سبب نزول سورة الإخلاص

سبب نزول سورة الإخلاص

سبب نزول سورة الإخلاص

ذكر بعض المفسّرين أنّ سبب نزول سورة الإخلاص؛ الردّ على المشركين الذين جاؤوا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- يسألونه عن ربّه عزّ وجل؛ بقولهم: انسب لنا ربك، وقيل إنّها نزلت بسبب سؤال اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم؛ بقولهم: صف لنا ربك، وسواءٌ كان المشركون أو اليهود قد سألوا عن الله عزّ وجلّ؛ فإنّ الجواب جاء واضحًا في السورة الكريمة،[١] فأنزل الله تعالى قوله: (قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ* اللَّـهُ الصَّمَدُ* لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ* وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ).[٢][٣]

التعريف بسورة الإخلاص

سورة الإخلاص هي سورةٌ مكيَّةٌ، عدد آياتها أربعُ آياتٍ، وجاءت تسميتها بذلك؛ لِما فيها من معاني التوحيد الخالص لله ربّ العالمين، وقد عُرفت كذلك بسورة الأساس، وسورة (قل هو الله أحد)، وسورة الصمد، وسورة التوحيد، وسورة الإيمان، كما ولها أسماء عديدةٌ،[٤] وجاءت تسمية سورة الإخلاص بهذا الاسم؛ لعدّة أمورٍ، منها ما ذُكر عن الإمام ابن الأثير رحمه الله؛ أنّها خالصةٌ في التعريف بالله تعالى من حيث صفاته تقدّس وتعالى، أو قال: إنّ الذي يتلوها على محمل الجدّ؛ يكون قد أخلص في توحيده لله ربّ العالمين، وكلمة الإخلاص هي ذاتها كلمة التوحيد، والمُخلص هو المنتقى والمختار، وهو الموحّد، والتخليص: هو النجاة من كلّ شائبةٍ؛ أي أنّ العبد بتوحيده قد نجى من كلّ شيءٍ ينافي عبادة الله وحده والإخلاص له، والإخلاص لله تعالى هو توحيده والاستسلام له، كما أنّه في العبادة: ترك الرياء والعجب، والإخلاص في العمل لله سبحانه وتعالى.[٥]

مقاصد سورة الإخلاص

اشتملت سورة الإخلاص على مقاصد عدَّةٍ؛ وآتيًا ذكرٌ لأبرزها:[٦][٧]

  • جاءت سورة الإخلاص إثباتًا لوحدانية الله الخالق سبحانه وتعالى، وتأكيدًا على صمديّته وحاجة الخلق إليه في شتّى مواطن حياتِهم.
  • جاءت سورة الإخلاص نافيةً لأيّ شركٍ في جناب الله عزّ وجلّ؛ فنفت أن يكون لله تعالى ندٌّ أو شريكٌ، ونفت أن يكون لله والدٌ أو ولدٌ، ونفت أن يكون أيّ مولودٍ إلهًا، وفي ذلك إشارةٌ إلى ما ادُّعيَ على عيسى عليه السلام.
  • جاءت سورة الإخلاص مشتملةً على أهمّ أركان الدين والشريعة؛ إذ احتوت الحديث عن التوحيد الذي هو جوهر الدّين، الذي بعث الله تعالى الأنبياء جميعًا لدعوة الناس إليه؛ ولذلك كانت سورة الإخلاص تعدل ثلث القرآن الكريم.
  • جاءت سورة الإخلاص تعمل على تشكيل فكر العبد المؤمن وسلوكه، سواءً في العبادة أو في المعاملة، وهذا ما رأيناه في تكوينها للنبيّ -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه رضي الله عنهم.
  • جاءت سورة الإخلاص أصلًا لكثيرٍ من المبادئ والمعتقدات المجتمعيّة التي ينبغي أن يقوم عليها البناء المجتمعيّ المسلم؛ فمثلًا اعتمد النبيّ -صلى الله عليه وسلم- على ترسيخ العقيدة الإسلاميّة في الدولة التي أنشأها، فقام أوّل عهده في المدينة ببناء المسجد، ووفقًا لذلك صار القرآن والسنة هما مصدرا التشريع والحكم في الدولة الإسلاميّة.

المراجع

  1. خالد المزيني، المحرر في أسباب نزول القران من خلال الكتب التسعة، صفحة 1106-1105. بتصرّف.
  2. سورة الإخلاص، آية:1-4
  3. الواحدي، أسباب النزول، صفحة 471. بتصرّف.
  4. مجموعة مؤلفين، التفسير الوسيط، صفحة 2048. بتصرّف.
  5. بن يحيى الطاهر ناعوس (17/10/2012)، "سورة الإخلاص"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 17/2/2022. بتصرّف.
  6. فادي عبد اللطيف (6/8/2015)، "نظرات في سورة الإخلاص"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 28/2/2022. بتصرّف.
  7. ابن عاشور، التحرير والتنوير، صفحة 612. بتصرّف.
351 مشاهدة
للأعلى للأسفل