حلم الذهب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ٢١ فبراير ٢٠١٩
حلم الذهب

تفسير رؤية الذهب في المنام

يقول ابن شاهين: ورؤيا التبر من الذهب أشدهم في الهمّ، والمسبوك دونه والمعمول دون ذلك، والمصاغ دونه وأخفهما في الهمّ، أمّا الدنانير والذهب المنقوش إذا كان مخرقاً فهو نظير الدنانير، والذهب من حيث الجملة على أيّ وجه كان رؤياه ليست بمحمودة لمعنيين: أحدهما أنّ لفظه مبني على الذهاب والثاني صفرة لونه الدالة على الحزن ومرض، ومن رأى أنّه أصاب ذهباً معمولاً شبه آنية أو غيرها فإنّه يصيبه هم ويمكث والمصاغ خير من غيره، ومن رأى أنّه أصاب صحيفة من ذهب أو سبائك فإنّه يصيبه هم غالب، ورؤيا الذهب غرامة وحزن للرجال وللنساء محمودة إن كان يلبس، ومن رأى أنّه يأكل شيئاً منه فإنّه يدخر مالاً لعياله، ومن رأى أنّه أصاب سبيكة من ذهب ذهب ماله أو غضب عليه الملك، وربما أصابه حزن من غرامة أو مرض أو غيرهما، ومن رأى أنّ بيته من الذهب أصابه حريق فليحتاط لذلك، ومن رأى كأنّه يذيب الذهب فإنّه يخاصم في أمر مكروه، وقد طالت عليه ألسنة الناس.[١]


يقول النابلسي: الذهب هو في المنام أمر مكروه، وقيل إنّه غمّ، إذا صار الذهب في المنام فضة دلّ على تغيّر حال من دلّ عليه من النساء والأموال والأولاد والخدم من الزيادة إلى النقص، كما أنّ الفضة إذا صارت في المنام ذهباً دل ذلك على حسن حال من دل عليه من الأزواج، أو الأهل، أو العشيرة، والمنسوج بالذهب وما أشبهه قربات إلى الله سبحانه، وأمّا المطلي بالذهب فإنّه يدل على التشبه بأبناء الدنيا أو بأعمال أهل الآخرة، والخالص من الذهب والفضة يدلّ على الإخلاص وصفاء النية والعهد الصحيح، والمغزول من الذهب والفضة رزق مستمر، وكذلك الممدود من النحاس والحديد.[٢]


ويفسر ابن سيرين رؤيا الذهب بالقول: الذهب لا يحمد في التأويل لكراهة لفظه وصفرة لونه، وتأويله حزن وغرم مال، والسوار منه إذا لبسه ميراث يقع في يده، فمن رأى أنّه لبس شيئاً من الذهب، فإنّه يصاهر قوماً غير أكفاء، ومن أصاب سبيكة ذهب ذهب منه ماله، أو أصابه همّ بقدر ما أصاب من الذهب أو غضب عليه سلطان وغرمه، وإن رأى أنّه يذهب الذهب خاصم في أمر مكروه ووقع في ألسنة الناس، ومن رأى بيته مذهب أو من ذهب وقع فيه الحريق، ومن رأى عليه قلادة أو فضة أو خرز أو جوهر ولي ولاية وتقلد أمانة.[٣]


تفسير رؤية الذهب المصاغ في المنام

يقول ابن سيرين: ولا خير في السوار والدملج لقول رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (رَأيتُ فيما يَرى النَّائِمُ، كأنَّ في يَدَيَّ سِوارَينِ من ذَهَبٍ، فنَفَختُهما فوَقَعَا، فأوَّلتُ أنَّ أحَدَهما مُسيلِمةُ، والآخَرَ العَنْسيُّ)،[٤] ومن رأى أنّ عليه خلخالاً من ذهب أو فضة أصابه خوف أو حبس وقيد ويقال خلاخيل الرجال قيودها وليس يصلح للرجال شئ من الحلي في المنام إلا القلادة والعقد والخاتم والقرط، والحلي كلّه للنساء زينة، وربما كان تأويل السوار والخلخال الزوج خاصة، والذهب إذا لم يكن مصوغاً فهو غرم، وإذا كان مصوغاً فهو أضعف في الشرّ لدخول اسم آخر عليه، وقيل إنّ حلي النساء يدلّ للنساء على أولادهن، فذهبه ذكورهن وفضته إنائهن، وقد يدل الذكر منه على الذكور والمؤنث منه على الإناث.[٥]


وفسّر ابن شاهين رؤية الحلي الذهبية قائلاً: ومن رأى أنّ في يده سواراً من ذهب فإنّه يؤول بحصول ميراث، وربما كان لأهل الصلاح زيادة في طاعته وخيراته لقوله تعالى: (يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ)،[٦] وقيل رؤيا السوارين الذهب إذا وضعا في اليدين وكبرا عليه فإنهما يؤولان بحصول همّ، وقيل بأناس كذابين لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنّه قال: (رَأيتُ فيما يَرى النَّائِمُ، كأنَّ في يَدَيَّ سِوارَينِ من ذَهَبٍ، فنَفَختُهما فوَقَعَا، فأوَّلتُ أنَّ أحَدَهما مُسيلِمةُ، والآخَرَ العَنْسيُّ).[٤][٧]


رؤية الجواهر في المنام

أمّا الجواهر فإنّها تؤول بالنسوة الأغنياء ذوات الجمال وكثرته مال بغير قياس، وقيل رؤيا بيع الجواهر تدل على الاشتغال بأمور النسوة، وربما دلت هذه الرؤيا للنسوة على الولاية للرقيق، وإذا رأت المرأة أن البعض مثقوب والبعث غير مثقوب فإنّه يؤول بالبكر والثيب، وبالمجمل فإنّ رؤيا الجواهر تؤول على ثمانية أوجه: مال مدخور، وعلم مشهور، وولد معروف، وشيء ثمين، وامرأة جميلة ستيرة، وكلام مفيد، وخير، وبركة، وفعل حسن، إذا كان الرائي من أهل الصلاح، وإذا كان من أهل الفساد فهو له ندامة، ومن رأى أنّه بخس جوهره فإنّه ينكح امرأة.[٨]


ومن رأى أنّه نظر في جوهر أو لؤلؤ لا ضوء له أو في زجاجة لا ضوء لها فليحذر الخناق والشدة؛ لأنّ النفس في البدن كالنور في الزجاج والجوهر أو يذهب عقله لأن العقل جوهر مبسوط، وإذا كانت الياقوتة صديقاً كان قاسي القلب.[٩]


رؤية الجوهري في المنام

تدل رؤيته في المنام على صاحب نسك وعبادة، أو على النخاس أي دلال الجواري والمماليك، وتدل على العالم الذي يقتدى به في الأمور الصعبة، كما تدل على رجل ذي غلمان ومال كثير، أمّا ثقاب اللؤلؤ والجواهر، فتدل رؤيته على نفاد الأمور وتسهيل الصعاب والزواج،[١٠] والذهبي هو بائع الذهب المغزول تدل رؤية كلّ منهما على الأفراح والمسرات، وربما دل على من يمزج الحق بالباطل.[١١]


المراجع

  1. خليل ابن شاهين الظاهري، "رؤيا الذهب"، تفسير الأحلام لابن شاهين.
  2. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي، "الذهب"، تفسير الأحلام للنابلسي.
  3. محمد بن سيرين، "الذهب والفضة وسائر المعادن والجواهر"، تفسير الأحلام لابن سيرين.
  4. ^ أ ب رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 8460.
  5. محمد بن سيرين (1359هــ - 1940م)، تفسير الأحلام - منتخب الكلام في تفسير الأحلام، مصر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده، صفحة 137، جزء الثاني.
  6. سورة الكهف، آية: 31.
  7. خليل بن شاهين الظاهري، "رؤيا الحلي والأساور"، تفسير الأحلام لابن شاهين.
  8. خليل بن شاهين الظاهري، "رؤيا الجواهر"، تفسير الأحلام لابن شاهين.
  9. محمد بن سيرين، "الذهب والفضة وسائر المعادن والجواهر"، تفسير الأحلام لابن سيرين.
  10. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي، "الجواهري"، قاموس تفسير الأحلام للنابلسي.
  11. عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام ، بيروت: دار الفكر، صفحة 128.