سبب بكاء الطفل عند الولادة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٧ ، ١١ يوليو ٢٠١٦
سبب بكاء الطفل عند الولادة

الطفل عند الولادة

يبدأ المولود الجديد لحظاته الأولى في الحياة بالبكاء والصراخ، وهذا ما أثار فضول الكثير من الناس، ودفعهم للبحث وطرح الأسئلة حول الأسباب الكامنة وراء بكائه، فظهرت الكثير من الأقاويل التي لا تمتّ للحقيقة بصلة، فلبكاء الطفل عند الولادة تفسيراتٌ طبيّةٌ ودينيّةٌ ونفسيّةٌ، سنتعرف عليها في هذا المقال.


سبب بكاء الطفل عند الولادة

أسباب طبيّة

تتعدّد التفسيرات الطبيّة التي تقف وراء بكاء الطفل عند ولادته، منها ما يأتي:

  • دلّت الأبحاث الطبيّة التي أجريت حول هذا الموضوع أنّ الطفل في رحم أمه تكون رئتاه فارغتين من الهواء، وعند خروجه من رحم أمه، فإنّ كميّةً كبيرةً من الهواء تدخل إليهما، مما يُحدث صدىً عالياً فيهما، يؤدّي إلى شعوره بالألم الشديد، والذي لا يقدر على تحمله، فيبدأ بالصراخ والبكاء.
  • حاجته إلى كميّةٍ إضافيّةٍ من الهواء؛ لأنّ أعضاء جسمه بدأت بالعمل فور خروجه للحياة، فقلّت نسبة الأكسجين في جسمه بسبب قصّ الحبل السريّ الذي يزوّده بالأكسجين.
  • تغيّر حرارة الوسط الذي يعيش فيه بشكلٍ مفاجئٍ، سواءً بين الرحم الذي كان يعيش فيه، والوسط الخارجيّ الذي خرج إليه.
  • الألم الناتج عن الصدى الذي تُحدثه الأمعاء عند دخول الهواء فيها، فلا يستطيع تحمّله ويبدأ بالبكاء.
  • الشعور القويّ بالجوع؛ لأنّ معدته تخلو من الطعام، وأمعاءه خالية.


أسباب نفسيّة

يرجح علماء النفس والاجتماع أنّ سبب بكاء الطفل عند ولادته يعتبر دليلاً للتعبير عن ذاته ووجوده الجديد في الحياة، وذلك لأنّه لا يملك وسيلةً أخرى سواها للتعبير عما يريد، وللتواصل مع المحيط الجديد الذي انتقل إليه، أو أحياناً يبكي بسبب الخوف الناتج عن الضوء الذي يراه بعد العتمة التي كان يعيش فيها، بالإضافة إلى الأصوات الجديدة التي يسمعها لأوّل مرةٍ، فنفسياً يكون بكاؤه ناتجاً عن الخوف، أو تقليداً للأصوات التي يسمعها.


أسبابٌ دينيّةٌ

بالإضافة إلى الأسباب الطبية التي لا يمكن التغافل عنها وتجاوزها، هناك بعض التفسيرات الدينيّة لبكاء الطفل عند ولادته، مع ضرورة الانتباه إلى الاختلاف الكبير بين الطبّ والدين في توضيح سبب البكاء، فرجال الدين ذهبوا إلى أنّ سبب البكاء يعود إلى أنّ الشيطان يضرب الطفل فور نزوله من رحم أمه، ليعلن عن بدء معركته معه في الحياة الدنيا، فيبدأ الطفل بالبكاء بسبب الألم الذي شعر به نتيجة الصفعة التي تلقاها، واستدلوا بذلك على حديثٍ للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم- حيث يقول: (ما من مولودٍ يولد إلا وينخّس الشيطان في خاصرته إلا مريم وابنها)