دراسات علمية عن الحب

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٧ أغسطس ٢٠١٨
دراسات علمية عن الحب

دراسات علمية عن مراحل الحب

مرحلة الرغبة

قام فريق من العلماء في جامعة هارفرد بِتقسيم الحب إلى ثلاثة فئات بناء على الهرمونات التي يتم افرازها من الدماغ، كان أولها الرغبة، وهي بِحسب تعريفهم شعور ينبع بناءً على حاجة الإنسان إلى التكاثر؛ وهي حاجة مشتركة بين كافة الكائنات الحية، وتتحفز من خلال هرمونيّ التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone) والاستروجين (بالإنجليزية: Estrogen)،[١] أما المختصين في جامعة بيركلي، فقاموا بِدراسة أجزاء الدماغ التي ترتبط مع شعور الإنسان بِالحب، فوجدوا أن الشعور بالرغبة مرتبط بالجزء المسمى بالوطاء أو الهايبوثلاموس (بالإنجليزية: Hypothalamus) في الدماغ، والذي بِدوره يفرز هرمون الدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine) المسؤول عن شعور الإنسان بِحب التعلم والحصول على المكافآت.[٢]


مرحلة الانجذاب

يمكن تعريف الانجذاب، بِحسب دراسة جامعة هارفرد، على أنه الافتتان الذي يميز مراحل بداية الحب؛ ففي هذه الفترة يفرز الدماغ هرمونات النورابينفرين (بالإنجليزية: Norepinephrine)، والدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine)، والسيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin) والذي تقل نسبته عند شعور الشخص بالانجذاب، وبالتالي يؤدي إلى تغيير مزاج وشهية الفرد.[١]


مرحلة التعلق

يعرف التعلق بِحسب أبحاث جامعة هارفرد بأنه سمة من سمات العلاقات طويلة الأمد، مثل التعلق بين الأصدقاء، وتعلق الوالدين بِالرضيع، بينما تقتصر الرغبة والانجذاب على العلاقات الرومانسية فقط، ويفرز الدماغ في هذه الفئة هرمون الأوكسيتوسين (بالإنجليزية: Oxytocin) والفاسوبريسين (بالإنجليزية :Vasopressin).[١]


مرحلة السعي

يحدث السعي عندما يقرر الإنسان تتبع شخص معين بعد أن جذب اهتمامه، ويرتبط السعي بهرمون الأندروجين (بالإنجليزية: Androgens)، ومن الجدير بالذكر أنه يزداد إنتاج هذا الهرمون عند شعور الشخص بِرغبة في ملاحقة الشخص الآخر وعند المنافسة على أمر ما.[٢]


القرارات الخاطئة في الحب

بحسب الدراسات ترتبط القرارات الخاطئة أثناء الشعور بالحب باللوزة الدماغية (بالإنجليزية: Amygdala)، والتي تتمحور وظيفتها حول تحديد مصدر الخطر أو التهديد، وعند شعور الإنسان بِالحب تتوقف اللوزة عن العمل وتفقد بعضٌ من أجزاء الفص الأمامي للدماغ القدرة على الحكم على الأمور؛ فَلذلك يتخذ الشخص قرارات غير صحيحة عند الوقوع في الحب.[٢]


تغيرات أخرى في الجسم عند الوقوع في الحب

يوجد العديد من التغييرات التي يشعر بها الرجال والنساء على حد سواء عند وقوعهم بالحب؛ فبناءاً على دراسة قامت بها جامعة ساوث الأمريكية، فإن الحب يرتبط بِتغييرات فسيولوجية تحدث لِجسم الإنسان، ومنها:[٣]

  • زيادة الطاقة في الجسم.
  • انخفاض مستوى التركيز.
  • التعرق.
  • الشعور بالدوران والدوخة وعدم الاتزان.
  • زيادة عدد نبضات القلب.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Katherine Wu (14-2-2017), "Love, Actually: The science behind lust, attraction, and companionship"، sitn.hms.harvard.edu, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت JEREMY ADAM SMITH (7-2-2013), "How Love Grows in Your Body"، greatergood.berkeley.edu, Retrieved 31-7-2018. Edited.
  3. South University (30-1-2012), "The Psychology Behind Love and Romance"، www.southuniversity.edu, Retrieved 31-7-2018. Edited.