خواطر قصيرة جداً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٢ ، ٢٩ مارس ٢٠١٥
خواطر قصيرة جداً

ما أجملُ الجُلوس وحيداً بين أوراقي وكتاباتي، أُعبر عن ما بداخلي من مشاعر وأحاسيس مُتراكمة، فلا شيء أفضل من هذا، ولا أجمل مِن كِتابة خواطر تُعبر عن ما يدور بِداخلنا، فإليكم بعضاً منها:

  • أحياناً تكون الرسالة بَلسم مِمن نُحب، لكن لا تكون بديلة لصوت من أحببنا.
  • يا أول قلب أحببتَهُ وآخِر قلب أنا أهواه، يا أطهر وجه في الدنيا وأطيب ما رأت عيني.
  • المَعزة حنين، الحنين حب، الحب حياة، الحياة قلب، القلب أنت.
  • أُحبُك فلا تسألني ما الدليل، فهل سمعت رصاصة تسأل القتيل؟
  • عندما يخلوا المكان منك تخلوا معه كل الاشياء الجميلة، بل تخلوا حتى القُلوب من عواطِفها وتذوب كل مُهجة شوقاً إليك.
  • يُعانِقُني هَمسك كل صباح ليعبث بي عِشقاَ، فأزدادُ شوقاً إليك وأضيعُ في عِشقك، وأُجنُ بِك أكثر وأكثر.
  • ماعُدتُ تلك الفتاة التي تنتظر عودتك، سأُواصل طريقي بدونك بكل ثقة بإختصار حُضورك وغيابكرلايفرق.
  • لا تيأس إذا تعثرت أقدامك وسقطت في حُفرة واسعة، فسوف تخرج مِنها و أنت أكثر تماسكاً وقُوة.
  • لا تحزن إذا جاءك سهمٌ قاتل من أقرب الناس إلى قلبك، فسوف تجد من ينزع السهم ويُعيدُ لك الحياة و الإبتسامة.
  • لا تضع كل أحلامك في شخص واحد، ولا تجعل رحلة عمرك وِجة شخص تُحبَهُ مهما كانت صِفاته، ولا تعتقد أن نهاية الأشياء هي نهاية العالم، فليس الكون هو ما ترى عيناك.
  • لا تنتظر حبيباً باعك وإنتظر ضُوءاً جديداً يمكن أن يتسلل إلى قلبك الحزين، فيُعيد لأيامك البهجة ويُعيد لقلبك نبضهُ الجميل.
  • لا تُحاول البحث عن حُلم خذلك، وحاول أن تجعل من حالة الإنكسار بداية حُلم جديد.
  • لا تقف كثيراً على الأطلال خاصة إذا كانت الخفافيش قد سكنتها والأشباح عرفت طريقها، وإبحث عن صوت عصفور يتسلل وراء الأُفق مع ضوء صباح جديد.
  • لا تنظر إلى الأوراق التي تغير لونها، وبهتت حُروفها وتاهت سُطورها بين الألم و الوحشة، سوف تكتشف أن هذه السطور ليست أجمل ما كتبت، وأن هذه الأوراق ليست آخِر ما سُطرت، ويجب أن تفرق بين من وضع سطورك في عينّيه ومن ألقى بها للرياح، لم تكن هذه السُطور مُجرد كلام جميل عابر، ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفاً حرفاً، ونبض إنسان حملها حَلماً وإكتوى بِنارِها ألماً.
  • لا تكن مثل مالِك الحزين، هذا الطائر العجيب الذي يُغني أجمل ألحانِهِ وهو ينزف، فلا شيء في الدنيا يستحق من دمِك نُقطة واحدة.
  • إذا أَغلقت الشِتاء أبواب بيتك، وحاصرتك تِلال الجليد مِن كُل مَكان، فإنتظر قدوم الربيع وإفتح نوافِذُك لنسمات الهواء النقي، وأُنظر بعيداً فسوف ترى أسراب الطيور وقد عادت تغني، وسوف ترى الشمس وهي تُلقي خُيوطها الذهبية فوق أغصان الشجر، لِتصنع لك عُمراً جديداً وحُلماً جديداً وقلباً جديداً.
  • إدفع عُمرك كاملاًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًً لإحساس صادق وقلب يحتويك، ولا تدفع مِنهُ لحظة في سبيل حبيب هارِب، أو قلب تخلى عنك بلا سبب.
  • لا تُسافر إلى الصحراء بحثاً عن الأشجار الجميلة، فلن تجد في الصحراء غير الوحشة، وأُنظر إلى مئات الأشجار التي تحتويك بظلها وتسعدك بِثِمارِها وتُشجيك بأغانيها.
  • لا تُحاول أن تُعيد حِساب الأمس وما خسرت فيه، فالعُمر حين تسقطُ أوراقه لن تعود مرة أخرى، ولكن مع كل ربيع جديد سوف تُنبِت أوراق أخرى، فأنظر إلى تلك الأوراق التي تُغطي وجه السماء ودَعك مما سُقِط على الأرض فقد صارت جُزءاً منها.
  • إذا كان الأمس ضاع؟ فبين يديك اليوم، وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل فلديك الغد، لا تحزن على الأمس فهو لن يعود، ولا تأسف على اليوم فهو راحل، واحلم بشمس مضيئه في غد جميل.
  • إذا لم تجد من يُسعدك فحاول أن تُسعد نفسك.
  • إذا لم تجد من يُضيء لك قنديلاً، فلا تبحث عن آخر أطفأه.
  • إذا لم تجد من يغرس في أيامك وردة، فلا تَسع لمن غَرس في قلبك سهماً ومضى.
  • إننا أحياناً قد نَعتاد الحزن حتى يُصبح جُزءاً مِنا، ونصيرُ جُزءاً منه وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان على بعض الألوان ويفقد القدرة على أن يرى غيرها، ولو أنه حاول أن يرى ما حوله لإكتشف أن اللون الأسود جميل ولكن الأبيض أجمل منه، وأن لون السماء الرمادي يُحرك المشاعر والخيال، ولكن لون السماء أصفى في زُرقتهِ، فإبحث عن الصفاء ولو كان لحظة وإبحث عن الوفاء ولو كان مُتعباً و شاقاً.
  • تمسك بخيوط الشمس حتى ولو كانت بعيدة.
  • لا تترك قلبك ومشاعرك وأيامك لأشياء ضاع زمانُها.
  • أحياناً يُغرِقنا الحزن حتى نعتاد عليه، وننسى أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تُسعدنا، وأن حولنا وجوهاً كثيرة يُمكن أن تُضيء في ظلام أيامنا شمعة فإبحث عن قلب يمنحك الضوء، ولا تترك نفسك رهينة لأحزان الليالي المُظلمة.
  • شيئان لا تستطيع تغييرهُما في حياتك: الماضي والحب الحقيقي.
  • كُل لحظة تجمعنا اليوم قد لا تتكرر غداً، فلِنُبقي الحب والآخوة رِبآط وِدّ، لآ يقطعه قول قاسٍ أو ظن سيء أو استهتار جارِح.
  • أنت تُشبه المطر جداً، تُشبِهه بقسوته و بِهجره الطويل، تأتي فجأة لتخلق في قلبي فرح وأمل وأتفاجئ بعد قليل برحيلك.
  • أنت كالمطر تأتي بلا موعد وترحل بلا وداع.
  • كم هي صعبة لحظة الفراق، عندها تنتهي الكلمات وتكتفي الدموع بالتعبير، حُزن القلب، ودمعة العين، وإسترجاع كل الذكريات، فالذكريات هي الشيء الذي يبقى لدينا بعد الفراق، ذكريات قد تمزج بين ابتسامة ودمعة أو أن تُضيف دمعة إلى دُموع الفُراق، ذكريات سنوات قضيناها مع الأحبة نسترجعها في دقائق والسبب هو الفراق، وبقدر حُبِنا لمن نُفارِقهم بقدر ما تكون صُعوبة لحظة الوداع.
  • ليست البطولة فى هذا الزمان أن يحمل الإنسان سيفاً، ولكن البطولة الحقيقية أن يحمل الإنسان ضميراً.
  • شيئان يُغيران نظرتُك للحياة: المرض والغُربة.
  • قد ترى صديقك يطعنك وترى عدوك يُنقذك، وقد ترى أغنياء يرتشون، وضُعفاء يتصدقون.
  • ما أجمل الحُلم مع إنسان تُحبه، وما أسوأ أن يُحقق كل منا حُلمه بعيداً عن الأخر.
  • الموت ليس توقف القلب عن النبض، بل هو توقف الحياة عن النبض فى قلوب لا زالت على قيدها.
  • يقولون نتمنى لك أحلام سعيدة، ألا يوجد أحد يقول نتمنى لك واقع جميل، وماذا نفعل بِحُلم جميل ونحن فى واقع مُؤلم!
  • أصحاب المبادئ يعيشون مئات السنين، وأصحاب المصالح يموتون مئات المرات.
  • في درب الحياة الطويل نحتاجُ دوماً لمن يأخذ بيدنا ويُشعِرُنا بالأمان.
  • لاتُعاتب الأخرين كثيراً، من يريدك بإستطاعتهُ أن يخلق ألف قِصة ليحادثك، ومن لايُريدك بإستطاعته أن يخلق ألف عُذراً ليتجنبك.
  • أنا لا أندم على من ظننته صديقاً فخذلني، ولا أندم على من ظننتهُ حبيباً فهجرني، بل أندم على من ظننتهُ عدواً فساعدني.
  • البعض يُفسر أدبك خوفاً لأنه لم يتربى على الإحترام بحياتِه، والبعض يُفسر طيبتك هبل لأنه لم يعتاد اإا على سواد قلبه.
  • في دستور الكبرياء، الإهتمام بِمن لايهتم بك إهانه.
  • أدركت في النهاية أن لا أحد يبقى من أجلك، فالكُل يبقى حسب حاجَتهُ لك وكُلهم راحِلون.
  • تظاهر بأنك بخير دائماً مهما عَصفت بِك الحياة، فالكِتمان أفضل بكثير من شفقة الأخرين عليك.
  • البعض لا يبكي لضعفه، بل لأنه يظل قوياً لفترة أطول من قُدرة تحملِهم.
  • أنا دائماً بخير أعرفُ كيف أتجاوز كل شئ لوحدي، أعرف كيف أنام وفي قلبي تعب كبير.
  • البارِعون في مواساة الأخرين غالباً ما يفشلون في مواساة أنفسِهم.
  • أقسى ما قد يمر بنا؟ هو أن نفهم الأشياء في وقت متأخر جداً.