دعاء لتسهيل الأمور

دعاء لتسهيل الأمور

أدعية من القرآن والسنة لتسهيل الأمور

يواجه الكثير من النّاس خلال حياتهم صعوباتٍ وعوائق في إنجاز ما يطمحون إليه، ولذلك عليهم أن يُكثروا من ذكر الله تعالى والدّعاء له، لأنّه وحده الّذي يسهّل الأمور الصّعبة، قال تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)،[١] ولكن يجب أن يكون الدعاء بنيّةٍ صادقةٍ وخالصةٍ لوجه الله تعالى، وهذه بعض الأدعية التي على المسلم أن يدعو بها عسى الله ييسّر الله له كلّ صعب:

  • الإكثار من الاستغفار؛ لقوله تعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا* يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا* وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا).[٢]
  • الإكثار من الدعاء بحاجة المسلم، قال صلّى الله عليه وسلّم: (ما من أحدٍ يدعو بدعاءٍ إلَّا آتاهُ اللَّهُ ما سألَ أو كفَّ عنهُ منَ السُّوءِ مثلهُ ما لم يدعُ بإثمٍ أو قطيعةِ رحمٍ).[٣]
  • عن أسماء بنت عميس، قالت: قال لي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (ألا أعلّمك كلمات تقولينهن عند الكرب أو في الكرب: الله، الله ربّي لا أشرك به شيئاً).[٤]
  • (اللَّهمَّ رحمتَك أَرجو فلا تَكِلني إلى نَفسِي طرفةَ عينٍ، وأصلِح لي شَأني كلَّه لا إلَه إلَّا أنتَ وبعضُهم يزيدُ علَى صاحبِهِ).[٥]
  • (اللهمَّ إني أسالُك بأنَّ لك الحمدُ، لا إله إلَّا أنتَ وحدَك لا شريكَ لك، المنّانُ، يا بديعَ السماواتِ والأرضِ، يا ذا الجلالِ والإكرامِ، يا حيُّ يا قيومُ، إني أسالكَ الجنة، وأعوذُ بك من النارِ)،[٦] وهو الدعاء باسم الله الأعظمِ الذي إذا دعِيَ به أجاب، وإذا سُئِلَ به أعطَى.
  • (اللَّهمَّ اكفِني بحلالِك عن حرامِك واغنِني بفضلِك عمَّن سواك).[٧]
  • (اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ، وربَّ العرشِ العظيمِ، ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ، أنتَ الظَّاهرُ فليس فوقَكَ شيءٌ، وأنتَ الباطنُ فليس دونَكَ شيءٌ، مُنزِلَ التَّوراةِ، والإنجيلِ، والفُرقانِ، فالقَ الحَبِّ والنَّوى، أعوذُ بكَ مِن شرِّ كلِّ شيءٍ أنتَ آخِذٌ بناصيتِه، أنتَ الأوَّلُ فليس قبْلَكَ شيءٌ، وأنتَ الآخِرُ فليس بعدَكَ شيءٌ، اقضِ عنَّا الدَّينَ وأَغْنِنا مِن الفقرِ).[٨]
  • (اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِنَ الهَمِّ والحَزَنِ، والعَجْزِ والكَسَلِ، والبُخْلِ والجُبْنِ، وضَلَعِ الدَّيْنِ، وغَلَبَةِ الرِّجَالِ).[٩]
  • (اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ منَ الْهدمِ، وأعوذُ بِكَ منَ التَّردِّي، وأعوذُ بِكَ منَ الغرَقِ والحريقِ، وأعوذُ بِكَ أن يتخبَّطني الشَّيطانُ عندَ الموتِ، وأعوذُ بِكَ أن أموتَ في سبيلِكَ مُدبرًا وأعوذُ بِكَ أن أموتَ لديغًا).[١٠]
  • (اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ).[١١]


أدعية لتسهيل الأمور المستعصية جدًا

إنّ اللجوء إلى الله سبحانه في الظروف الصعبة هو الذي يُنجي العبد المسلم، فالله تعالى هو الذي يسهّل الأمور الصعبة، ويختار الخير، ويفرّج الهموم، ومن الأدعية والأذكار التي تُعين المسلم على تسهيل أموره الصعبة:

  • الإكثار من قول: "لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين"، فعن رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - قال: (دعوة ذي النّون إذ هو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت، سبحانك إنّي كنت من الظالمين، فإنّه لم يدع بها مسلم ربّه في شيء قطّ إلا استجاب له).[١٢]
  • الإكثار من الصلاة على النبي، فعن أبيّ بن كعب قال: (يا رسول الله، إنّي أكثر من الصّلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال: ما شئت، قال: قلت: الرّبع؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: النّصف؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قال: قلت: فالثّلثين؟ قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: إذن تُكفى همّك، ويغفر لك ذنبك).[١٣]
  • قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (ما أصابَ أحدًا قطُّ همٌّ ولا حَزنٌ فقال: اللَّهمَّ إنِّي عَبدُك، وابنُ عبدِك، وابنُ أمتِك، ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حكمُكَ، عدْلٌ فيَّ قضاؤكَ، أسألُكَ بكلِّ اسمٍ هوَ لكَ سمَّيتَ بهِ نفسَك، أو أنزلْتَه في كتابِكَ، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثرتَ بهِ في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صَدري، وجَلاءَ حَزَني، وذَهابَ هَمِّي، إلَّا أذهبَ اللهُ عزَّ وجلَّ همَّهُ، وأبدلَه مكانَ حَزنِه فرحًا، قالوا: يا رسولَ اللهِ! يَنبغي لنا أَن نتعلَّمَ هؤلاءِ الكلماتِ؟ قال: أجَلْ، ينبغي لمَن سمِعَهنَّ أن يتَعلمَهنَّ).[١٤]
  • (اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين، وأنت ربي إلى من تكلني إلى بعيد يتجهّمني أو إلى عدوٍ ملكته أمري، إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو تحل عليّ سخطك لك العقبى حتى ترضى لا حول ولا قوة إلا بك).[١٥]
  • (يا حيُّ يا قيُّومُ برحمتِك أستغيثُ).[١٦]


أدعية لتسهيل الأمور الصعبة على أهل البيت

  • (اللَّهمَّ لا سَهْلَ إلَّا ما جعَلْتَه سَهلًا وأنتَ تجعَلُ الحَزْنَ سَهلًا إذا شِئْتَ).[١٧]
  • اللهم إني أستودعك أهلي وبيتي ومالي، وأمي وأبي، وإخواني وإخوتي، وكلّ ما أنعمت علينا به من نعمة، فاحفظنا من الضر والأمراض والأسقام، ومن شر كل حاسد إذا حسد، ومن رفقاء السوء.
  • اللهم احفظنا من بين أيدينا، ومن خلفنا، وعن أيماننا، وعن شمائلنا، ومن فوقنا، ومن تحتنا، ونعوذ بعظمتك أن نُغتال من تحتنا.
  • اللهم إنا نسألك باسمك العظيم الأعظم، الذي إذا دُعيت به أجبت، وإذا سُئِلت به أعطيت، وبأسمائك الحسنى كلها، ما علمنا منها وما لم نعلم، أن تصلح أهلينا وذرّيتنا، وتفرّج همومنا، وتيسّر أمورنا، وتغفر ذنوبنا، وترحمنا رحمة تغنينا بها عن رحمة من سواك.
  • اللهم سخر لنا من يكون لنا عونًا على ما نريد وما لا نريد من أمور الدنيا والآخرة.


أدعية لتسهيل أمور الدنيا والآخرة

  • قال تعالى: (رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا).[١٨]
  • قال تعالى: (رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ).[١٩]
  • قال تعالى: (لَرَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).[٢٠]
  • (لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ والأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ).[٢١]
  • (اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ، وتنزعُ الملكَ ممن تشاءُ، وتُعِزُّ مَن تشاءُ، وتذِلُّ مَن تشاءُ، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قديرٌ . رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهما، تعطيهما من تشاءُ، وتمنعُ منهما من تشاءُ، ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك).[٢٢]


ما الشروط التي تزيد فرصة استجابة دعاء تسهيل الأمور؟

ممّا يجب الإيمان به أنّ العبد إذا دعا الله تعالى وهو مستكمل لشروط الإجابة، منتفيةً عنه موانعها، فإنّ الله تعالى يجيب دعوته، إمّا عاجلًا في الدّنيا، وإمّا أن يدخر له حسنات مقابل دعوته، أو يصرف عنه من السّوء مثلها، ودلّت على ذلك نصوص الشّرع، قال تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).[١]

أسئلة الزوار


وتتلخّص شروط الاستجابة وموانعها في قول الله تعالى: "فلْيستجيبوا لي ولْيؤمنوا بي"، فالامتثال لأمر الله تعالى، والإيمان به، أحد شروط تحقّق إجابة الدعاء، وينبغي أن يكون الدعاء طيّباً، فلا يدعو فيه المسلم بإثم أو قطيعة رحم، لأنّ ذلك مما يمنع الإجابة، لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ما من أحدٍ يدعو بدعاءٍ إلَّا آتاهُ اللَّهُ ما سألَ أو كفَّ عنهُ منَ السُّوءِ مثلهُ ما لم يدعُ بإثمٍ أو قطيعةِ رحمٍ).[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب سورة البقرة، آية:186
  2. سورة نوح، آية:10-12
  3. ^ أ ب رواه ابن حجر العسقلاني، في تخريج مشكاة المصابيح، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم:2/410، حسن.
  4. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أسماء بنت عميس، الصفحة أو الرقم:1525، صحيح.
  5. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن نفيع بن الحارث الثقفي، الصفحة أو الرقم: 5090، حسن.
  6. رواه الألباني، في أصل صفة الصلاة، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 3/1017.
  7. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 3/54، صحيح.
  8. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 966، أخرجه في صحيحه.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2893، صحيح.
  10. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أبي الأسود السلمي، الصفحة أو الرقم: 5548، صحيح.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 2739، صحيح.
  12. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن سعد بن أبي وقاص، الصفحة أو الرقم:3505، صحيح.
  13. رواه الألباني، في تخريج مشكاة المصابيح، عن أبي بن كعب، الصفحة أو الرقم:889، إسناده حسن.
  14. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 1822، صحيح.
  15. رواه الالباني، في ضعيف الجامع، عن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم:1182، ضعيف.
  16. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 6791، صحيح.
  17. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 974، أخرجه في صحيحه.
  18. سورة الإسراء، آية: 80.
  19. سورة الممتحنة، آية: 4-5.
  20. سورة البقرة، آية: 286.
  21. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 6345، صحيح.
  22. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1821، حسن.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

7941 مشاهدة
Top Down