خصائص معلمة رياض الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ٩ مايو ٢٠١٦
خصائص معلمة رياض الأطفال

خصائص معلّمة رياض الأطفال

رياض الأطفال يحتاج إلى معلّمةٍ ليست ككل المعلمات؛ فيجب تواجد صفاتٍ خاصةٍ فيها لأنها تتعامل مع أطفالٍ بعقلياتٍ مختلفةٍ لذلك يجب أن تكون معلّمة الرياض مؤهلةً علمياً وتربوياً للقيام بهذه المهمة الصعبة، وهناك الكثير من الخصائص العقليّة، والانفعاليّة، والجسميّة، والمهنيّة، والخلقيّة يجب توافرها في معلّمة الرياض، لأنّنا نضع بين يديها عجينةً لينةً تشكلها كيفما شاءت لذلك يجب أن تكون على قدرٍ كبيرٍ من المسؤليّة والعلم والأخلاق لضمان إنتاج جيلٍ متفوّقٍ مفكرٍ مؤدب، هنا بعض الخصائص التي يجب توافرها في هكذا معلّمة.


الخصائص الانفعاليّة

  • أن تحب الأطفال وتعمل معهم بصبرٍ عالٍ وعطفٍ أعلى، وتحمل العدد الكبير من الأطفال الذين يكونون على درجةٍ من الحساسيّة.
  • أن تكون متزنةً انفعالياً حتى يكون تصرفها مع الأطفال طبيعياً دون تمثيلٍ أو تصنع، لتشبع حاجات الطفل العاطفيّة.
  • أن تكون على درجةٍ عاليةٍ من الثقة والإيجابيّة، وحسن معاملة الأطفال الذين تأتي أحكامهم على الغير من خلال معاملتهم لهم.
  • أن لا تتعامل بقسوةٍ في تهذيب الأطفال عند الخطأ، وأن تمدحهم عند الصواب.
  • أن تطبق القواعد على الجميع دون استثناءات، وتتعامل معهم بنفس الطريقة على حدٍ سواء.
  • أن تتميز بالتوافق النفسي والرضا التام والقناعة بهذه المهنة، وأن تستفيد من كل الأمكانيات لتطوير عملها والمحافظة على العلاقة الجيدة مع الأطفال.
  • أن تعرف طلبات الآباء والأمهات وأهدافهم ومساعدتهم في بناء عقليّة الأطفال بشكلٍ سليمٍ.


الخصائص الجسديّة

  • أن تكون خاليةً من الأمراض المعديّة، وصحيحة الجسم، وأن تخلو من أي مرضٍ يؤثّر على آدائها مثل ضعف النظر أو السمع، ومشاكل النطق وهي مهمةٌ جداً لأن معلّمة الرياض هي التي ستعلم الأطفال النطق فإذا كان نطقها غير سليمٍ فكيف سيكون الأطفال.
  • أن تتميز بالنشاط الدائم لأن قلة الحماس عند المعلّمة يثبط عزائم الأطفال وحماستهم.
  • أن تستعمل الأعضاء في التعامل مع الأطفال مثل تحريك الأصابع واليدين والوقوف والجلوس المتكرر لتحريك الدورة الدمويّة لديهم.
  • أن تظهر بمظهرٍ لائقٍ مرتب؛ لأنّ الأطفال يجذبهم لباس المعلّمة ويؤثر في ذوقهم.
  • أن تتميز بعاداتٍ صحيّةٍ تعلمها للأطفال مثل غسل اليدين باستمرار، واستعمال المرحاض بالشكل السليم.


الخصائص العقليّة

  • أن تكون ذكيّةً حكيمةً في حل المشكلات، وأن تطبق المعلومات النظريّة على أرض الواقع وتحلّل المواقف والقضايا قبل الحكم في أي موقف.
  • أن تتميز بدقة الملاحظة لتلاحظ الأطفال في أدق التفاصيل لتستطيع تقييمهم بدقة.
  • أن تدرك المفاهيم الرئيسيّة في العلوم، والرياضيات، واللغة، والدين، لتعطي الأطفال القدر المناسب لأعمارهم من هذه الثقافة المتنوّعة.
  • أن تتميّز بالابتكار والتجديد؛ لتشجيع الأطفال وربطهم بجو الروضة أكثر.
  • أن تكون واعيةً لأهدافها ورسالتها؛ لأنّها بذلك تصل أسرع إلى ما تصبو إليه في هذا المجال.
  • أن تتميز بالتخيل لابتكار القصص المساعدة في التعليم.


الخصائص الاجتماعيّة

  • أن تعرف وتيقن أنها هي التي تصل الطفل بالمجتمع، وتنوره وتثقفه ليواجه المجتمع بقوةٍ وعزمٍ.
  • أن تطوّر الخدمات التربوية المقدمة في الرياض للوصول إلى الأهالي في البيوت.
  • أن توظف الإمكانات قدر المستطاع لإثراء عملها.
  • أن تشعر بالمسؤوليّة تجاه الأطفال، وتساعدهم في الأكل والشرب وبعض الأمور التي لا يستطيعون القيام بها لمفردهم.
  • أن تقيم علاقاتٍ اجتماعيّةٍ وإنسانيّةٍ مع الأطفال وذويهم.


هناك الكثير من الخصائص الأخرى مثل الخصائص الخلقية والمهنية والتي يطول شرحها، لذلك ذكرنا هنا أهم الخصائص التي يجب أن تتميّز بها معلّمة رياض الأطفال.