خواطر وعبر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٣ ، ٣ أغسطس ٢٠١٦
خواطر وعبر

الخواطر المعبرة

كتب الكثير من الناس خواطر يُعبّرون عمّا يشعرون بهِ في أعماقِهم، كلمات خرجت لتحكي عن جرحٍ في قلوبَهم، أو فرحاً ملأ صدورَهم، فالخواطرِ من أسلسِ أنواع الكتابات القريبة لقلبِ القارئ. اخترنا لكم أجمل الخواطر المُعبّرة التي تصل لقلوبكم في هذا المقال.


خواطر وعبر

  • الدّنيا محطّات للدّموع، أجمل ما فيها اللقاء، وأصعب ما فيها الفراق، لكنّ الذّكرى هي الرّباط.
  • ما أجمل الحياة عندما ننظر لها بجانب مشرق، وما أجمل شعاع الشّمس عندما تشرق إشعاعاتها الذهبيّة التفاؤل.
  • شاهد عيوبك في عيون الآخرين وحاول إصلاحها.
  • ها أنا يا أمي لم يتبقَّ لي سوى القليل لأستقبل مولودي الأول، لقد كبرت يا أمي فعلاً، لقد مررت بنفس التّجربة التي مررتِ بها، لم أكُن أعلم أنّي سأسعد لمعرفتي بوجود شيء بداخل أحشائي، شيء صغير يُشبهني تقريباً، يحمل مثل صفاتي. لم يتبقَّ سوى القليل يا أمي وأضعه على صدري وأغنّي مثلما كنتِ تفعلين حينما كنت صغيرة: (يلا تنام يلا تنام واذبحلا طير الحمام، روح يا حمام لا تصدّق عم بضحك ع دودي لتنام). ها هي كلماتك يا أمي لم أنساها، لقد كبرت عليها يا أمي هل سأخاف عليه فعلاً أكثر من نفسي مثلك حينما كنت طفلتك الصّغيرة؟ هل رأيتِ يا أمي كيف تمضي الأيام سريعاً؟ بالسّابق كنت طفلتك الصّغيرة، وبالأمس كنت أميرتك التي ارتدت الأبيض، واليوم أحمل داخل أحشائي طفلاً ليكبر وتصبحين جدّة. أمي كم أنتِ جميلة حقاً لم تُكملي سن الخمسين. أبي إنّي أرى فرحته التي ينتظر أول حفيد للعائلة، هل سيكبر ابني ويتربّى مثلما ربيتموني؟ وهل سيأخذ حقّه الكافي من الحب مثلما أعطيتوني؟ أمي، لا أعلم كيف أفي أو كيف أتحدث عنك، فحقّك لم يصلك أعلم، هل تخونني كلماتي الآن عندما أردت التّحدث بما في داخلي؟ شعور يغمرني بالسّعاده، ربّي تمّم لي واجعله من عبادك الصّالحين، ومن حفظة كتابك يا كريم، ربي واجعله بارّاً بي وبأبيه.
  • كل هذا الفراغ الذي تعاني منه سببه أنك كنت تُعطي النّاس أكبر من حجمهم، فتعيدهم المواقف إلى حجمهم الطبيعيّ.
  • شكراً للصديق الذي يُحاصرك بالنّور في أشد لحظات حياتك عتمة.
  • كن إنساناً، ثم كن بعدها أي شيء آخر.
  • إننا أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا ونصير جزءاً منه، وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان على بعض الألوان ويفقد القدرة على أن يرى غيرها، ولو أنه حاول أن يرى ما حوله لاكتشف أن اللّون الأسود جميل لكن الأبيض أجمل منه، وأن لون السّماء الرماديّ يُحرّك المشاعر والخيال ولكن لون السّماء أصفى في زرقته، فابحث عن الصّفاء ولو كان لحظة، وابحث عن الوفاء ولو كان مُتعباً وشاقّاً، وتمسّك بخيوط الشّمس حتى ولو كانت بعيده، ولا تترك قلبك ومشاعرك وأيامك لأشياء ضاع زمانها.
  • لا تيأس، فعادةً ما يكون آخر مفتاح في مجموعة المفاتيح هو المُناسب لفتح الباب.
  • تخونني الكلمات، ويُشلُّ لساني عن التّعبير، وتخنُقني عَبَراتي كلما رأيتُ خطوط العمر تُزيِّنُ وجنتيكِ. وكلما رأيتُ تعب السّنين يُلقي بكاهلهِ ليُوشّح رأسكِ، يا أُمّي، يا منبع سعادتي، ضُمّيني إليكِ فأنتِ الصّدر الوحيد الذي يُريحني من عبء سنيني، يا أُمّي المسي بيديكِ وجنتيّ، فيدُكِ المباركةُ هي الكفُّ الوحيد الذي أتمنّى أنّ أُلقي برأسي عليها كلَّما ضاقت بي دُنيتي، وصدركِ الملاذُ الوحيد الذي يُجرِّدُني من همومي، سرِّحي بيديكِ شعري، فأنا أشتاقُ لدفءِ الشّوقِ في صدركِ، أشتاقُ للمساتكِ وحنانكِ، يا أُمّي قُصِّي لي حكايةً وغنِّي لي بصوتكِ العذب الحنون، فكلما رأيتكُ أشتاق لطفولتي، ومهما كبرتُ فأنا طفلكِ المُدلَّل الذي يرفض أن يكبر يوماً بين ثنايا صدركِ، بين يديك كبرت وفي دفء قلبك احتميت، بين ضلوعك اختبأت ومن عطائك ارتويت.
  • بعد أن أحببتك تغيّر كل شي في الكون، توقّفت الأرض عن الدّوران، تكسّرت عقارب الزّمان، أصبح النّهر مالحاً، وغدا البحر عذباً، صار القمر شمساً، والشّمس أقماراً، تغيّر طعم قهوتي، عدُت لزمن ولادتي، غيّرت موضع قلبي فصار في اليمين بعد أن كان باليسار‍، رأيت اللّيل كالأنوار، ذبت في مياهِ الأمطار، وأطلقت سراح كل الأسرار بعد أن أحببتك، أرجو أن يحميني قلبك من كل الأخطار.
  • أفتقد نفسي، أبحث عنها فلا أجدها، أمدّ لنفسي يداي فلا تلمسني، أنادي عليها فلا تسمعني، أقول لها متى تأتيني وتُسعدني، نعم أنت نفسي يا أيتها البعيدة عني، فيا موجي ولم يبق سوانا أليس الحزن في عيني تراه، فكُن لي خير سند، وبلّغ عنّي الأحبة سلام واشتياقي.
  • ليس المهم ما يحدث لك، بل المُهمّ ما الذي ستفعله بما يحدث لك.
  • أحبّها، وحنيني يزداد لها عشقتها، وقلبي يتألّم برؤية دمعها، أفهمها حين أرى الشّوق في عينها، كم تمنيت ضمّها، كم عشقت الابتسامة من فمها، والضّحكة في نبرات صوتها، لا بل الرّائحة من عطرها، سألتها كم تشتاقي لي، فأجابت: كاشتياق الغيوم لمطرها، اشتياق الحمامة لعشّها، اشتياق الأم لولدها، اشتياق اللّيلة لنهارها، اشتياق الزّهرة لرحيقها، بل اشتياق العين لكحلها، اشتياق قصيدة الحب لمُتيّمها، بل اشتياق الغنوة للحنها. قلت لها: كل هذا اشتياق؟ قالت: لا، بل أكثر وأكثر، فأنت وحدك حبيبي في الدنيا كلها، فرُحت أتغنّى بسحرها، أغزل كلام الهوى بعشقها، ومن أشعار الهوى أسمعها، لا بل لأجلها أنا حفظتها، فاحترت بمَ أوصفها، قلبي؟ لا فسوف أظلمها، حبّي، ملكتي، صغيرتي، فكل هذا لا يكفي فأنا في الحب أظلمها، فروح روحي أسكنتها، ومعبودتي في الحب جعلتها، فيا طيور الحب أوصلوا لها سلامي وحُبّي، وبأني أنتظرها، يا كلّ العالم قولوا لها عشقي وهيامي وكم اشتقت لقلبها.
  • ودّعتها والشّوق بيني وبينها بحور، ودّعتها رغم خوفي والوله مجبور، الحزن في يديها بيأسٍ يشدّني، كل دربٍ عنها بعيد يصدّني، ولا أدري المحبّة هي التي ضيعتني أم أنا من ضيّعتها؟
  • لو عرفت أنّ الغدر هو من صفاتك، لو عرفت أنّك في لحظاتٍ تخون لنسيت وانسحبت من حياتك قبل ما قلبي تعذّبه الظّنون، أغراني كلامك الحنون، وأشكي من جرح يعاني بالعيون، ما تغيّر حبّي إلّا منكَ وانتهت قصة غرامي والفتون.
  • أشعل شموع الحب وأرسل لك أشواق، وأكتب على العنوان لعيونك أنا مُشتاق.
  • المُتشائم أحمق يرى الضّوء أمام عينيه لكنّه لا يُصدّق.
  • كلّما ازداد حبّنا تضاعف خوفنا من الاساءة إلى من نُحبّ.
  • لا أستطيع أن أخفي اشتياقي إليك، فكلما ذكرت اسمك ابتهجت ملامحي وظهر الشّوق على وجهي.
  • رُبّما الفرح يغفو فقطْ ليعُود أجمل ممّا كان.
  • الحياةُ أجمل عندما نشكر الله على ما ذهب منا، وما بقي لدينا، وما سيأتي.