زيادة قوة الجسم

زيادة قوة الجسم

قوة الجسم

يحتاج الإنسان إلى اللياقة المناسبة الّتي تعمل على زيادة قوَّة جسمه حتى يقوم بواجباته اليومية في الحياة بشكل جيِّد، وقوَّة الجسم ولياقته ضروريّة للإنسان في كثير من المواقف، والإنسان القوي خير من الإنسان الضعيف وأقدر على مواجهة أعباء الحياة، وتختلف قدرات كل شخص وقوَّته عن الآخر، فالنَّاس في ذلك متفاوتون، في القدرات وطرائق تحصيلها، ومدى حاجتهم إليها في الحياة، وهناك سبل بشكل عام لزيادة قوَّة الجسم، كما وهناك آثار تترتب على ذلك، وفيما يأتي شيء من التفصيل في ذلك.

طرق زيادة قوة الجسم

إنَّ الغذاء الصحي المتوازن الّذي يشتمل على العناصر الغذائيَّة المتكاملة له دور أساسي في ذلك، ولا سيَّما ما يتعلَّق بأغذية البناء والطاقة، ثمَّ يأتي الدور السلوكي الّذي ينتهجه الإنسان في ذلك، كممارسة تمارين اللياقة البدنية بصورها المختلفة، وتلك الّتي تتركز على زيادة قوّة الجسم، وهناك العديد من السلوكيات الصحيّة السليمة كاللياقة البدنيَّة، والمشي السريع والركض، والمشاركة في الأنشطة الرياضية المختلفة، مثل السباحة، وتعلُّم بعض ألعاب القوى المختلفة، فكلُّ هذه لها فضل كبير في زيادة قوَّة الجسم.

أما الإنسان غير الرياضي يمكن أن يكون له برنامج يحافظ عليه، ليحقق زيادة في قوَّة جسمه، ويتضمّن أمرين أساسييّن الغذاء المناسب، والمحافظة على برنامج ثابت للياقة البدنيّة اليوميَّة في المنزل، ففي ذلك زيادة في قوة جسده، ومن الألعاب الّتي تساهم في زيادة قوَّة الجسم، لعبة كرة القدم، وألعاب القوى المختلفة، وألعاب السباق، والسباحة، والألعاب القتاليّة المختلفة، كالجودو والكاراتيه، وغير ذلك.

أهميَّة العناية بقوة الجسم

إنَّ عناية الإنسان بقوَّته الجسديَّة يُعَدُّ أمراً حيويّاً وضروريّاً في الحياة، فهو يحافظ على لياقة جسمه وعلى بنيته الصحيحة، ويكون أقدر على مكافحة الأمراض عند الإصابة بها، كما يكون أكثر قدرة من غيره على مواجهة بعض مهام الحياة المختلفة والمتعددة، ويكون أكثر مقاومة لمظاهر الشيخوخة المبكرة، إضافة لقدرته في الدفاع عن نفسهِ، في حال مواجهة أي خطر أو اعتداء، فقوَّة الجسم ضروريَّة للفرد وللجماعة أيضاً، فالفرد بقوَّته الجسديَّة يحقق بناء ذاته وشخصيَّته وكيانه، والجماعة تحقق ذاتها ووجودها بأبنائها الأقوياء، فتتمكن من مواجهة أي خطر يتهددها.

284 مشاهدة
للأعلى للأسفل