زيادة تركيز الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ٣٠ نوفمبر ٢٠١٦
زيادة تركيز الأطفال

قلّة تركيز الأطفال

يُعدّ عدم انتباه الأطفال وقِلّة تركيزهم من المشاكل الشائعة التي تشتكي منها الأمّهات، والكثير من الحلول لا تُجدي نفعاً مع أطفالهنّ، أو أنّها تكون مؤقّتةً وتعود المشكلة للظهور بعدَ فترةٍ بسيطة، لذلِكَ يجب الحصول على حلولٍ أفضل لزيادة التركيز لديهم وعلاج المُشكلة بشكلٍ جذريّ ودائم، وسنتعرّف على بعض هذهِ الحلول في هذا المقال.


أسباب عدم تركيز الطفل

  • وجود الكثير من الأشياء حول الطفل، والتي تؤدّي إلى تشتّت انتباهه وعدم تركيزه وبالأخصّ وقت الدراسة.
  • التعب الشديد والإرهاق.
  • القلق والتوتُّر من أمرٍ ما، مثل: الخوف من المدرسة، أو الخلافات ما بين الأبوين، وغيرها من الأمور.
  • فرط حركة الطفل في الأوقات جميعها.
  • نقص الحديد والمعادن الضروريّة في الجسم.


طرق زيادة تركيز الأطفال

فحص حاسّة السمع

إذا كانَ الطفل سهل التشتّت وقليل الانتباه، بالإضافة إلى أنّهُ غير مُندفع أو كثير الحركة، على الأهل فحصُ حاسّة السمع لديه؛ للتأكّد من سلامتها وعدم وجود أيّ مشكلات لديه، ففي بعض الأحيان حتّى وإن كانَ السمع لديه جيّداً تكون المشكلة بعملية الاستماع فلا تصل إلى دماغه بالشكل الصحيح.


التحدُث مع المُعلّم

إذا كانت هذهِ المُشكلة تحدُث مع الطفل في المدرسة فقط، عندها على الأهل التحدّث مع المعلم أو المعلّمة للتأكُد من طريقة شرحه وإيصال المعلومة للطالب، وطريقة تعامله معهُ أثناء الحصة.


مُراقبة الضغوطات في المنزل

إذا كان عدم التركيز يحصُل فقط في المنزل، فذلِكَ يعني أنَّ الطفل غير مُرتاح أو مُتوتر من أمرٍ ما؛ لذلِكَ تجب مُراقبة كيفيّة تعامل الأهل معهُ، وطبيعة العلاقة فيما بينهم وبينَ الإخوة للتأكُد من عدم وجود أيّ شيء يؤثّر عليه.


تحديد الكلام جيّداً وتوضيحه

على الأهل تحديد الكلام أثناء التكلُم مع الطفل، والتركيز على الأمور التي يرغبون بفعلها؛ فالأطفال في الأغلب لا ينتبهون على التفاصيل الصغيرة أو الكلام غير المفهوم والمحدّد.


لعب ألعاب التركيز يوميّاً

هُناكَ الكثير من الألعاب التّي تُساعد على تقوية التركيز لدى الأطفال، وبإمكان الأهل مُشاركة الأطفال في لعبها، مثل: بعض الألعاب الإلكترونيّة أو الورقيّة.


تجنّب السُكريات والطعام الصحيّ

على الأهل تجنّب تقديم الحلويات والأطعمة التّي تحتوي على السكّر بكثرة لأطفالهم؛ فالكثير من الأبحاث تُشير إلى أنَّ سلوك الطفل يتدهور عندَ تناوله لهذهِ النوعية من الأطعمة، وبدلاً من ذلِك يجب التركيز على الطعام الصحيّ والذّي يحتوي على العناصر الغذائيّة المُهمّة، مثل: الخضروات، والفواكه، والأسماك، والبقوليات، فهيَ تساعدهُ على النموّ بشكلٍ طبيعيّ وتزيد من قوّة تركيزه.