زيادة وزن الجنين في الشهر التاسع

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٣٠ مارس ٢٠١٦
زيادة وزن الجنين في الشهر التاسع

الحمل والولادة

تعاني المرأة الحامل من تغيرات كثيرة و كبيرة عند حدوث الحمل، لذلك يجب على المرأة الحامل أن تعرف وتدرك ما يمكن أن يحصل لها من تغيّرات، كما عليها معرفة الأمور والمشاكل التي يمكن أن تواجهها في حياتها، لكي تصبح عمليّة العناية بالحامل والولادة أكثر سهولة ومرونة، ويعتبر الشهر التاسع من الشهور الصعبة للمرأة الحامل لما يترتّب عليه من أمور عديدة يجب أن تأخدها المرأة في عين الاعتبار والانتباة لها.


زيادة وزن الجنين في الشهر التاسع

  • تعتمد زيادة وزن الجنين على نوع الغذاء الذي تتناوله الأم خلال فترة حملها، لذلك يجب عليها تناول الأغذية التي تحتوي على عنصر الكالسيوم بشكل أساسي، والموجودة تحديداً في الحليب ومشتقاته، ومن الجدير بالذكر بأنّه عدا عن زيادة وزن الجنين، فإنّ الكالسيوم يعمل على الحفاظ على صحّة عظام المرأة الحامل وعظام جنينها.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والألياف الغذائية، والسكريات أو الدهون المفيدة، والتي تتركز عادة في الفواكه والخضروات، بالإضافة إلى الفواكه المجفّفة مثل: الزبيب، والمشمش، أو التين، بالإضافة إلى المكسرات المختلفة، كعين الجمل، والفستق الحلبي، واللوز وغيرها.
  • تناول الوجبات التي تحتوي على اليود والبروتينات، مثل: الأكلات البحرية كالسمك، بالإضافة إلى اللحوم الحمراء والبيضاء، مع الحرص على عدم الإكثار منها، وذلك تجنّباً من زيادة الكولسترول لدي الأم، والتأثير على الضغط وصحة القلب.


نصائح للمرأة في الشهر التاسع

  • يجب أن تكون وجبة المرأة الحامل في الشهر التاسع كاملة من جميع المصادر الغذائية، حتّى تضمن لها وللجنين جميع المواد الغذائية اللأزمة والضرورية.
  • تناول كمية كافية من الخضروات الطازجة الغنية بالفيتامينات.
  • تجنب تناول الدواء أثناء الحمل لما يعود على المرأة الحامل بالضرر.
  • تجنب الإكثار من تناول الشاي والقهوة والفلفل والبهارات في الأطعمة.
  • تجنب الأشغال الشاقة وحمل الأشياء الثقيلة أوالقيام بحركات كبيرة قد تؤدّي إلى خلل في سير الحمل.
  • تجنب السهر الذي قد يسبب الإرهاق والتعب وينصح بالنوم لما يعود على المرأة بالفائدة والراحة.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة، والابتعاد عن الملابس الضيقة، وذلك لأنّها تسبّب التعب وضيق التنفّس.
  • شرب ما لا يقل عن لترين من الماء بشكل يومي، بالإضافة إلى العصائر الطبيعية.
  • المشي بشكل يومي، حيث أن المشي يعتبر من أفضل الرياضات التي تعمل على تحسن الدورة الدموية، بالإضافة إلى تغذية الجنين وتسهل عملية الولادة.
  • الاعتماد على الأحذية المريحة التي ليس لها كعب عالي؛ وذلك لأنّها تسبب زيادة في الشدّ على العضلات ممّا يسبّب آلام الظهر.
  • تدليك أسفل الظهر والكتفين والأرجل، وذلك للشعور بالراحة والاسترخاء ولتسهيل عملية الولادة.