خطوات تكرير النفط

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٠ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٩
خطوات تكرير النفط

يُعدُ تاريخُ معرفةُ النفطِ قديمً جداً، و تطورت أشكاله المستخلصة، والتي تُعدُ المحركَ الأولَ للحضارةِ الحديثة، فهو الطاقة المحركة الأولى لكل آلات العصر الحديث بكافة أشكاله، وُيعتقدُ بأنَ النفطَ تشكلَ قديماً منذُ ملايينِ السنينِ منْ تَحَلُلِ الأجسامِ العضويةِ، وتَرَكُزِ عُنصُرِ الكربونِ فيها، نتيجة الضغط من الطبقات الأرضية.


تكرير النفط

يقصد به العمليات التي يتم من خلالها معالجة النفط، واستخراج المواد الكربونية المطلوبة، وتحويلها إلى شكل قابل للاستهلاك، وذلك بتكسير جزيئاته، وإعادة تشكيلها ببنية كيميائية جديدة.


عمليات تكرير النفط الرئيسية

عمليات الفصل الفيزيائية

والتي يتم بها فصل الجزيئات باستخدام أبراج التقطير، حيث يتم فصل كل مادة عند درجة حرارة غليانها وتكثيفها، أو باستخدام المبردات التي تفصل المواد الثقيلة من مكونات النفط بالتبريد، أو باستخدام المذيبات الكيمائية .


عمليات التحويل الكيميائية

هي عملية تحسينٍ لنوعيةِ الموادِ المستخلصةِ، كما في عمليات الفصل الفيزيائية، وذلك بإجراء عمليات كيميائية تحت تأثير الحرارة والضغط والعوامل المساعدة، وباستخدام طريقة التفحيم، حيث يستفاد من الحرارة والضغط العالي في تكسير الجزيئات الثقيلة من المادة البترولية المستخلصة في عملية التقطير، لإنتاج نوعية أفضل وأنقى، كما يُستفاد من عملية التفحيم بإنتاج فحم الكوك من المواد المتبقية من عملية التكسير الحراري، وكما يتم استخدام العوامل المساعدة، وذلك من اجل التكسر بدرجات حرارة مرتفعة، دون الحاجة لتوليد ضغط مرتفع .


عمليات المعالجة والتنقية

وهي عملية تنقية المنتجات البترولية من الشوائب الغير مرغوب بها، كالمواد الكبريتية وغيرها، والتي تؤدي إلى أضرارٍ في الأجهزة التي تعمل على حرقها، وتتم هذه العمليات بأكثر من مرحلة منها :

  • فلترة كبريتيد الأيدروجين وذلك بإزالة مادة كبريتيد الهيدروجين، وهي مادة كريهة الرائحة وغير مرغوب فيها ، وهي إما أن تكون بالمادةِ الخامِ نَفَسَها، أو أن تَنْتُجَ عنَ العملياتِ الكيميائية المختلفة في التكرير والسابقة الذكر .
  • فلترة مركبات المركبتان وهي إزالة هذه المركبات ذات الرائحة الكريهة، والغير مرغوب فيها، وذلك باستخدام محاليل الصودا الكاوية إذا ما كانت مركبات خفيفة درجة غليانها أقل من 100 مئوية، وأما إن كانت مركبات ثقيلة، فيتم التخلص منها باستخدام عمليات التحلية بتحويلها إلى ثاني الكبريتيد الغير ضار .
  • التنقية بالأيدروجين وذلك بتحويل المواد الكبريتية الضارة والتي تحدث تآكلا في المعادن إلى مركبات كبريتيد الأيدروجين .


عمليات الإضافة التحسينية

التي تتمثل بإضافة بعض المواد المُحَسِنَةِ للمشتقاتِ البتروليةِ، كزيادةِ لزوجةِ زيوت المحركات، وزيادة كثافة زيوت التشحيم، ومقاومتها للحرارة.....إلخ.

676 مشاهدة