دعاء الرسول في الطائف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٣ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٤
دعاء الرسول في الطائف

يعدّ الدعاء وسيلةً يتقرّب بها العبد من ربّه، سواءً أكان في حالة فرح أم حزن، وخير مثالٍ نذكره هو رسولنا الكريم محمّد - صلّى الله عليه وسلّم - حيث كان كثير الدّعاء في جميع الأحوال، وسنتحدّث في هذا المقال عن دعائه عليه الصّلاة والسّلام في الطّائف.


دعاء الرّسول في الطائف

  • اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي وقلّة حيلتي وهواني على النّاس، يا أرحم الرّاحمين، أنت ربّ المستضعفين، وأنت ربّي، إلى من تكلني؟ إلى بعيدٍ يتجهّمني؟ أم إلى عدوٍّ ملّكته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الّذي أشرقت له الظّلمات، وصلح عليه أمر الدّنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل عليّ سخطك، لك العتبى حتّى ترضى، ولا حول ولا قوّة إلّا بك.


هذا الدعاء الجميل له قصّة ألا وهي قصّة الرسول صلّى الله عليه وسلّم عندما ذهب إلى مدينة الطّائف ليدعوهم إلى الإسلام، ولكي يطلب منهم النّصر والعون، كما أنّ الرسول صلّى الله عليه وسلّم اختار الطّائف؛ لأنّها تعتبر المدينة الثانية من بعد مدينة مكّة في الجزيرة العربيّة، وأحد المراكز المهمّة من حيث الكثافة السكانيّة والتّجارة، كما أنّه يسكنها قبيلة ثقيف الّتي تعدّ من أقوى القبائل العربيّة، وتعدّ الطّائف قريبةً نوعاً ما من مكّة؛ حيث إنّ المسافة بينهما الّتي قطعها الرسول مشياً على الأقدام مائة كيلو مترٍ تقريباً.


اقرأ عن: قصة النبي في الطائف