دعاء سجود التلاوة

دعاء سجود التلاوة


دعاء سجود التلاوة

ثبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صيغتان من صيغ دعاء سجود التلاوة، نذكرهما فيما يأتي:[١]


  • كانَ رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- يقولُ في سجودِ القرآنِ باللَّيلِ مرارًا: (سجدَ وجهي للَّذي خلقَهُ، وشقَّ سمعَهُ وبصرَهُ، بحولِهِ وقوَّتِهِ فتبارَكَ اللَّهُ أحسنُ الخالقينَ).[٢]
  • (اللَّهمَّ اكتب لي بها عندَكَ أجرًا، وضع عنِّي بها وزرًا، واجعلْها لي عندَكَ ذخرًا، وتقبَّلْها منِّي كما تقبَّلتَها من عبدِكَ داودَ).[٣]


التعريف بسجود التلاوة

يجدر بالذكر أنَّ حكم سجود التلاوة سُنّة، سواءً كان في الصلاة أم خارجها، كما أنّه يُسنّ في جميع الأوقات عند وجود موضع من مواضع سجود التلاوة سواءً كان قارئاً أم مُستمعاً، ولا يسجد المستمع إن لم يسجد القارئ.[٤]

وأمّا عن كيفية سجود التلاوة؛ فهو عبارة عن سجدة واحدة، حيث يقوم المسلم بالتكبير والسجود سجدة واحدة ولا يُسلّم بعدها،[٥] وهناك بعض الأحكام المتعلِّقة في سجود التلاوة، نوجزها فيما يأتي:[٦]

مواضيع قد تهمك



ومن الأحاديث الواردة في فضل سجود التلاوة: قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا قَرَأَ ابنُ آدَمَ السَّجْدَةَ فَسَجَدَ اعْتَزَلَ الشَّيْطانُ يَبْكِي، يقولُ: يا ويْلَهُ، وفي رِوايَةِ أبِي كُرَيْبٍ: يا ويْلِي، أُمِرَ ابنُ آدَمَ بالسُّجُودِ فَسَجَدَ فَلَهُ الجَنَّةُ، وأُمِرْتُ بالسُّجُودِ فأبَيْتُ فَلِيَ النَّارُ).[٧][٤]


المواضع التي ورد فيها سجود التلاوة

هناك العديد من مواضع سجود التلاوة الواردة في القرآن الكريم، والتي يبلغ عددها خمسة عشر موضعاً،[٤] نذكرها فيما يأتي:[٨]


  • (إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ).[٩]
  • (وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ).[١٠]
  • (وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِن دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ).[١١]
  • (وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا).[١٢]
  • (إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا).[١٣]
  • (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ ۖ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ ۗ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ).[١٤]
  • (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).[١٥]
  • (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا).[١٦]
  • (أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ).[١٧]
  • (إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ).[١٨]
  • (وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ۚ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ).[١٩]
  • (أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ* وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ* وَأَنتُمْ سَامِدُونَ* فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا).[٢٠]
  • (وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لَا يَسْجُدُونَ).[٢١]
  • (وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ).[٢٢]
  • (كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب).[٢٣][٢٤]

المراجع

  1. د. سعيد بن على بن وهف القحطاني، حِصن المسلمِ مِن أذكار الكتاب والسُّنة، الرياض:مطبعة سفير، صفحة 38، جزء 1. بتصرّف.
  2. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:3425، حسن صحيح.
  3. رواه أحمد شاكر، في شرح سنن الترمذي ، عن عبدالله بن عباس ، الصفحة أو الرقم:473 ، صحيح .
  4. ^ أ ب ت محمد التويجري (2010)، كتاب مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة (الطبعة 11)، المملكة العربية السعودية :دار أصداء المجتمع، صفحة 556. بتصرّف.
  5. أسامة سليمان، تفسير القرآن الكريم، صفحة 12-13. بتصرّف.
  6. أسامة سليمان، تفسير القرآن الكريم، صفحة 13. بتصرّف.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:81 ، صحيح.
  8. عبد الرحمن الجزيري (2003)، كتاب الفقه على المذاهب الأربعة (الطبعة 2)، بيروت:دار الكتب العلمية، صفحة 425، جزء 1. بتصرّف.
  9. سورة الأعراف، آية:206
  10. سورة الرعد، آية:15
  11. سورة النحل، آية:49
  12. سورة الإسراء، آية:109
  13. سورة مريم، آية:58
  14. سورة الحج، آية:18
  15. سورة الحج، آية:77
  16. سورة الفرقان، آية:60
  17. سورة النمل، آية:25
  18. سورة السجدة، آية:15
  19. سورة فصلت، آية:37
  20. سورة النجم، آية:59-62
  21. سورة الإنشقاق، آية:21
  22. سورة ص، آية:24
  23. سورة العلق، آية:19
  24. "مواضع سجود التلاوة في القرآن الكريم"، الإسلام سؤال وجواب، 24-6-1999، اطّلع عليه بتاريخ 29-10-2021. بتصرّف.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

4504 مشاهدة
Top Down