خواص سورة البقرة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ١١ يوليو ٢٠١٩
خواص سورة البقرة

سورة البقرة

أنزل الله سبحانه وتعالى على نبيّه محمّد عليه الصّلاة والسّلام القرآن الكريم ليكون معجزة الإسلام الخالدة إلى قيام السّاعة، فهو الكتاب المتعبّد بتلاوته المشتمل على سورٍ وآيات تحدّى الله تعالى الإنس والجنّ على أن يأتوا بمثلها، ومن بين تلك السّور العظيمة جاءت سورة البقرة الّتي كان لها خواصّها وفضائلها الّتي تميّزت بها عن بقيّة سور القرآن العظيمة، فما هي أبرز خصائص سورة البقرة ؟ وما هو فضلها ؟


خصائص سورة البقرة

  • سورة البقرة هي أطول سورة في القرآن الكريم، فهي السّورة الثّانية في ترتيب السّور في القرآن، ويبلغ عدد آياتها مائتين وست وثمانين آية.
  • سورة البقرة تشتمل على أطول آية في القرآن الكريم وهي الآية مئتين واثنتين وثمانين وتعرف بآية الدّين.
  • أنّها سورة مدنيّة بمعنى أنّها أنزلت في المدينة المنوّرة، وقد اقتضت حكمة الله تعالى أن تتنزّل تلك السّورة مشتملة على الأحكام والتّشريعات التي تهمّ المسلمين في حياتهم وتضع أسس الدّولة الإسلاميّة الوليدة.
  • أنّها السّورة التي اشتملت على أعظم آية في القرآن الكريم وهي آية الكرسي.
  • أنّها السّورة الّتي اشتملت على آيتين عظيمتين لهما فضلهما ومكانتهما وهما آخر آيتين في سورة البقرة.
  • أنّها السّورة التي كانت أكثر ذكراً لقصّة سيّدنا موسى عليه السّلام مع قومه.


فضل سورة البقرة

لقد وردت فضائل لسورة البقرة صحّت بها الأحاديث النّبويّة الشّريفة ومن فضائلها نذكر :

  • أنّها سنام القرآن كما ذكر النّبي عليه الصّلاة والسّلام في حديثه الشريف: (إنَّ لكلِّ شيءٍ سَناماً وإنَّ سَنامَ القرآنِ سورةُ البقرةِ من قرأها في بيتِه ليلاً لم يدخُلِ الشَّيطانُ بيتَه ثلاثَ ليالٍ ومن قرأها نهاراً لم يدخُلِ الشَّيطانُ بيتَه ثلاثةَ أيَّامٍ).
  • أنّها تنفر منها الشّياطين وتبتعد، فلسورة البقرة خاصيّة عجيبة في تنفير الشّياطين وإبعادها عن حياة المسلم، وفي الحديث الصّحيح قال عليه الصّلاة والسّلام: (لا تجعلوا بيوتَكم مقابرَ، إنَّ الشيطانَ يِنْفِرُ من البيتِ الذي تُقرأُ فيه سورةُ البقرةِ).
  • أن فيها آية الكرسي الّتي من قرأها دبر كلّ صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنّة إلاّ أن يموت، كما أنّ من قرأها حينما يأوي إلى فراشه ما يزال عليه من الله حافظ حتّى يصبح.
  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (اقرَؤوا سورةَ البقرةِ، فإنَّ أَخْذَها بركةٌ، وتركَها حسرةٌ، ولا يستطيعُها البَطَلَةُ)، والبطلة هم السّحرة.