شروط قراءة القرآن

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٠٤ ، ٢٢ يونيو ٢٠٢٠
شروط قراءة القرآن

تعظيم القرآن الكريم

امتثل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لِما نصّ عليه القرآن الكريم؛ بامتثال ما فيه من أحكامٍ، والتحلّي بالأخلاق التي حثّ عليها، والالتزام بما فيه من الآداب، ودعوة الناس إليها، وقد وصفته عائشة أمّ المؤمنين -رضي الله عنها- بقَوْلها: (إنَّ خُلُقَ نَبِيِّ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ القُرْآنَ)؛[١] ولذلك يجدر بالمسلم الاقتداء بهَدْي النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في تعامله مع القرآن الكريم، والحرص على العمل به، والاهتداء بهَدْيه؛ إذ إنّه نورٌ من الله واضحٌ مبينٌ؛ فمن تمسّك به وسار عليه نجا، ومن اعتصم به هُدِيَ إلى الصراط المستقيم.[٢]


وقد قال الإمام النوويّ -رحمه الله- عندما ذكر مظاهر تعظيم القرآن الكريم: "أجمع المسلمون على وجوب تعظيم القرآن العزيز على الإطلاق، وتنزيهه، وصيانته؛"،[٣] ولذلك ينبغي لحامل القرآن أن يجعله ربيعَ قلبه؛ فيتأدّب عند تلاوته، ويتحلّى بالأخلاق الحميدة،[٤] ومن الأمور الواجبة على المسلم في حقّ القرآن الكريم: تلاوته، وتدبُّره، وفَهْم ما فيه من مَعانٍ، والعمل بما جاء فيه.[٥]


شروط قراءة القرآن الكريم وآدابها

شروط قراءة القرآن

تجوز قراءة القرآن الكريم للمُحدث حَدَثاً أصغر؛ فقد نقل الإمام النوويّ -رحمه الله- الإجماع على ذلك؛ فقال: "أَجْمَعَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى جَوَازِ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ لِلْمُحْدِثِ وَالْأَفْضَلُ أَنَّهُ يَتَطَهَّرُ لَهَا"، كما ثبت أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان يقرأ مع الحَدَث الأصغر،[٦] وفيما يأتي توضيح شروط قراءة القرآن الكريم وبيانها:


السلامة من الحيض والنفاس

اختلف العلماء في حُكم قراءة الحائض للقرآن، ويُستثنى من ذلك ما كان على سبيل الدعاء، والذِّكر دون قَصْد التلاوة، وفيما يأتي بيان ما ذهب إليه كلّ مذهبٍ من المذاهب الفقهيّة:[٧]

  • الحنفيّة: قالوا بعدم جواز قراءة القرآن من قِبل الحائض والنفساء بقَصْد القراءة، بخِلاف قَصْد الذِّكر؛ واستدلّوا بالحديث سابق الذِّكر.[٨]
  • المالكيّة: قالوا بجواز قراءة القرآن للحائض في حال استرسال الدم عليها؛ سواء كانت جُنباً أم لا، سواءً خافت النسيان أم لا، وهذا هو الرأي المُعتمَد،[٩] كما قال أيضاً شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- بجواز قراءة الحائض للقرآن؛ لأنّ الأصل في أيّ عملٍ الإباحة ما لم يأتِ دليلٌ يمنع الإباحة، ولا وجود لدليلٍ يمنع الحائض من قراءة القرآن، وذكر ابن تيمية أنّه لم ترد نصوصٌ صريحةٌ تُؤكّد حُرمة قراءة القرآن للحائض، وأنّ الله أمر بقراءة القرآن، وبيّن فَضْل قراءته، والأجر المُترتِّب عليه، ولا يُمكن القَوْل بالمنع من ذلك إلّا في حال ثبوت دليلٍ، ومنع الحائض من قراءة القرآن يُضيّع عليها الكثير من الثواب والأجر، وقد تنسى شيئاً منه بتَرْكها إيّاه، ولا يصحّ قياس الحائض على الجُنب؛ إذ إنّ الجُنب يمكنه أن يُزيل المانع باختياره، وذلك بخِلاف الحائض، كما أنّ مدّة الحَيض قد تكون طويلةً بخِلاف الجُنْب الذي يجب الاغتسال منه بحضور وقت الصلاة.[٧]
  • الشافعيّة: قالوا بعدم جواز قراءة القرآن للحائض؛ واستدلّوا بحديثٍ ضعيفٍ ورد عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما-، عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، قال: (لا تقرأُ الحائضُ ولا الجنبُ شيئًا من القرآنِ).[١٠][١١]
  • الحنابلة: قالوا بعدم جواز مَسّ المصحف من قِبل الحائض؛ استناداً إلى قَوْله -عزّ وجلّ-: (لَا يَمَسُّهُ إلَّا الْمُطَهَّرُونَ)،[١٢] وقالوا كذلك بحُرمة قراءة الحائض للقرآن على الإطلاق؛ استدلالاً بالحديث الذي استدلّ به الشافعيّة.[١٣]


الطهارة من الجنابة

بيّن العلماء حُكم قراءة القرآن لمَن أصابته الجنابة، وبيان ما ذهبوا إليه آتياً:

  • الحنفيّة: قالوا إنّه لا يجوز للجُنب أن يقرأ القرآن، وذكرَ الطحاويّ أنّ الجنب يجوز له أن يقرأ بعض من الآيات، ولا حرج عليه إن قرأ شيئاً دون أن يقصد به القرآن، مثل: الحَمْد، أو البَسملة، أو التسبيح، أو ذِكْر الله، أو الدعاء؛ وذلك لأنّ المَنع جاء خاصّاً بالقرآن فقط.[١٤]
  • المالكيّة: قالوا إنّ الجنابة تمنع من قراءة القرآن، وأكّد الإمام مالك على أنّ الجُنب لا يقرأ من القرآن إلّا آيةً أو آيتَين على سبيل الذِّكر للنوم مثلاً، أو التعوُّذ، وما شابه ذلك، على ألّا يكون من باب التلاوة.[١٥]
  • الشافعيّة: قالوا بحُرمة قراءة القرآن لمَن كان على جنابةٍ؛ سواء باللفظ، أو بالإشارة لِمَن كان أخرس، وقال القاضي في فتواه إنّها تكون بمنزلة النُّطق، حتى ولو كان ببعض ٍمن الآية، كالحرف؛ للإخلال بالتعظيم،[١٦] ويجوز للجُنب مراجعة القرآن بقلبه دون التلفُّظ به، كما يجوز له النَّظَر في المصحف، وكذلك قراءة الأذكار الموجودة في القرآن، والتي يُقصَد بها الذِّكر وليست القراءة، ومثال ذلك -على سبيل الدّعاء وليست القراءة- قَوْل: (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)،[١٧] وكذلك قَوْل: (سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَٰذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ).[١٨][١١]
  • الحنابلة: قالوا بعدم جواز قراءة القرآن للجُنب، والحائض، والنفساء، واستدلّوا على ذلك بما ورد عن عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- من أنّه قال: (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يَقضي حاجَتَه ثم يَخرُجُ فيَقرَأُ القرآنَ ويَأكُلُ معَنا الَّلحمَ ولا يَحجُِزُه وربَّما قال: ولا يَحجِبُه منَ القرآنِ شيءٌ ليس الجَنابَةَ).[١٩][٢٠]


طهارة المكان

بَيَّن العلماء من الحنفيّة، والمالكيّة، والشافعيّة، والحنابلة كراهة قراءة القرآن في الأماكن القَذِرة والنَّجِسة، واستثنى المالكيّة الآيات اليسيرة التي تُذكَر من باب التعوُّذ، ونحو ذلك.[٢١]


الإخلاص في قراءة القرآن لله تعالى

تجدر بالمسلم قراءة القرآن، وتعلُّم ما جاء به؛ طَمَعاً في نَيْل الأجر والثواب من الله -سبحانه وتعالى-، ولذلك يتوجّب على المسلم الإخلاص في ذلك لله -سبحانه وتعالى-؛ فالقرآن وسيلةٌ من وسائل التوسُّل لله؛ وذلك بحِفظ القرآن، وحُبّه، والإيمان والعمل به.[٢٢]


آداب قراءة القرآن

يُستحسَن بالمسلم التحلّي بعددٍ من آداب قراءة القرآن، ويُذكَر منها:[٢٣]

  • التسوُّك.
  • الحرص على نظافة الثياب وطهارتها، والتوجُّه إلى القِبلة إن أمكن ذلك.
  • تدبُّر معاني القرآن، وخشوع القلب، وخضوع الجوارح، والابتعاد عن كلّ ما يُشغل عن قراءة القرآن.
  • الابتعاد عن الذنوب والمعاصي، وتجنُّب ارتكاب شيءٍ منها.
  • استغلال الأوقات المناسبة في تلاوة القرآن، كالفجر، والليل؛ لخُلوّ الذِّهن، وصفائه.
  • استشعار عَظَمة الله -تعالى-، وأنّ القرآن كلام الله المُوجَّه إلى عباده.
  • عدم قَطع التلاوة لأمرٍ من أمور الدُّنيا، إلّا إن دَعَت الحاجة إلى ذلك.


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 746، صحيح.
  2. "هدي النبي صلى الله عليه وسلم في قراءة القرآن"، www.islamqa.info، 13-12-2008، اطّلع عليه بتاريخ 30-5-2020. بتصرّف.
  3. محمد اسماعيل المقدم، سلسلة علو الهمة، صفحة 17، جزء 18. بتصرّف.
  4. خالد الخراز (2009)، موسوعة الأخلاق (الطبعة الأولى)، الكويت: مكتبة أهل الأثر، صفحة 158. بتصرّف.
  5. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية، فتاوى اللجنة الدائمة، الرياض: رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء، صفحة 31، جزء 3. بتصرّف.
  6. دبيان الدبيان (1426 هـ - 2005)، كتاب موسوعة أحكام الطهارة (الطبعة الثانية)، الرياض: مكتبة الرشد، صفحة 125-126، جزء 7. بتصرّف.
  7. ^ أ ب "قراءة القرآن أثناء الحيض"، www.islamqa.info، 7-8-1999، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2020. بتصرّف.
  8. بدر الدين العيني (2000)، البناية شرح الهداية (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 646، جزء 1. بتصرّف.
  9. محمد بن أحمد الدسوقي، حاشية الدسوقي على الشرح الكبير، صفحة 174، جزء 1. بتصرّف.
  10. رواه الإمام أحمد، في المحرر، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 74، ضعيف.
  11. ^ أ ب مصطفى الخن، مصطفى البغا، علي الشربجي (1992)، الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار القلم، صفحة 76، جزء 1. بتصرّف.
  12. سورة الواقعة، آية: 79.
  13. منصور البهوتي (1993)، دقائق أولي النهى لشرح المنتهى (الطبعة الأولى)، صفحة 111، جزء 1. بتصرّف.
  14. عبدالله بن محمود الموصلي (1937)، الاختيار لتعليل المختار ، القاهرة: مطبعة الحلبي، صفحة 13، جزء 1. بتصرّف.
  15. محمد المواق (1994)، التاج والإكليل لمختصر خليل (الطبعة الأولى)، صفحة 462، جزء 1. بتصرّف.
  16. شمس الدين، محمد الخطيب (1994)، مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج (الطبعة الأولى)، صفحة 217، جزء 1. بتصرّف.
  17. سورة البقرة، آية: 201.
  18. سورة الزخرف، آية: 13.
  19. رواه الإمام أحمد، في مسند أحمد، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 2/55، إسناده صحيح.
  20. شمس الدين الزركشي (1993)، شرح الزركشي (الطبعة الأولى)، صفحة 206-207، جزء 1. بتصرّف.
  21. وزارة الأوقاف والشؤون، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 62، جزء 33. بتصرّف.
  22. أحمد حطيبة، شرح كتاب الجامع لأحكام الصيام وأعمال رمضان، صفحة 6، جزء 23. بتصرّف.
  23. "آداب قراءة القرآن وحكم قراءته ومسِّه على غير طهارة "، islamway.net، 13-3-2008، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2020. بتصرّف.