زيادة اللياقة البدنية في أسبوع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠١٦
زيادة اللياقة البدنية في أسبوع

اللياقة البدنية

اللياقة البدنية هيَ الحالة البدنية، والمستوى الذي يعتمد عليه الشخص الرياضيّ، وهي قدرة الفرد، وكفاءته البدنية للقيام بدوره في هذه الحياة دون إجهاد أو تعب، وتتحقّق هذهِ اللياقة من خلال اتباع نظام حياة صحيٍّ عن طريق ممارسة التمارين الرياضيّة، وتناول الغذاء المفيد، بالإضافة إلى الراحة الكافية.


زيادة اللياقة البدنية في أسبوع

  • ممارسة التمارين الرياضيّة في الصباح الباكر، وبالأخص التمارين الهوائيّة؛ فهيَ تساعد على تحريك عضلات الجسم الكبيرة، وتحسين صحة القلب والرئتين، ومن هذهِ التمارين: الركض، والمشي، وركوب الدراجة، والسباحة، وينصح بتناول وجبة الإفطار، وعدم تخطّيها، وضرورة الاستمرار بهذا الروتين بشكلٍ يوميّ.
  • تجنّب النوم بعدَ تناول الطعام، بالإضافة إلى ضرورة تناوله أثناء الحركة.
  • التخفيف من تناول الوجبات السريعة، والسكريات، والأكلات الضارة بشكلٍ عام، والإكثار من تناول الفواكه والخضروات، والأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائيّة المهمة للجسم، وضرورة تناول الوجبات الثلاثة الرئيسيّة؛ الإفطار، والغداء، والعشاء.
  • عدم ارتداء الملابس الثقيلة والصوفية أثناء ممارسة التمارين الرياضيّة للتحرك بسهولة وخفّة.
  • الابتعاد عن التدخين أو تركه بشكلٍ دائم.
  • عدم شرب الماء أثناء ممارسة التمارين الرياضيّة؛ لأنّه يسبب الخمول، بالإضافة إلى تجنّب تناول الطعام بعدَ الانتهاء من التمرين لساعة واحدة على الأقل.


مدة ممارسة التمارين الرياضيّة وتكرارها

لا بدَّ من ممارسة التمارين الرياضيّة لمدة 20 إلى 60 دقيقة تقريباً بشكلٍ يوميّ، حيث إنّ الحدّ الأدنى للتمارين هو 20 دقيقة، ويجب الاستمرار بممارستها لمدة 5 إلى 15 أسبوعاً تقريباً للحصول على أفضل النتائج، فاللياقة البدنية تحتاج إلى مدة طويلة لاكتسابها؛ فالجسد يجب أن بعتاد عليها لتتحسّن صحته.


لا يجب ترك ممارسة التمارين الرياضيّة لمدة تزيد عن شهرين؛ لأنَّ الجسد سيخسر تكيّفه الفسيولوجيّ بالكفاءة القلبيّة التنفسيّة، لذلِكَ ينصح بالاستمرار إمّا عن طريق الانضمام إلى مجموعات خاصة، أو عن طريق الاشتراك بنادٍ خاص للالتزام الكامل.


أهمية اللياقة البدنية

  • من الناحية الاجتماعية: تتيح للشخص اكتساب المهارت والخبرات الاجتماعيّة التّي تساعد على تكوين شخصيّته، وتزيد من تفاعله مع المجتمع، وتكسبه بعضاً من القيم الاجتماعيّة؛ كالروح الرياضيّة، والتعاون، والقيادة، والانضباط، والمتعة، والمواطنة الصالحة، والعلاقات الاجتماعية، والطاعة، والنظام.
  • من الناحية الصحية: تحسّن اللياقة البدنيّة من الصحة العامّة للشخص، فهيَ تزيد من السعة الحيويّة للرئتين، وتزيد من حجم القلب، وتطوّر الجهاز العضليّ، وتقلّل من الأمراض المنتشرة، وخاصّةً أمراض القلب، والسّمنة المفرطة، لذلِكَ ينصح الأشخاص من جميع الأعمار بممارسة التمارين لاكتساب اللياقة، ويفضّل البدء من الأعمار الصغيرة.