شعر عن الضحك والبكاء

شعر عن الضحك والبكاء

شعر عن الضحك

شعر عن الضحك فيما يأتي:

قصيدة ضحكة

قال نزار قباني:

وصاحبتي.. إذا ضحكت
يسيل الليل موسيقا
من النهوند تطويقا
فأشرب من قرار الرصد
تفنن حين تطلقها
كحق الورد تنسيقا
ترخيماً وترقيقا ..
تمعن في تمزيقا
أيا ذات الفم الذهبي
أنامل صوتك الزرقاء
تمعن في تمزيقا
أيا ذات الفم الذهبي
رشي الليل موسيقا ..


قصيدة قال السماء كئيبة وتجهما

قال إيليا أبو ماضي:

قال : السماء كئيبة ! وتجهّما
قلت : ابتسم ! يكفي التجهم في السما !
قال: الصبا ولّى ! فقلت له : ابتــسم !
لن يرجع الأسف الصبا المتصرما
قال : التي كانت سمائي في الهوى
صارت لنفسي في الغرام جــهنما
خانت عهودي بعدما ملّكـتها
قلبي ، فكيف أطيق أن أتبســما !
قلت : ابتسم واطرب فلو قارنتها
لقضيت عمرك كله متألما
قال : الــتجارة في صراع هائل
مثل المسافر كاد يقتله الـــظما
أو غادة مسلولة محــتاجة
لدم وتنفث كلما لهثت دما
قلت : ابتسم ! ما أنت جالب دائها
وشفائها ؛ فإذا ابتسمت فربما
أيكون غيرك مجرما، وتبيت في
وجل ، كأنك أنت صرت المجرما ؟
قال : العدى حولي علت صيحاتهم
أأُسرّ، والأعداء حولي في الحمى ؟
قلت : ابتسم ! لم يطلبوك بذمهم
لو لم تكن منهم أجلّ وأعظما
قال: المواسم قد بدت أعلامها
وتعرضت لي في الملابس والدمى
وعليّ للأحباب فرض لازم
لكن كفّي ليس تملك درهما
قلت : ابتسم ! يكفيك أنك لم تزل
حيا ، ولست من الأحبة معدما
قال : الليالي جرّعتني علقما
قلت : ابتسم ! ولئن جرعت العلقما
فلعل غيرك إن رآك مرنما
طرح الكآبة جانبا وترنما
أتُراك تغنم بالتبرم درهما
أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما ؟
يا صاح ، لا خطر على شفتيك أن
تتثلّما ، والوجه أن يتحطما
فاضحك ! فإن الشهب تضحك والدجى


شعر عن البكاء

شعر عن البكاء فيما يأتي:

قصيدة إني أحبك عندمـا تبكينــا

يقول الشاعر نزار قباني:

إني أحبك عندمـا تبكينــا
وأحب وجهك غائما وحزينـا
الحزن يصهرنـا معا ويذيبنا
من حـيث لا أدري ولا تدرينا
تلك الدموع الهاميات أحبها
وأحب خلف سقوطهـا تشرينـا
بعض النسـاء وجوههن جميلـة
ويصرن أجمل عندما يبكينــا


قصيدة كم أهدرت الدموع لأجلك

قال أحد الشعراء:

أنت أيها الرجل من علمت المرأة البكاء
من أوصلتها إلى طريق الأسى والدموع
فمن أجلك سالت الدموع أنهارا وشلالات
من أجلك رفضت العيون أن تكف عن البكاء
ملأت خدودها الدموع لأجلك
فمنك تبكي شوقا ولهفة
ومنك تبكي حبا وشوقا
ومنك تبكي دلالا وغنجا
ومنك تبكي عذابا وأسى
فالمرأة تسعد بلقاك كعاشق فتبكي فرحا بحبك
تنأى وتبتعد وتهجر فتبكي بعادك
تخون وتغدر وتنسي فتبكي قهرا منك
ثم تعود تسلط عليها سياط عذابك وظلمتك فتبكي كمدا
كم بكت وبكت وبكت لأجلك أيها الرجل
لعل قلبك الحجر يحن ويحنو
كم أبكيت عيونها كثيرا وزمنا طويلا
أبكيتها بحنانك وعطفك ثم فراقك
23 مشاهدة
للأعلى للأسفل