خصائص النمط السردي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٣ ، ١٨ أبريل ٢٠١٦
خصائص النمط السردي

النمط السردي

يُعرف أيضاً باسم الأسلوب السردي، أو النص السردي، وهو نمطٌ من أنماط النصوص في اللغة العربية، والذي يهتمّ بالكتابة والحديث حول موضوع ما، ومن تعريفاته أيضاً هو النص الذي يحتوي على تسلسلٍ لمجموعة من الأحداث المرتبة ترتيباً زمنياً، أو منطقياً، كما أنّه يهتم بتوضيح كافّة التغيرات التي تنتج من قبل الشخصيات المكونة للنص.


يرتبط النص السردي غالباً في مجموعة من المجالات الأدبية، ومن أهمها القصة، والرواية، والأسطورة، وغيرها فكل هذه النصوص تحتوي على النمط السردي من شخصيات، وأحداث، وحبكة، وعقدة، وحل، وإن الكاتب البارع -أي مؤلف النص هو الذي يتمكن من صياغة نصه بشكل صحيح بالاعتماد على طريقة السرد المناسبة- والتي تساهم في تحقيق التأثير المطلوب على القارئ، أو المستمع للنص السردي، من خلال جذب انتباهه للفكرة الرئيسية التي اعتمدها الكاتب في بناء النص.


خصائص النمط السردي

يتميّز النمط السردي بمجموعةٍ من الخصائص، التي تُميّزهُ عن الأنماط الأدبية الأخرى، وهي:

  • يهتمّ بعنصري الزمان والمكان، وكل ما ارتبط بالزمان الماضي من أحداث، ووقائع.
  • استخدام السرد الشخصي في توصيل الأفكار إلى القراء، أو لتوضيح فكرة ما، وعادةً يقوم الكاتب أو الراوي بتطبيق هذه المهمة.
  • استخدام السرد الخارجي، أي الذي يعتمد على ربط مجموعةٍ من الأحداث الاجتماعية، أو الواقعية، أو المألوفة عند القراء مع محتوى النص السردي حتى تفهم بشكل واضح، وصحيح.
  • الاعتماد على البساطة في السرد، بمعنى أن يبتَعد الكاتب أو المؤلف على استخدام الكلمات، والأفكار المعقّدة، أو الشائكة في نقل صور، ومعاني النص السردي، بل يجب أن يكونَ بَسيطاً في سردهِ، حتى يتمكّن القراء من فهم، واستيعاب النص.
  • يَعتمد على تحفيز الخيال؛ أي إنّ النمط السردي يحرّك خيال القراء، وأفكاره فيجعله يتخيّل بعض الأحداث التي تحدث في النص، وكأنها شيءٌ واقعي.
  • التركيب: بمعنى أنّه يعتمد على استخدام الأساليب الجمالية الأدبية، والتي تهتمّ باستخدام طرق الكتابة المميزة، والبلاغيّة في النص.


أنواع النمط السردي

يقسم النمط السردي على مجموعة من الأنواع الأدبية التالية:


السرد المتسلسل

هو النمط السردي الذي يَعتمد على نظام زمني ثابت، فيهتمّ السارد في الرواية، أو القصّة بترتيبٍ ثابتٍ للأحداث، ويستخدم هذا النوع من الأنماط السردية في النصوص التاريخية، والتي ترتبط أحداثها معاً برابطٍ تاريخيٍ، وزمني يعتمد على الانتقال من حدث إلى آخر، من خلال فترة زمنية ثابتة تعتمد على وجود بداية، ونهاية لتسلسل الأحداث.


السرد المتقطع

هو النمط السردي الذي لا يَعتمد على تسلسلٍ منطقي للأحداث؛ بل قد يبدأ السارد برواية القصة من نهايتها، ومن ثم يعود في القارئ إلى بدايتها، أو يبدأ الرواية بحدثٍ، أو موقفٍ ما، ومن ثم يعيد سرد الرواية من بدايتها، مما يؤدي إلى اختلاط الأحداث معاً، مع المحافظة على وضوح معنى النص حتى لا يتسبب ذلك في ضياع القارئ، واختلاط الأفكار عليه.


السرد المتناوب

هو النّمط السردي الذي يعتمد على دمج مجموعة من القصص معاً، بمعنى يبدأ السارد بحدثٍ من قصةٍ ما، ومن ثم ينتقل إلى حدثٍ في قصة أخرى، وبعد ذلك يعود إلى حدثٍ في القصة السابقة، وهكذا حتى يربط في النهاية القصص معاً من خلال تشابه الشخصيات، أو المواقف التي تربطهم معاً، وتساهم في تحقيق الفكرة الرئيسية الخاصة بالنص السردي.