خصائص المركبات الأيونية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ٢ أغسطس ٢٠١٨
خصائص المركبات الأيونية

الشّكل البلوريّ

تُشكّل المركّبات الأيونيّة البلّورات؛ حيث تتكوّن البلّورة من عدّة أيونات سالبة وموجبة الشحنة متناوبة ومرتبطة ببعضها البعض على شكل مصفوفة، وذلك على عكس العديد من المركّبات التي تُشكّل الجزيئات.[١]


درجات غليان وانصهار مرتفعة

تمتلك المركّبات الأيونيّة درجات غليان، وانصهار مرتفعة؛ نتيجةً لقوّة الرابطة الأيونيّة، والتي تحتاج مقدار كبير من الطّاقة لكسرها.[٢]


محتوى حراريّ عالي الانصهار والتبخّر

قد يكون المحتوى الحراريّ من الانصهار والتبخّر للمركّبات الأيونيّة غالباً أعلى بمقدار 10 إلى 100 مرّة من معظم المركّبات الجزيئيّة،

بالإضافة لامتلاكها درجات غليان، وانصهار مرتفعة، ويعبّر مفهوم المحتوى الحراريّ للتبخّر عن الحرارة اللازمة لتبخّر مول واحد من المركّب السائل تحت ضغطٍ ثابت، أمّا المحتوى الحراريّ للانصهار فيعبّر عن الحرارة اللازمة لإذابة مول واحد من المادّة الصلبة تحت ضغطٍ ثابتٍ.[٣]


الصلابة والهشاشة

نتيجةً لقوّة تجاذب الأيونات الموجبة والسالبة بين بعضها البعض، وصعوبة الفصل بينها فإنّ البلورات الأيونيّة تكون قاسيّة، ومع ذلك فإنّ الأيونات المتشابهة تُجبر على الاقتراب من بعضها البعض عند تطبيق ضغط على البلورات الأيونيّة، كما تتميّز المركبّات الأيونيّة الصلبة بأنّها هشّة أيضاً؛ وذلك لأنّ قوّة تنافر الكهرباء السكونيّة قد تكون كافيّة لفصل البلورة.[٣]


التوصيل

تستطيع المركّبات الأيونيّة توصيل التيار الكهربائيّ عندما تكون الأيونات أو الجسميات التي تحمل شحنة حرّة الحركة، أمّا في الحالة الصلبة فلا تستطيع المركبّات الأيونيّة توصيل التيار الكهربائيّ إلّا في حالة إذابتها في الماء، أو صهرها.[٢]


العزل

لا يمكن توصيل الكهرباء عبر المركّبات الأيونيّة في حالتها الصلبة؛ على الرّغم من إمكانيّة توصيلها للكهرباء عند صهرها، أو إضافتها للمحاليل المائيّة؛ وذلك لارتباط الأيونات في الحالة الصلبة ببعضها البعض بشكلٍ وثيق وبإحكام، وبالتالي فإنّها تعتبر عوازل جيّدة.[٣]


المراجع

  1. "Ionic Compound", www.ck12.org, Retrieved 16-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Analysis of ionic compounds", www.bbc.co.uk, Retrieved 16-7-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت Anne Marie Helmenstine (3-1-2018), "Ionic Compound Properties, Explained"، www.thoughtco.com, Retrieved 16-7-2018. Edited.