شعر نبطي حكم ومواعظ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٧ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٨
شعر نبطي حكم ومواعظ

شعر نبطي

الشعر النبطي هو شعر عربي منظوم بلهجة شبه الجزيرة العربية، وهو من أشهر أنواع الشعر العامي، وعلى الرغم من طباعة مجموعة من الدواوين النبطية إلّا أنّ الشعر النبطي وصل إلينا عن طريق الإلقاء والرواية، وفي هذا المقال سنقدم لكم شعراً نبطياً بحِكم ومواعظ.


شعر نبطي حِكم ومواعظ

معوّض خير يا حي تهقوى في الزمان ومال


سنينك لو رقيت بعدلها يطرحك مايلها


تعلّم واعرف إن الدرب قدامك سهل وجبال


جبال تطولها وجبال بعيونك تخايلها


ومعوّض خير يا حيٍ وردت الماء بدون حبال


يطول بك الوقوف وشربة الماء ما تحصّلها


وقوفك عند راس البير مايسقيك لو فنجال


ولا ينفعك شوف الجمه اللي منت طايلها


ومعوّض خير يا حيٍ خدعك من الرجال أشكال


تشوف أشكالها وتحطها أرفع من منازلها


تعلّم من زمانك لا تصير من أجهل الجهال


ترى في كل يوم تجيك عبرة لا تجاهلها


إذا ربي وهب لك عقل تلقى في الرجال رجال


تعرف اللي يطلّع قيمتك واللي ينزلها


ترى من بعض ما يندي الجبين ويحرج الرجال


ليا ساق الميانه في نفوسٍ ما تقبّلها


ومهما شفت في صاحبك من نخوة وطيبة فال


ترى بعض السجايا كثرة الإلحاح يقتلها


معاريف الرجال ديون وديون الرجال ثقال


ليا صرت متعافي ليش تغرق في جمايلها


رصيدك في حياتك سمعتك مع طيبين الفال


رجال الطيب والمعروف بالمعروف عاملها


ولا تبدي بجاهك في مقام ما يسر الحال


ولا تشفع لناسٍ ما تنومسك بفعايلها


ليا جاتك تعذّرها مدام العذر له مدخال


ووقت الجد قول لها الصحيح ولا تجاملها


وخذ مني نصيحة لا تصدق كل ما ينقال


يجرك للنميمة لين يطرحك بحبايلها


يجيلك ناقل النمّات بهروجٍ تغث البال


سوالف في قفاك وحظك أطيب يوم تجهلها


يبرّر بالحمية والصداقة شينة الأفعال


يجمّل صورته بعلومه اللي ما تجمّلها


ولو كانت حميّه فيك رد المخطيه في الحال


ولا كان استمعها في قفاك وجاك شايلها


ترى من جاب لك ودّى وهذي عادة النقال


يحاول يقتنص من فمك كلمة لأجل ينقلها


ومثل ما قال عندك راح عنك وعند غيرك قال


وزوّد عشر فوق الكلمة اللي كنت قايلها


تجنّب مجلسه لا تجلس إلّا مع كريم خصال


تحمّل ميلته وإن ملت ميلتك يتحمّلها


ولا تصبر على الجار الردي لو هي ثلاث ليال


تضرك جيرته لو كان بيبانك تقفلها


وبيع الدار بأول سومةٍ تعرض على الدلال


ورزقك عند ربٍ كاتب اللقمة وكافلها


وبنتك لا تزوجها الردي لو هو كثير المال


تربيها على الطالات وتشوّه سلايلها


وكم من لاش يرمي خيبة ابنه فوق رأس الخال


لو إن الخال من روس الرجال ومن دلايلها


ليا منك عرفت تميّز الطيّب من البطال


وفادتك التجارب في الحياة وفي مسايلها


وكشفت الفرق ما بين الصحيح وحيلة المحتال


وتعلمت الفراسه في الوجيه اللي تقابلها


بعد هذي ترى مالك غنى عن صحبة العقّال


يدلّونك برايٍ ينقض الدعوة ويفتلها


يقولون الرجال اللي سوالفهم حِكم وأمثال


ليا من ضاعت الحيلة يدل القوم عاقلها


نصيحة واحدٍ جرّب وشاف من الزمان أهوال


يقدّم لك خلاصة هجرةٍ جرّب هوايلها.


شعر نبطي جميل

وأوصيك زلات الصديق إن عثا فيك


ما زال يغطاها الشعر فاحتمل ذاك


راعه ولو ما شفت إنه يراعيك


عساك تكسر نيته عن معاداك


واحذر عدوّك لو ظهر بي يصافيك


خلك نبيه وراقبه وين ما جاك


لا تأمنه واطلب من الله ينجيّك


ويكفيك ربَّك شر ذولا وذولاك


شفني أنا يابوك بآمرك وانهيك


عن التعرّض بين الاثنين حذراك


إذا حضرت طلابة مع شرابيك


اسعى لهم بالصلح واللاش يفداك


ابذل لهم بالطيب ربَّك ينجّيك


ولا تجضع الميزان مع ذا ولا ذاك


أما الشهادة فادّها إن دعوا فيك


بيّن عمود الدين لا عميت ارياك


بالك تماشي واحد لك يردّيك


طالع بني جنسك وفكّر بممشاك


روائع الشعر النبطي

أنا ربتني الدنيا على جزل العطا والجود


ونفسي للوفا والطيب وفعل الخير جزامه


وأعارض منهج الهابط وأوافق للصعود صعود


وأسيّر نفسي بعقلي مدام النفس هدامه


ولا تثّر بي البسمة ولا كحل العيون السود


ولا يقوى على قلبي صغير الحسد وأجسامه


أردّ الجود بأمثاله وأقابل بالجحود جحود


وترى لا خير في رجلٍ يوطّي للردى هامه


وعندي مع أهل العِليا مواثيق وثلاث عهود


أوفي له مطاليبه وأودّه وأرفع أعلامه


أعايش مركب الدنيا على متن القدر مولود


أبعرف هو صحيح إنّ القدر بالناس دوّامه


ومن وين الزمن مقبل وإلى وين الليال تقود


ومن في هالزمن يقدر يوجّه خطوة أقدامه


ومن له بالزمن غاية ومن عنده هدف منشود


ومن منّا قدر يعرف خفايا مقبل أيامه


عرفت إنّ الشقا باقي، عرفت إنّ الحسد موجود


عرفت إنّ القدر يفرض علينا بأسوأ أحكامه


لقينا بالعرب حاسد وشفنا بالعرب محسود


وبه ناسٍ لنا ضامت، وبه بالناس منظامه


وينقص بعضنا خوّه وينقصنا وفاء وعود


مدام الحسد باقي وبعض الناس نمامه


ولا ترجى بها الدنيا من ربوعك يجيك اسنود


ولا تشره على رجلٍ عيونه خانت أقدامه


وقابل خطوة بخطوة وجازي بالصدود صدود


تناسى غلطة الصاحب عليك بلحظة اخصامه


ولا تخطي ترى لصبر الحليم اليا سلاك حدود


تروّى واعرف بضرب الحديد تفكك لحامه


تجنب كسرة الخاطر ولو حبل الزعل مشدود


تراك بكسرة الخاطر حكمت القلب بعدامه


ولا تزعل على رجلٍ بذل لك ولرضاك جهود


ولا تأمن من الحاسد رضاه ورفعة ابهامه


نبي نصبر على الدنيا قلوبٍ بالحياة زهود


مدام إنّ البخت عيّت توّفق رمعة سهامه


وأنا ما قلتها راجي ولا أطلب بعدها مردود


ولكن الفتى ودّه يحقق جملة أحلامه


وبمشي لآخر الدنيا ولو كلّ الأنام اقعود


وعن وجه الزمن بكشف حقيقة وارفع الثامه


صحيح إني صغير السن ولكن قدها وقدود


وأنا عندي مع الدنيا مواقف ترفع الهامة


طموحي يملي العالم ولا به للطموح قيود


مدام إن الأمل طبعي عرين وصرت ضرغامه


خلقنا الله من ترابه ولأحضان التراب نعود


تحت رمل الثرى نبقى تغطي جسمنا خامه


سلفنا ما لحقناهم تحت قاع التراب رقود


ولا يبقي من الميت سوى ذكراه وعظامه


ولو طال العمر فاني وترى عمر الفتى محدود


وكلٍ يطلب المولى يبيحه يحسن ختامه


وأنا بلّغت بلساني وربي والأنام شهود


وصحف البيّنة جفّت وعنها رفعت أقلامه