شعر في الحب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٤
شعر في الحب

يعدّ الحبّ أروع شعورٍ على الإطلاق، فلحظات الحبّ لا تُنسى إطلاقاً، وتبقى خالدةً مدى الحياة، والغريب أنّه مهما كان الحبّ قاسياً وموجعاً يبقى خالداً في قلوبنا وأذهاننا، فهو كالزّهرة الجميلة العطرة؛ فإذا جفّت الزّهرة وضاع عبيرها ولم يبق منها غير الأشواك لا تنسَ أنّها منحتك يوماً عطراً جميلاً أسعدك. وقد تعّبر الزّهرة عن الحبّ القاسي المؤلم فإذا لم تستطع إمساكها جيّداً قد تؤذي اليد التي مُدَت لها .


في الحبّ، هناك أشخاصٌ يدخلون حياتنا ويتركون آثاراً عميقة فيها؛ فتكون هذه الآثار طريقاً تأخذنا نحو السّعادة المطلقة، وبعدها تبدأ باكتشاف العالم من جديد كأنّك طفل صغير تجهل كلّ شيء في الحياة، أو تكون أنت كنزاً دفيناً بحاجة إلى مستكشف عظيم ليحفر داخلك بعمق ليجد تلك الجوهرة النقيّة، الّتي وللأسف لم تكن أنت تراها في نفسك، فيخلق الحبيب فيك الثّقة، وتصبح عندها أحلامك أقرب من الوريد وأسهل من الخيال.


وفي الحبّ تبدأ لحظات عيش اللامعقول، ولحظات التغيّر وتقمّص الشخصيّات الخياليّة وعيش لحظاتها كما لو كنّا أعظم أحبّة على الإطلاق، وتبدأ حياتنا فوق الغيوم تحت قوس المطر، كما لو كنّا روميو وجولييت، فما أجمل هذا الشّعور والإحساس عندما تشعر بوجود شخصٍ آخر يُكنّ لك الكثير من المشاعر والأحاسيس، ويجعلك هواءه الّذي يتنفّسه.


شعر في الحب

من الصّعب جدّاً أن نُعبّر عن كلام الحبّ دون القصائد والأشعار، فليس الحبّ هو أن تعيش الرومانسيّة فحسب؛ بل إنّ جنون الحبّ هو أن تعبّر عنه بكلماتٍ وأشعارٍ نابعة من القلب، وتعبّر عن الأحاسيس . ومن أشعار الحب:

  • الزهرُ يذبل في العيونْ
والعمر يا دنياي تأكله السِّنُونْ
وغدًا على نفس الطريقِ سنفترقْ
ودموعنا الحيرَى تثورُ وتختنقْ
فشموعنا يوما أضاءت دربَنَا
وغدًا مع الأشواق فيها نحترقْ


  • إنّني مجنونةٌ جداً
وأنتمْ عقلاءْ
وأنا هاربةٌ من جنّةِ العقلِ
وأنتمْ حكماءْ
أترك الصيفِ لكمْ
فاتركوا لي انقلاباتِ الشتاءْ


  • هل رأيت الحبّ يوماً
بعيداً عن المحبّ يطيبُ
فكل ساعةٍ تمرّ دهراً
وكلّ ساعةٍ تصبح مغيبُ
فالقلب من فرط الهوى ثملٌ
والعين من حرّ البكاء لهيبُ
والشوق داءٌ ليس من يداويه
حكيماً كان عرّافاً أوطبيبُ