالعرق والدم.
  • كل أم، وكل أخت، وكل بنت في هذا الوطن هي أمنا وأختنا وبنتنا جميعاً.
  • يستروح العليل بنسيم أرضه، كما تستروح الأرض المجدبة بوابل المطر.
  • بالنسبة للإنسان الذي لم يعد لديه وطن، تصبح الكتابة مكاناً له ليعيش فيه.
  • وطننا هو العالم بأسره، وقانوننا هو الحرية.
  • الوطن هو حب خالي من الشوائب.. حب مزروع في قلوبنا ولم يصنع.
  • قدم المرء يجب أن تكون مغروسة في وطنه، أما عيناه فيجب أن تستكشف العالم.
  • وطني.. من لي بغيرك عشقاً فأعشقه ولمن أتغنى ومن لي بغيرك شوقًأ وأشتاق له.
  • الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه.
  • خير للمرء أن يموت في سبيل فكرته من أن يعمر طول الدهر خائنا لوطنه الحبيب جبانا عن نصرته.
  • أكرم أخاك بأرض مولده.. وأمده من فعلك الحسن.. فالعز مطلوب وملتمس وأعزّه ما نيل في الوطن.
  • لا يوجد شيء أجمل من وطني.. سأظل أدافع عنه حتى آخر قطرة من دمي.. سأرفع رايته بكلتا يدي.
  • نحن الوطن.. إن لم يكن بنا كريماً آمنا ولم يكن محترماً ولم يكن حراً.. فلا عشنا ولا عاش الوطن.
  • وطني.. ذلك الحب الذي لا يتوقف وذلك العطاء الذي لا ينضب أيها الوطن المترامي الأطراف أيها الوطن المستوطن في القلوب أنت فقط من يبقى حبه وأنت فقط من نحب.
  • يا موطني حبّي وكل مودّتي أهديك من قلبي ومن وجداني.. في مغرب بات الفؤاد معلقاً والقلب أنشد في هوى عمـّان.. ودموع حبّي للعراق فقد بدت شعراً وشوقي للخليج دعاني.
  • وطني.. أيها الوطن الحاضن.. للماضي والحاضر.. أيها الوطن.. يا من أحببته منذ الصغر.. وأنت من تغنى به العشاق.. وأطربهم ليلك في السهر.. أنت كأنشودة الحياة.. وأنت كبسمة العمر.
  • ومن لم تكن أوطانه مفخراً له.. فليس له في موطن المجد مفخر.. ومن كان في أوطانه حامياً لها.. فذكراه مسك في الأنام وعنبر.. ومن لم يكن من دون أوطانه حمى.. فذاك جبان بل أقل وأحقر.
  • ما أجمل أن يكون للإنسان وطن يستقر فيه ويعتز بالانتساب إليه، وإن من الابتلاء أن يفقد الإنسان وطنه ويصبح مشرداً لذا فإنه يجب علينا جميعاً أن نحافظ على تراب هذا الوطن ونحفظ على أمنه واستقراره وأن نحترم الديمقراطية التي يحسدنا عليها الكثيرون.
83200 مشاهدة
للأعلى للأسفل