خواطر من ذهب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٢ ، ٥ نوفمبر ٢٠١٤
خواطر من ذهب

في حياتنا العديد من الأفكار والأحداث التي لا يمكن أن تنسى ، وفي الخاطر أقوال وأشعار يعجز القلب عن تفسير أسباب تعلقنا بها ، ومن أجمل الكلمات ، تلك التي تدخل القلب بسرعة ، وتدعو إلى التفاؤل والصمود ، والمحبة ، وما إلى ذلك ، فلا عجب أن حياة الأديب حياة مفعمة بالحياة ، فهو يمر عليه العديد من الأقوال والكلمات ، والأحداث التي ترثى حياته ، وتجعلها ذات قيمة ، وبالحديث عن الأقوال والأفعال ، فلا عجب أن للأفعال هيبتها كالأقوال بل وأكثر ، ولا سبيل للوصول إلى الحياة الجميلة إلا بالخلود في حياة ملؤها النشاط والسعاد ، فعلى سبيل السعادة ، الأخوة والأحبة والأصدقاء ، هم مثل كل شيء جميل في حياتنا ، وهم الأسوة ، وهم الخاطر كله ،  والصحبة الجيدة ، والجيرة هي التي تبعث في الروح أملا وتفاؤلاً بإقتراب فجر جديد خالياً من النفاق ، والكذب ، والنميمة ، والعبثية في الحياة الفانية ، فهذه الحياة هي مرحلة ، والباقي الصالح في الدار الاخرة ، التي أعدها الله لنا ، ولعباده الصالحين المبشرين بالتفاؤل والصدق ، والعشق للروح لا للجسد .

وحديثنا اليوم سيدور عن الخواطر التي تدخل القلوب ، فتكون بغلاتها كالذهب الذي يلمع ، ويضيئ في الصباح والمساء.


خواطر من ذهب : لا تصنع المعروف في غير أهله ، وهذه الخاطر التي جالت في بالي الأن ، لاننا نقوم بالخير في أناس ما عاد يهمهم في الحياة إلا مصلحتهم ، فإن كنت تبحث عن السعادة الحقيقية فلا تختلط بالناس كثيراً ، ولا تفكر أنهم سيساعدوك أو يوصلوك لبر الأمان ، فنسختنا في الحياة أننا نعشق كل ما هو طيب ، ولكننا حقاً عجزنا عن التفريق بين الجيد والخبيث في زمن ملأ الخبث أرجاءه ، وراحت تتردد في كل مكان من حياتنا .


وفي خاطرة أخرى أقول : لا تتردد في صنع الخير ، فمرده إليك حتما ، وهذه المقولة أخبر بها الناس الذين يظنون أني سيئة المقام ، وأقول لهم أني أصنع الخير في كل مكان ، حتى أحصده خيراً ، ولا أفعل مثلكم ، لأنني ببساطة مقتنع تماماً بحديث من أخبرني أنني سأصل يوماً ما بفعلي للخير ، وقدرتي على الوثوق بالآخرين ، حتى ولو خذلت آلاف المرات .


أنشد بالصلاح ، وأترك الرذيلة لأهلها : وفي هذه الخاطرة أدون أحاسيسي ، ومشاعري ، فلا عجب أني لا أعيش سعيد بحياتي ، لأني ببساطة وثقت بمن لا قلب له ، ومن لا حياة له ، فترك من أجل السمعة والمال كل شيء وذهب ، وبقيت أنشد بالحب والوجد كل المشاعر التي أنجبتها روحي ، وبقيت معلقة في وجداني حتى اليوم .