زيادة الكرياتين في الدم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٦ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦
زيادة الكرياتين في الدم

الكرياتين

الكرياتين أو الكرياتينين هو: أحد المنتجات المُشتقة من فوسفات الكرياتين الذي يوجد في عضلات جسم الإنسان، أو من الكرياتين الذي يوجد نتيجة حدوث تحفيز غير إنزيمي في الجسم، وفي الوضع الطبيعي يتمّ إنتاج الكرياتين كيميائياً بمعدل ثابت في الجسم، وذلك حسب كتلة العضلات.


زيادة الكرياتين في الدّم

بشكل عام يتمّ استخلاص الكرياتين من الدم عن طريق الكليتين، كما تُطرح كميات قليلة منه في البول، وعند حدوث خلل في تصفية الكلى للكرياتين، أو عندما ينعدم الاستيعاب الأنبوبي له، ترتفع مستويات الكرياتين في الدّم، ممّا يسبب العديد من المشاكل في الجسم، وخصوصاً في الكليتين، ويتم تشخيص هذه الحالة من خلال قياس مستوى الكرياتين في مصل الدّم.


من الجدير بالذكر أنّ مستويات الكرياتين في الدّم عادة ما تكون عند الرجال أعلى من النساء؛ وذلك لأنّهم يملكون كتلة عضليّة أقوى، وحجماً أكبر، وهيكلاً عظميّاً أقوى من الهيكل العظمي للنساء، كما أنّ مستويات الكرياتين في دم الأشخاص النباتيين الذين يعتمدون على تناول الأغذية النباتية فقط في طعامهم، تكون أقلّ من الأشخاص الآخرين.


أسباب زيادة الكرياتين في الدّم

  • إصابة الجسم بالجفاف، وقلّة السوائل في الجسم.
  • انخفاض نسبة أداء الكلى لوظائفها إلى أقلّ من خمسين بالمئة، أو الإصابة بالفشل الكلويّ الحادّ.
  • الإصابة بالحمى.
  • التعرق الشديد.
  • إدرار البول، مما يؤدي إلى زيادة تركيز الدم، وقلّة تدفقه إلى الكليتين.
  • تراكم الفضلات والسموم في الدم.
  • تناول بعض العقاقير والأدوية التي تؤدي إلى سميّة كلويّة.
  • إصابة الكليتين بالعدوى، مما يؤدي إلى التهابها، كتعرضها لأمراض البرد، أو العدوى المعويّة.
  • التهاب المسالك البوليّة الشديد.
  • ارتفاع ضغط الدّم.


أعراض زيادة الكرياتين في الدّم

  • تغيّرات في البول، كميل لونه إلى اللون الغامق، وانخفاض كميّاته، وقلة عدد مرات التبوّل.
  • حدوث تورّم في الجفون، والساق، والوجه، والكاحل.
  • الشعور بالغثيان، والتقيؤ.
  • فقدان الشهيّة لتناول الطعام.
  • الشعور بالصداع.
  • حدوث ضيق في التنفس.
  • الغيبوبة.
  • الشعور بالتّعب.


علاج ارتفاع الكرياتين في الدّم

يعتبر ارتفاع الكرياتين من الأمور الخطيرة التي يجب تخلّص الجسم منها بسرعة، حتى لا يتسبب في حدوث فشل كلويّ مزمن وحادّ، ومن أهم طرق علاجه ما يأتي:

  • اتباع نظام غذائيّ يقلّل العبء الواقع على الكلى، وتناول الأطعمة التي تحتوي على بروتين عالي الجودة.
  • التقليل من كميات الملح في الطعام.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة.
  • تجنب التّبغ بكافة أشكاله، وكذلك المشروبات الكحوليّة.
  • تنفيذ الإجراءات العلاجيّة من قِبل طبيب مختصّ، كما يمكن اللجوء إلى العلاج بالطب الصينيّ تحت إشراف الطبيب، مثل اللجوء إلى الوخز بالإبر الصينيّة، أو تناول بعض الأعشاب، أو عمل علاج طبيعيّ للجسم بطرقٍ مختلفةٍ.