حل للجيوب الأنفية

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٨ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
حل للجيوب الأنفية

حلٌّ للجُيوب الأنفيّة

يُمكن علاج الجُيوب الأنفيّة باللُّجوء إلى العديد من الطُّرُق، وتتضمَّن هذه العلاجات الأدوية، أو بعض المُمارسات المنزليّة، وفيما يأتي بعض هذه العلاجات:[١]

  • العلاجات الدوائيّة: ومن الأمثلة عليها:
    • استخدام المُضادّات الحيويّة لعلاج التهاب الجُيوب الأنفيّة البكتيريّ.
    • اللُّجوء إلى استخدام مُسكِّنات الألم؛ لتخفيف الألم الناتج عن التهاب الجُيوب الأنفيّة، مثل: مُضادّات الألم غير الستيرويديّة، والباراسيتامول (بالإنجليزيّة: Paracetamol).
    • استخدام مُزيلات الاحتقان لتوفير الراحة، وتخفيف الأعراض الناتجة عن الإصابة بالتهاب الجُيوب الأنفيّة، ويجب الحرص على أن لا يتمّ استخدامها لمُدَّة تزيد عن ثلاثة أيّام.
    • اللُّجوء إلى استخدام أقراص الكورتيكوستيرويد لعلاج التهاب الجُيوب الأنفيّة الحادّ، والمُزمن، كما يُمكن استخدام بخّاخات الأنف الكورتيكوستيرويديّة؛ للتخفيف من أعراض الجُيوب.
  • الرعاية المنزليّة: ويتمّ ذلك من خلال:
    • شُرْب كمّيات كبيرة من السوائل.
    • استنشاق البُخار.
    • أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة.
    • تطبيق كمّادات دافئة مع الضغط على الجبين.
  • العمليّات الجراحيّة: يتمّ اللُّجوء إلى إجراء العمليّات الجراحيّة؛ لتصريف الجُيوب الأنفيّة، وتوسيع الممرّات الأنفيّة.


أسباب التهاب الجُيوب الأنفيّة

ينتج التهاب الجُيوب الأنفيّة عن الإصابة بالعدوى البكتيريّة، أو الفيروسيّة، بالإضافة إلى بعض الظروف الأخرى، مثل:[٢]

  • الإصابة بنزلات البرد.
  • الإصابة بحساسيّة الأنف.
  • ضعف الجهاز المناعيّ.
  • الإصابة بالحساسيّة الموسميّة.


أنواع التهاب الجُيوب الأنفيّة

التهاب الجُيوب الأنفيّة الحادّ

تُعتبَر الإصابة بنزلات البرد السبب الرئيسيّ للإصابة بالتهاب الجُيوب الأنفيّة الحادّ، ويُؤدِّي هذا الالتهاب إلى تورُّم التجاويف المُحيطة بالجُيوب الأنفيّة، ويُعاني المُصاب به من ألم نابض في الوجه، وتُرافقه العديد من الأعراض، ومنها ما يأتي:[٣]

  • رائحة كريهة للفم.
  • ظهور إفرازات سميكة خضراء، أو صفراء اللون من الأنف، وأسفل الجُزء الخلفيّ من الحلق.
  • ألم في الرأس.
  • صعوبة التنفُّس؛ بسبب انسداد، أو احتقان الأنف.
  • ضغط الأذن.
  • ألم في الفكِّ العُلويّ، والأسنان.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.


التهاب الجُيوب الأنفيّة المُزمن

تتسبَّب الإصابة بالعدوى، أو انحراف الحاجز الأنفيّ، بالإصابة بالتهاب الجُيوب الأنفيّة المُزمن، وهو حالة من تورُّم الممرّات الأنفيّة تستمرُّ لمُدَّة لا تقلُّ عن 12 أسبوعاً، بالرغم من اللُّجوء إلى العلاج، وتُعتبَر هذه الحالة أكثر شيوعاً عند البالغين في مُنتصف العُمر، وتُصاحبها العديد من الأعراض، ومنها ما يأتي:[٤]

  • التهاب الحلق.
  • ألم، وتورُّم في المنطقة المُحيطة بالعين، أو الأنف، أو الجبين.
  • ظهور إفرازات سميكة، وشفّافة من الأنف.
  • انسداد الأنف، أو احتقانه، ممّا يُسبِّب صعوبة في التنفُّس من خلال الأنف.
  • الغثيان.
  • ضعف حاسَّتي الشم والتذوُّق عند البالغين.
  • ألم في الأذن.


المراجع

  1. "Sinusitis", www.mydr.com.au, Retrieved 28-1-2019.
  2. "Sinusitis", my.clevelandclinic.org, Retrieved 28-1-2019.
  3. "التهاب الجيوب الحاد"، www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 28-1-2019.
  4. "التهاب الجيوب الأنفية المزمن"، www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 28-1-2019.