خصائص الشعر العباسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ٣١ يوليو ٢٠١٨
خصائص الشعر العباسي

من أهم خصائص الشعر العباسيّ

انفرد الشعر العباسيّ بعدّة خصائص، وهي كالآتي:[١]

  • رقة العبارة: اختصت ألفاظ الشعر العباسيّ بالتطور والارتقاء، إذ تأثرت ألفاظ الشعر العباسيّ بالعصر العباسيّ الجديد، وما فيه من حضارة وثقافة ورقيّ، وأصبح الشاعر يصف الخمر وشاربها ومقدمها، ويصف الطبيعة ببساتينها وحدائقها بدلاً من الوقوف على الأطلال والديار.
  • التفنن في المعاني: تفنن الشعراء العباسيين بمعاني أشعارهم، وذلك من أجل تناسب هذه المعاني مع روح عصرهم الجديد.
  • التوسع في البديع اللفظي: أكثر الشعراء العباسيين من استخدام علم البديع، وتفننوا في استخدامه، وأكثروا من التأليف فيه، حيث يرجع ابتكار علم البديع إلى أدباء العصر العباسيّ، ولقد ألّف ابن المعتز كتاب أسماه البديع.
  • التجديد في الموضوعات: جدد الشعراء العباسيين موضوعات الشعر القديم، وعرضوا المواضيع بصورة عميقة، وأضافوا إليها الكثير من الأمور، وأخذ الشعراء يُطورون الشعر من كافة جوانبه، بغية تطوير فروع جديدة له.
  • التجديد في الأوزان والقوافي: اتسم العصر العباسيّ بانتشار الغناء، ولذلك اهتم الشعرا بالبحث عن أوزان شعريّة جديدة لتُناسب الشعر الغنائيّ، واكتشف الشعراء العباسيين أوزان جديدة، مثل وزن المضارع والمقتضب، ووزن المتدارك، أو الخبب، وجدّد الشعراء في القوافي، واستحدثوا أمور جديدة مثل المزدوج والمسمَّطات.


الشعر العباسيّ

تميّز الشعر العباسيّ بخصائص وميزات مختلفة كل الاختلاف عن الشعر في العصور الأخرى، ويُعتبر أبو تمام واحداً من أشهر شعراء ذلك العصر، حيث كان له دور مميز في وضع التجديد في بنية القصيدة، وفي موضوعاتها، وأحدث أبو تمام نتاج فنيّ بمذهب فنيّ جديد ومختلف، وكان شعره لا يشبه أشعار القدماء، ويجدر القول هنا أنّ أبا تمام استطاع أنْ يُثير قضايا متعددة في الشعر العباسيّ، وأفاد البناء الأدبي من نواحي عديدة، وخرج الشعر العباسيّ من إطار التقليد إلى إطار التجديد.[٢]


من شعراء العصر العباسيّ

لمع في العصر العباسيّ عدداً من الشعراء، وكان من أشهر شعراء الفخر: أبو تمام، والبحتريّ، وابن الرميّ، وشهد هذا العصر امتزاج العرب بالشعوب الأعجميّة، وامتزاج العقل العربي بالعقل اليونانيّ والهنديّ، حتّى أصبح العصر علميّاً وثقافيّاً وتجديدياً، ومن الشعر العباسيّ هذه الأبيات الشعريّة:[٣]

أنام ملء جفوني عن شواردها

ويسهر الخلق جراها ويختصم

ويفخر كذلك بذيوع شعره:

وما الدهر إِلا من رواة قصائدي

إِذا قلت شعرًا أصبح الدهر منشدًا


المراجع

  1. "الشعر العباسي"، www.kfuforums.kfu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 30-7-2018. بتصرّف.
  2. وداد علي محمد صديق، " التجديد في أشعار أبي تمام دراسة أدبية نقدية"، www.uofg.edu.sd، اطّلع عليه بتاريخ 30-7-2018. بتصرّف.
  3. أ. د. السيد عبدالحليم محمد حسين (27-2-2012)، "الفخر والحماسة في الشعر العربي"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-7-2018. بتصرّف.