دعاء لفك الكرب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٥ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩
دعاء لفك الكرب

دعاء لفك الكرب

قال النبي صلى الله عليه وسلم عند الكرب: (ما أصاب أحدًا قط همٌّ و لا حزنٌ، فقال: اللهمَّ إني عبدُك، و ابنُ عبدِك، و ابنُ أَمَتِك، ناصيتي بيدِك، ماضٍ فيَّ حكمُك، عدلٌ فيَّ قضاؤُك، أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي، و نورَ صدري، و جلاءَ حزني، و ذَهابَ همِّي، إلا أذهبَ اللهُ همَّهُ و حزنَه).[١]


علاج الهم والحزن

هناك العديد من الأمور التي تساعد على إزالة الحزن والهموم وانشراح الصدر، ومنها:[٢]

  • الدعاء، إذ يعد سبباً في تيسير الأمور وتحقيق الآمال، وتفريج الكربات، وعلى العبد أن يلح في الدعاء على الله حتى يستجيب له.
  • التفكر في الكون ونعم الله تعالى، فإن تأمَّل المسلم ما أنعم عليه الله يزيل ما بداخله من هموم ويدخل على قلبه الفرح والسعادة.
  • الإخلاص، مَن كان مخلصاً في عبادته لله تعالى أعطاه ذلك السعادة والسرور فهو لا ينتظر من أحد مدح أو ثناء بل هدفه الوحيد هو الأجر والثواب من عند الله تعالى.
  • التوكل على الله تعالى، فعندما توكَّل إبراهيم عليه السلام على الله تعالى جعل عليه الماء برداً وسلاماً.
  • الإيمان بالله إيماناً كاملاً، فعلى قدر إيمان الشخص يكون انشراح صدره.
  • التحمل والصبر.
  • الالتزام والمداومة على الأعمال الصالحة مثل: قراءة القرآن، وكثرة الذكر، والصلاة على النبي، والاستغفار، والإكثار من النوافل.
  • التوبة من الذنوب والمعاصي، والإعراض عن وساوس الشيطان.
  • الصحبة الصالحة التي تكون سبباً في فعل الخير وترك الشر.[٣]


معنى الهم والحزن

الهم مفرد، وهموم هو الجمع منه، ويقصد به المكروه الذي يخشاه الإنسان وحصوله في المستقبل، مثل نزول المصيبة، أو ضياع منصب أو وظيفة، أو مرض، وكلما زاد تفكير الشخص بهذا الأمر زاد همَّه، أما الحزن فهو عكس السرور والفرح، وكذلك الحُزن معناه حالة مؤقتة من الكآبة والغم، والحزن والهم من الأشياء التي تكون سبباً في هدم صحة الإنسان، وسبباً للقلق والاكتئاب.[٤]


المراجع

  1. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 199، خلاصة حكم المحدث: صحيح.
  2. قذلة بنت محمد القحطاني، "علاج الهم والحزن في ضوء الكتاب والسنة"، saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-12-2018. بتصرّف.
  3. "الهم والحزن: أسبابه وعلاجه "، islamway.net، 4-4-2014، اطّلع عليه بتاريخ 18-12-2018. بتصرّف.
  4. سعد الله المحمدي (10-5-2018)، "الهم والحزن الضيفان الثقيلان"، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-12-2018. بتصرّف.
25 مشاهدة