خطوات المشروع الناجح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٦
خطوات المشروع الناجح

المشروع النّاجح

يتطلّب المشروع النّاجح عملاً جادّاً وتخطيطاً متقناً وموارد أوّليّة متناسبة مع النّتائج والجودة المرجوّة من الخدمة أو المنتج الذي سيقوم المشروع عليه، لكنّ المقاول النّاجح يتّبع استراتيجيّات إضافيّة تضمن له ضمان مشروعه وبقاءه في قمّة سوق العمل، وقد خصّصنا هذا المقال لذكر هذه الاستراتيجيّات.


خطوات عمل مشروع ناجح

أبدع وطوّر

إن لم تكن لديك فكرة محدّدة لمشروعك انظر للعالم حولك ولأصدقائك وأقاربك، ففكّر في مشاكلك ومشاكلهم وطموحاتك وطموحاتهم، وفكّر في أيّ أمر يعرقل عليك سير يومك وعملك، حاول أن تجد حلولاً وأن تطوّر ما هو متوفر، وفكّر في ما يمكنك تقديمه لتجعل العالم مكاناً أفضل، وفي ما يمكن تطويره ليصبح أمكن وأفضل، وابتكر فكرة لم تخطر ببال أحد من قبل ليصبح مشروعك محط إعجاب الجميع لأنّه أنشأ لخدمتهم ومساعدتهم.


حدّد سوق عملك

بعد تحديدك لفكرتك المبتكرة للمشروع فكّر جيّداً بسوق عملك وبزبائنك، وفكّر في حجم الطّلب على الخدمة أو المنتج الذي ستعمل عليه، لكي لا تضيّع وقتك وجهدك ورأس مالك في مشروع ليس عليه طلب ولا زبائن.


جهّز خطّة العمل

بعد التّأكد من سيرك في المسار الصّحيح للمشروع النّاجح من ناحية الطّلب عليه ابدأ بتجهيز خطّة العمل، والتي هي بمثابة شرح مفصّل ودقيق عن كل ما هو متعلّق بمشروعك من ناحية الشّركاء، والتّمويل، والتّسويق، والإعلان، وكيفيّة البيع والهدف من مشروعك، والنّتائج المتوقّعة، وأيّ تفصيل آخر قد يساعدك على تحديد مسار علمك وعلى البدء بمشروعك بطريقة منظّمة.


وظّف الشّخص الكفؤ

إذا احتجت إلى شركاء وموظّفين سواء لعمليّات التّسويق أم الإنتاج أم غيرها، وظّف الشّخص الكفؤ والجدير بالثّقة ولا توظّف أشخاصاً لملء الفراغ الحاصل في مؤسّستك أو شركتك، ولا تتردّد في إبعاد الموظّف غير المساهم في نجاح العمل حتّى ولو كان عزيزاً عليك.


درّب الموظّفين

إنّ أهمّ سبب مؤدٍّ لتدهور عمل المشروع وتدهور عمل موظّفيه هو عدم تدريبهم على الطّريقة والتّقنيات التي خطّطت لها في بدايات مشروعك، وتركهم ليتعلموا على أداء الوظيفة بمفردهم، لأنّهم سيبتكرون أساليب ووسائل تناسب قد لا تتناسب مع أهدافك ونتائجك المرجوّة.


راجع حساباتك بشكل دوري

راجع حسابات مشروعك من النّفقات والإيرادات بين كلّ حين والآخر لتطمئن من وضع مشروعك المادّي ولتحل اللّازم إذا أحسست بخلل ما في المنظومة، إمّا بأن تزيد من إنتاجك وإما بأن تقلل رواتب موظّفيك بشكل بسيط أو أن تعمل حملة تبرّعات خيريّة لمساعدة مشروعك.