شروط صلاة الجمعة

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ٢١ فبراير ٢٠١٦
شروط صلاة الجمعة

مكانة يوم الجُمعة

ميّز الإسلام يوم الجُمعة عن سائر أيام الأسبوع؛ فهو اليوم الذي خُلق فيه سيدنا آدم، وفيه دَخل الجنة وخَرج منها، وحتى الساعة سَتقوم في هذا اليوم. يُستَحبُ أنْ يُكثر المُسلم في هذا اليوم من الصلاة على النبي، وقراءة سورة الكهف، والإكثار من الدُّعاء لأنَّ فيه ساعةً مُستجابة، وهذه الأمور أخبرنا بها سيدنا مُحمد صلى الله عليه وسلم.


حُكم صلاة الجُمعة

صلاة الجُمعة هي فرضٌ على كُل مُسلمٍ قادرٍ على أداءها ضِمن شروطها الصحيحة، ويُستَحبُ في صلاة الجُمعة أنْ يَغتَسِل المُسلم، ويلبس أفضل ثوبٍ لديه ويتطيّب، ويقص أظافره؛ فهذا اليوم بمثابةِ ميزانٍ أسبوعيٍ لِعملِ المُسلم. لكي تكون صلاة الجُمعة صحيحة يلزم لها بعض الشروط، والتي منها ما ترتبط بالمُسلم ومنها ما ترتبط بالمكان الذي ستُقام فيه الصلاة، وقد اختلفتْ بعض المذاهب في هذه الشروط، ومن أمثلة ذلك ما ذَهبَ إليه المذهبُ الحَنَفي من أنَّ عدد المصلين يجب ألّا يقلَ عن أربعين مُصلٍ حتى تَصح صلاة الجُمعة، بينما اكتفى المذهب الشافعي بوجود اثني عشر مُصلياً، أما الشروط الأُخرى لصحة الصلاة فهي:


شروط صحة الصلاة

  • صلاة الجُمعة واجبة على كُل مُسلمٍ ذكر وليست فرضاً على النساء، ولا على غير المُسلمين.
  • أنْ يكون المُصلّي بالغاً عاقلاً؛ فالمُختل عقلياً لا يُؤثم إنْ لم يُصليها لأنّه مريض عقلياً.
  • أنْ يكون المُصلي حُراً وليس عبداً لِسيّد، وهذا الشرط اختلف فيه العُلماء، وبكل الأحوال فنحن في زمن انتهت فيه العبودية.
  • أنْ تُقام صلاةُ الجُمعة وقت صلاة الظُهرن، وليس في وقتٍ آخر.
  • أنْ يُلقي الإمام خُطبتين قبل الصلاة، على أنْ يتم فيهما حَمدُ الله عز وجل والثناء عليه، وذِكر النبي والصلاة عليه.
  • الصلاة في جماعة، ولا يُشترط أنْ تكون داخل المسجد؛ هذا عند جمهور الفقهاء باستثناء المذهب المالكي الذي يشترط إقامتها داخل مبنى المسجد وليس خارجه، ورأى بعض العُلماء أنّ الصلاة خارجَ المسجد تَكون في حالاتِ عدم التَمكُّنِ من الوصول إلى المسجد، أي إنَّ الأوْلى الصلاةُ داخل المسجد، ولكنْ إنْ أُقيمتْ خارجه فلا حَرَج في ذلك.


كيفية صلاة الجمعة

يَخطُب خَطيب الجمعة خطبتين مُتتاليتين ولا يتم الفصل بينهما، ثمّ تُصلّى ركعتان كأيّ فريضةٍ أخرى، ويستحب قراءةُ سورةِ السجدة في الرّكعة الأولى، وسورة الإنسان في الرّكعة الثانية، وصلاة الجمعة صلاة جَهرِية بعكس صلاةِ الظهر. على خطيب الجمعة الالتزام بالطهارة، وعند البدء بالخُطبة يَجِب استقبال المُصلّين ووجهه لهم، وعليه أنْ يَجلس بين الخطبتين، والتركيز على الموعظة، والتذكير بقراءة القرآن، والدعاء في نهاية الخطبة الثانية للمسلمين والمسلمات، ويُستحبُ عدم الإطالة بالخطبة.