خطوات الصلاة الصحيحة للنساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٥ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٦
خطوات الصلاة الصحيحة للنساء

الصّلاة

من أهمّ الأمور والواجبات الّتي يجب أن يتعلّمها المسلم هي الصّلاة؛ لأنّها الأساس الّذي يبني عليها إسلامه، وتصحّ بها باقي أمور حياته، ويُرَدّ بها إلى ربّه يوم القيامة راضياً ونائلاً لجنانه الّتي وعد بإذنه تعالى. يوجد الكثير من الأشخاص الذين لا يعرفون الطّريقة الصّحيحة والخطوات السّليمة للصّلاة كما وردت إلينا من رسولنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم، ولأنّ المرأة مكلّفةٌ بها تماماً مثل الرّجل خصّصنا هذا المقال للتّحدّث عن خطوات الصّلاة الصحيحة التي عليها الالتزام بها.


خطوات الصّلاة الصّحيحة للنّساء

الاستعداد للصّلاة

  • تنوي المرأة نيّةً قلبيّةً وليست لفظيّةً للصّلاة.
  • تتوضّأ المرأة وضوءاً صحيحاً بخطواته الواردة إلينا من رسولنا عليه الصّلاة والسّلام، وتجدّد وضوءها كلّما فسد.
  • تستر عورتها وتلبس لباساً واسعاً وفضفاضاً وغير شافٍّ، وعورة المرأة هي كامل الجسد ما عدا الوجه والكفّين.
  • تتّجه باتّجاة القبلة والّتي هي الكعبة المشرّفة.


البدء بالصّلاة

  • تضع عينيها على الأرض، وتركّز في الصّلاة ولا تلتفت يميناً أو شمالاً.
  • ترفع يديها بمحاذاة أذنيها وتكبّر تكبيرة الإحرام قائلةً: (الله أكبر).
  • تضع باطن يدها اليُمنى على ظهر يدها اليُسرى، وتضعهما على صدرها.
  • تقرأ دعاء الاستفتاح: (سبحانَكَ اللهمَّ وبحمدِكَ، وتَبارَكَ اسْمُكَ، وتَعالَى جَدُّكَ، ولا إلهَ غيرُكَ). [إسناده صحيح]
  • تقول: (أعوذُ بالله من الشّيطان الرَّجيم)، وتقرأ سورة الفاتحة متبوعةً بسورةٍ قصيرةٍ من سور القرآن الكريم.
  • تكبّر قائلةً: (الله أكبر)، وتنزِل بظهرها للرّكوع واضعةً يديها على ركبتيها، وتقول ثلاث مرّاتٍ: (سبحانَ ربِّيَ العظيمِ).
  • ترفع رأسها عن الرّكوع قائلةً: (سَمِعَ اللهُ لمَن حَمِدَ)، وتكمل عند وقوفها قائلةً: (ربَّنا ولك الحمدُ).
  • تنزل لسجودها الأوّل مكبّرةً، وتقول ثلاث مرّاتٍ: (سبحانَ ربِّيَ العظيمِ) [إسناده صحيح]، ومن ثمّ تجلس بثني ساقيها إلى الخلف ووضع يديها على فخذيها مكبّرةً، ومن ثمّ تسجد مجدّداً مكبّرةً، وتقول ثلاث مرّاتٍ: (سبحانَ ربِّيَ الأعلى)، ثمّ تقف لتتمّ ركعتَها الأولى.
  • تعيد الخطوات السّابقة دون قراءة دعاء الاستفتاح وقول: (أعوذُ بالله من الشّيطان الرَّجيم)، وتقرأ سورة أخرى بعد سورة الفاتحة، ومن ثمّ تجلس بعد انتهائها من السّجود الثّاني وتقرأ دعاء التّشهّد: (التَّحيَّاتُ للَّهِ والصَّلواتُ والطَّيِّباتُ ، السَّلامُ عليْكَ أيُّها النَّبيُّ , ورحمةُ اللهِ وبرَكاتُهُ ، السَّلامُ علينا وعلى عبادِ اللهِ الصَّالحينَ ، أشْهدُ أن لاَ إلَهَ إلاَّ اللَّهُ، وأشْهدُ أنَّ محمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ) [إسناده صحيح]؛ برفع سبّابتها عند التّشهّد، وتُكمل قراءة الصّلاة الإبراهيميّة قائلةً: (اللَّهمَّ صَلِّ على محمَّدٍ وعلى آلِ محمَّدٍ كما صلَّيْتَ على إبراهيمَ وعلى آلِ إبراهيمَ إنَّك حميدٌ مَجيدٌ، وبارِكْ على محمَّدٍ وعلى آلِ محمَّدٍ كما باركْتَ على إبراهيمَ وعلى آلِ إبراهيمَ إنَّك حميدٌ مَجيدٌ) [إسناده صحيح]، وتُسلّم عن يمينها وعن شمالها قائلةً: (السّلامُ عليكُمْ ورحمةُ اللهِ).
  • إن كانت صلاتها أكثر من ركعتين فتتمّ صلاة ركعاتها المتبقيّة دون قراءة سورةٍ قصيرةٍ بعد سورة الفاتحة، وتكمل باقي الخطوات كما سبق وذكرنا.