دروس مستفادة من غزوة حنين

دروس مستفادة من غزوة حنين

الدروس المستفادة غزوة حنين

توجد الكثير من العِبر والدُروس التي يُمكن الاستفادة منها من غزوة حُنين، ومنها ما يأتي:[١][٢]

  • التوكّل على الله -تعالى- لا يتناقض مع الأخذ بالأسباب، كفعل النبي -عليه الصلاة والسلام- في غزوة حُنين بالاستعداد لها بِالعدد والعُدّة، واستعارته أسلحةٍ من صفوان بن أُمّية، وكُل ذلك تطبيقاً لقوله -تعالى-: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ).[٣]
  • الإعجاب بالكثرة يمنع النصر، كما حصل مع الصحابة في غزوة حُنين عندما قال بعضُهم: "لن نُهزم اليوم من قلّة"، فكان ذلك سبباً لِحجب النصر في بداية المعركة، لقوله -تعالى-: (لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ)،[٤] فلا بُدّ للمُسلم أن يتيقّن بأن النصر من عند الله -تعالى- وحده، بعد الأخذ بأسباب النصر، لقوله -تعالى-: (إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ).[٥]
  • الدُعاء ينفع ممّا نزل وممّا لم ينزل، كتوجّه النبي -عليه الصلاة والسلام- بالدُعاء في غزوة حُنين، فاستجاب الله -تعالى- له، وقال النبي -عليه الصلاة والسلام-: (الدُّعاءُ ينفع مما نزل و مما لم ينزِلْ ، فعليكم عبادَ اللهِ بالدُّعاءِ).[٦]
  • حلم النبي -عليه الصلاة والسلام- على غِلظة الأعراب، وذلك عندما قسّم الغنائم على بعض الصحابة، فقال أحدُهُم: "والله إن هذه القسمة ما عُدِل فيها، وما أُريد فيها وجه الله"، فأخبر عبدُ الله بن مسعود -رضي الله عنه- النبيّ بما سمع، فتغيّر وجه النبي -عليه الصلاة والسلام-، وقال: (فمَن يَعْدِلُ إنْ لَمْ يَعْدِلِ اللَّهُ وَرَسولُهُ، قالَ: ثُمَّ قالَ: يَرْحَمُ اللَّهُ مُوسَى، قدْ أُوذِيَ بأَكْثَرَ مِن هذا فَصَبَرَ).[٧]
  • حكمة النبي -عليه الصلاة والسلام- السياسيّة في توزيع الغنائم، حيثُ أعطى من أسلم عام الفتح أكثر من غيرهم، ولم يوزّعها بين المُقاتلين بالتساوي؛ مُراعياً لمصلحة الأُمّة في دينها ودُنياها.
  • الدافع الأول للجهاد هو دعوة الناس للإسلام، وإرشادِهِم وهدايتِهِم للطريق الصحيح، والأمر بالمعروف، والنهي عن المُنكر، وليس السعي وراء الأهداف الماديّة والاقتصاديّة.
  • بيان حرص الصحابيات على المُشاركة في الدعوة، ومواجهة الأعداء، كموقف أُمّ سليم في غزوة حُنين.
  • الابتعاد عن الغُرور والتكبُّر، كما حصل مع مالك بن عوف حين رفض الاستماع لنصيحة دُريد بن الصُمة؛ غُروراً وتكبُّراً، فكان ذلك سبباً لِخَسارتِهِم في المعركة.[٨]


سبب غزوة حنين

كان السبب المُباشر لغزوة حُنين خوف قبيلتي هوازن وثقيف من سَيْر النبي -عليه الصلاة والسلام- إليهم بعد فتح مكة لِقتالهم، وذلك بعد قضائه على أكبر قوةٍ في الجزيرة العربيّة، فعزموا على بدء القتال، وأوكلوا الرئاسة إلى مالك بن عوف، وكان يبلُغ من العُمر ثلاثين سنة، واجتمعت إليه عدداً من القبائل؛ كقبيلة بني سعد.[٩][١٠]


نتائج غزوة حنين

كانت غزوة حُنين الخاتمة في قتال الوثنيّة في الجزيرة العربيّة، وتربيةً من الله -تعالى- لعباده بأن النّصر بيده وحده وليس بكثرتِهِم، والعبرة بالنصر ما كان في النهاية، لقول الله -تعالى-: (ثُمَّ أَنَزلَ اللهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ)،[١١] وكذلك تحطيم الأوثان، والنّصر على الأعداء، والحُصول على الغنائم،[١٢] بالإضافة إلى أهمية القائد في المعركة ودوره في تحويل الهزيمة إلى نصرٍ، وصُمود بعض الصحابة في وجه المُشركين في بداية المعركة وأثره الكبير في قلْب نتيجة المعركة لِصالِحِهِم.[١٣]


المراجع

  1. صالح بن طه عبد الواحد (1428 هـ )، سُبُل السَّلام مِن صَحيح سيرة خَير الأنَامِ عَليه الصَّلاة وَالسَّلام (الطبعة الثانية)، تركيا: مكتبة الغرباء، صفحة 521-523، جزء 1. بتصرّف.
  2. إسلام ويب (31-3-2004)، "غزوة حنين تداعياتها ونتائجها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-11-2020. بتصرّف.
  3. سورة الأنفال، آية: 60.
  4. سورة التوبة، آية: 25.
  5. سورة آل عمران، آية: 160.
  6. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبد الله بن عمر ، الصفحة أو الرقم: 3409، حسن.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 1062، صحيح.
  8. مصطفى بن حسني السباعي (1985)، السيرة النبوية - دروس وعبر (الطبعة الثالثة)، المكتب الإسلامي، صفحة 129. بتصرّف.
  9. محمد رضا، محمد صلى اللّه عليه وسلم، صفحة 6، جزء 2. بتصرّف.
  10. إبراهيم بن إبراهيم قريبي (1412)، مرويات غزوة حنين وحصار الطائف (الطبعة الأولى)، المدينة المنورة: عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية، صفحة 87، جزء 1. بتصرّف.
  11. سورة التوبة، آية: 26.
  12. مجموعة من المؤلفين (1433هـ)، نتائج البحوث وخواتيم الكتب، موقع الدرر السنية، صفحة 355، جزء 1. بتصرّف.
  13. محمود شيت خطابْ (1422هـ)، الرسول القائد (الطبعة السادسة)، بيروت: دار الفكر، صفحة 381. بتصرّف.
315 مشاهدة
Top Down