شروط لباس المرأة المسلمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٠١ ، ١١ أكتوبر ٢٠١٦
شروط لباس المرأة المسلمة

لباس المرأة المسلمة

تقسم زينة المرأة إلى قسمين، وهما: الزينة الباطنة التي لا يجوز عليها إظهارها للأجانب أو غير المحارم، مثل الإكسسوارات، والماكياج، بالإضافة إلى الزينة الظاهرة التي لا يمكن إخفاؤها مثل الثياب، والتي يجب أن تتوفر فيها مجموعةٌ من الشروط التي حددها القرآن الكريم وسنّة رسول الله محمدٍ صلى الله عليه وسلم، حيث سنعرّفكم عليها في هذه المقالة.


شروط لباس المرأة المسلمة

  • أن يغطي اللباس عورة المرأة: وهي كامل جسمها عدا اليدين والوجه، ويشار إلى أنّ هناك بعض المذاهب التي اختلفت في وجوب الستر، إلا أنّها اتفقت على ضرورة الستر وذلك تجنّباً لحدوث الفتنة والفساد في حال الكشف عنها.
  • ألا يكون مزيناً: فالزينة الموجودة على الملابس تجذب أنظار الرجال إلى المرأة، حيث قال الله تعالى:(وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ) [النور:31]، ولكن في نفس الوقت يجب أن يكون جميلاً ومرتباً.
  • أن يكون ساتراً للجسم: بمعنى أن لا يكون شفافاً، حيث إن الملابس الشفافة تزيد من فتنة المرأة، وتجعلها أكثر لفتاً للرجال، وقد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك في قوله: (نساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ) [ابن تيمية].
  • أن يكون اللباس فضفاضاً وتسهل فيه الحركة: وليس ضيّقاً، حيث إن الثياب الضيقة من شأنها تفصيل الجسم، وإظهار حجم أعضائه ومفاتنه التي تثير شهوة الرجال، وقد تؤدّي إلى حدوث الفتن وارتكاب المعاصي.
  • أن يكون عديم الرائحة: وذلك يعني أن لا يكون لباس المرأة مطيباً بالعطر أو بالبخور، وذلك لأنها ستكون مثل الزانية، وذلك بناءً على قوله عليه السلام: (أيما امرأةٍ استعطرت فمرت على قومٍ ليجدوا ريحَها فهي زانيةٌ وكلُّ عينٍ زانيةٌ) [الألباني].
  • أن لا يشبه ملابس الرجال: وذلك لأن الدين الإسلامي ينهى عن تشبه النساء بالرجال، أو الرجال بالنساء، فقد ورد عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: (ليس منا من تشبَّه بالرجالِ من النِّساءِ ، و لا من تشبَّه بالنساءِ من الرِّجالِ) [الألباني].
  • أن لا يكون مثل ملابس نساء غير المسلمين: حيث منع رسول الله المسلمين بالتشبه بالأقوام الأخرى من غير المسلمين، فقد قال عليه السلام: (ومن تشبه بقوم فهو منهم) [سير أعلام النبلا].
  • أن يكون محتشماً: وذلك يعني أن لا يكون الهدف من اللباس الاشتهار بين الناس، والتفاخر أو الخيلاء فيما بينهم، وذلك لما فيه من فتنةٍ ومعصية.

شروط لباس المرأة المسلمة في الصلاة

لبس القميص الفضفاض الساتر للبدن، والخمار الساتر للرأس والشعر، ومن فوقهما الجلباب الفضفاض أو العباءة الفضفاضة، ويشار إلى أن إظهار الوجه أثناء الصلاة هو سنّة، إلا إذا كانت المرأة تصلي أمام رجالٍ أجانبٍ أو غرباء، ففي هذه الحالة يجب أن تغطيه، وأمّا كفا اليدين والقدمين فتتم معاملتهما معاملة الوجه.


أقسام اللباس في الإسلام

  • الملابس المحللة للرجال والنساء: هي كافة أنواع الملابس التي لم يتم تحريمها في القرآن أو السنة.
  • الملابس المحرّمة على الرجال والنساء: هي الملابس المسروقة، أو التي فيها تشبهٌ بالجنس الآخر أو في غير المسلمين.
  • الملابس المحرّمة على الرجال فقط دون النساء: مثل الحرير أو الذهب والفضة، باستثناء خاتم الفضة.