حكم ومواعظ في الحياة

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٦ ، ٨ أبريل ٢٠١٥
حكم ومواعظ في الحياة

الحياة هي كلمة كبيرة ومعناها أكبر بكثير، ويجب علينا أن نعيشها ونستمتع بها ونستغلّها يوماً بيوم وساعةً بساعة، وفيها نتعرّض لمواقف متنوعة منها ما يصدق ومنها ما لا يصدق، وفي مقالي ها سوف أستعرض لكم حكم ومواعظ في الحياة.


حكم ومواعظ في الحياة

  • ستجد أن الحياة لا تزال جديرة بالاهتمام، إذا كنت تبتسم.
  • الحياة كالمرآة، تحصل على أفضل النتائج حين تبتسم لها.
  • الأم شمعة مقدسة تضيء ليل الحياة بتواضع ورقة وفائدة.
  • البخيل شخص يعيش طيلة حياته دون أن يتذوق طعم الحياة.
  • التشاؤم هو تسوس الحياة.
  • لا حياة مع اليأس، ولا يأس مع الحياة.
  • المتشائم لا يرى من الحياة سوى ظلها.
  • إني لأعجب من الذي يظن الحياة شيئاً والحرية شيئا آخر، ولا يريد أنّ يقتنع بأن الحرية هي المقوم الأول للحياة وأن لا حياة إلا بالحرية.
  • الحرية هي الحياة، ولكن لا حرية بلا فضيلة.
  • في حياة المرأة ثلاث رجال : الأب وهو الرجل الذي تحترمه، والأخ وهو الرجل الذي تخافه، والزوج وهو الرجل الذي يحبها وتحبه.
  • الحياة في نظر الطفلة الصغيرة صياح وبكاء وفي نظر الفتاة أعتناء بالمظهر وفي نظر المرأة زواج وفي نظر الزوجة تجربة قاسية.
  • الحياة قصيرة، لكن المصائب تجعلها طويلة.
  • عش رجبا تر عجبا.
  • الحياة حلم يوقظنا منه الموت.
  • إن الحياة لا طعم لها بلا أمل.
  • إننا لا نستحم في مياه النهر مرتين.
  • الحياة قطار سريع ما اجتازه حلم، وما هو مقبل عليه وهم.
  • بورك من ملأ حياته بعمل الخير لأنه أدرك أنها أقصر من أن يضيعها بعمل الشر.
  • عندما لا ندري ما هي الحياة، كيف يمكننا أن نعرف ما هو الموت.
  • ليس للحياة قيمة إلا إذا وجدنا فيها شيئاً نناضل من أجله.
  • الحياة شعلة إما أن نحترق بنارها أو نطفئها ونعيش في ظلام.
  • الحياة بلا فائدة موت مسبق.
  • غلتِ الحياةُ فإِن تردْها حرةً … كن منُ أباةِ الضيمِ والشجعانِ واقحمْ وزاحمْ واتخذْ لكَ حيزاً … تحميه يومَ كريهةٍ وطعانِ.
  • الحياة رواية جميلة عليك قراءتها حتى النهاية لاتتوقف أبداً عند سطر حزين قد تكون النهاية جميلة..
  • وللموتُ خيرٌ للفتى من حياتِه… إِذا لم يثبتْ للأمرِ أِلا بقائدِ.
  • لا ريب في أن الحياةَ ثمينةٌ… لكنَّ نفسَكَ من حياتِكَ أثمنُ.
  • فالعيشٌ نُومٌ والمنيةُ يقظةٌ… والمرءُ بينَهما خيالٌ سارِ
  • لا تسلُني عن اللياليْ الخوالي… وأجرْني من الليالي البواقي.
  • إِن الحياةَ كجنةٍ قد أقفلَتْ… مفتاحَها الأوصابُ والأنصابُ... من يجتهدْ يبلغْ ومن يصبرْ يصلْ … وينلْه بعد بلوغِه الترحابُ.
  • تعستْ

هذه الحياةُ فما يسع… دُ فيها إِلا الجهولُ ويرتعُ هي الدنيا في كلِّ يوم ترينا… من جديدِ الآلامِ ما هو أوجعُ.

  • ولو أن الحياةَ تَبْقَىْ لحيٍ… لعدَدنا أضَلَّنا الشُّجعانا وإِذا لم يكنْ من الموتِ بدٌ… فمن العجزِ أن تموتَ جبانا.
  • و الناس همهم الحياة ولا أرى... طول الحياة يزيد غير خبال وإذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد ذخراً يكون كصالح الأعمال.
  • تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ وَلمَنْ يُغالِطُ في الحَقائِقِ نفسَهُ وَيَسومُها طَلَبَ المُحالِ فتطمَعُ.
  • إذا أردت أن تصمد للحياة فلا تأخذها على أنها مأساة.
  • لقد تعلمنا في المدرسة ونحن صغار أن السنبلة الفارغة ترفع رأسها في الحقل، وأن الممتلئة بالقمح تخفضه، فلا يتواضع إلا كبير، ولا يتكبر إلا حقير.
  • إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية.
  • وهي رغم كل ذلك الحياة ونحن مطالبون أن نحياها كما هي.
  • لماذا يبكي الشيخ على شبابه ولا يضحك الشاب لصباه؟.
  • وليست الحياة بعدد السنين ولكنها بعدد المشاعر… لأن الحياة ليست شيئا آخر غير شعور الإنسان بالحياة.
  • لا يغرنك إرتقاء السهل، إذا كان المنحدر وعراً.
  • الدين هو البوصلة التي تساعد الإنسان على الحفاظ على اتجاهاته السليمة في هذه الحياة، وتحول بينه وبين الهيام على وجهه دون هدف، مما قد يعرضه إلى السقوط في براثن الشر.
  • ستتعلم الكثير من دروس الحياة، إذا لاحظت أن رجال الإطفاء لا يكافحون النار بالنار.
  • عندما نعيش لذواتنا فحسب، تبدو لنا الحياة قصيرة ضئيلة، تبدأ من حيث بدأنا نعي، وتنتهي بانتهاء عمرنا المحدود.

أما عندما نعيش لغيرنا، أي عندما نعيش لفكرة، فإن الحياة تبدو طويلة عميقة، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية، وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض.

  • الحياة ليست شيئاً آخر غير شعور الإنسان بالحياة. جَرِّدْ أي إنسان من الشعور بحياته تجرده من الحياة ذاتها في معناها الحقيقي.
  • إن الأمة التي يعرف رجالها كيف يموتون هي الأمة الجديرة بالحياة.
  • لو كان الموت يصنع شيئاً لوقف مد الحياة! ولكنه قوة ضئيلة حسيرة بجانب قوى الحياة الزاخرة الطافرة الغامرة! من قوة الله الحي تنبثق الحياة وتنداح.
  • أريد من الطالب أن يظهر اهتماما ورغبة في البحث عن الجواب. أنتم تريدون أجوبة جاهزة والحياة ليست هكذا.
  • و إنما سر الحياة هو أن تبذل في سبيل غاية.
  • الحياة أمانة يعهد لك بها لايحق لك يوم تُسترد منك أن تحتج لأنها في الحقيقة ليست ملكك.
  • أنا أعشق المصعد، لا أستعمله بدافع الكسل وانما من أجل التأمل، تضع اصبعك على الزر دون أي جهد، تصعد إلى الأعلى أو تنزل إلى الأسفل، قد يتعطل و:أنت قابع فيه، انه كالحياة تماما لا يخلو من العطب، تارة أنت في الأعلى وتارة أنت في الأسفل.
  • البسمة.. عنوان الرقة والذوق السليم فاجعلوها ملازمه لكم.
  • ابتسم عند المصافحة.. واللقاء.. الوداع.
  • التفاخرلا تفاخر بجمالك أو مالك أو طيب أصلك فلست أنت صانع شيء من هذا.
  • الألمإذا كنت تشعر بألم لأي سبب اعمل في الصمت على ازاله أسبابه ولا تجلس طول الوقت في شكوى منه.
  • شهادةلا تفتخر بما تحمله من شهادات فليست الشهادة دائما دليلا على الثقافة الواسعة.
  • لكن الدليل على ثقافتك هو.. كلامك وسلوكك.
  • الذوقلا تطرقع أصابعك بين الناس ولا تبلل أصابعك بلعابك عندما تريد تقليب صفحات كتاب أو جريدة.
  • الصوتخير الأمور الأوسط حتى في حديثك.. فلا يكن صوتك عاليا مزعجا ولا هادئا لا يسمع.
  • السمواطلب دائما العلو والسمو.. والعلو شيء والتعالي شيء أخر.
  • الأول حقيقة والأخر خيال.
  • الابتسامة كلمة طيبة بلا حروف.
  • للصمت أحياناً ضجيج يطحن عظام الصمت.
  • يسخر من الجروح كل من لا يعرف الألم.
  • خذ الحكمة ولا يضرك من أي وعاء خرجت.
  • الحقيقة تظهر مع زلات اللسان.
  • ذكر الناس داء وذكر الله شفاء.
  • قد ينسى المرء الأسى ولكنه لا ينسى الأساة.
  • قد نغضب أحيانا ونقول : فلان أخطأ في التصرف ولكن ألم نفكر مرة أنه قد يكون تصرفصحيح ولكن بأسلوب خاطئ؟.
  • تعلمت أنه في المدرسة أو الجامعة نتعلم الدروس ثم نواجه الامتحانات، أما في الحياة فإننا نواجه الامتحانات ثم نتعلم منها الدروس.
  • ما قيمة هذه الدنيا الفانية ذات المظهر الخداع في مقابل العذاب الأبدي!.
  • قد يرى الناس الجرح الذي في رأسك لكنهم لا يشعرون بالألم الذي تعانيه.
  • قاموس النجاح لا يحتوي على كلمتي (إذا) ولكن).