شكل الورم السرطاني في الثدي

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:٥٩ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
شكل الورم السرطاني في الثدي

السرطان

يعتبر مرض السرطان (Cancer) من أكثر أنواع الأمراض انتشاراً، وهو مرض يغزو الخلايا ويجعل من نموّها نمواً غير طبيعي ويصبح الجسم غير قادر على السيطرة على نمو الخلايا، وتصيب هذه الخلايا السرطانية عدة مناطق مختلفة في الجسم منها اللسان، والدماغ، والثدي، والرحم، والجلد، والدم وغيرها.


يُطلق على الخلايا السرطانيّة وصف الخلايا العدائية (Aggressive)، وجاءت هذه التسمية انطلاقاً من مبدأ تكاثرها وانتشارها، حيث تبدأ بالنمو والانقسام غير الطبيعي والخارج عن السيطرة، ثم تبدأ بعملية غزو الأنسجة الخلوية القريبة والمجاورة لها والعمل على تدميرها شيئاً فشيئاً، وفي موضوع بحثنا سنتطرق لنوع من أنواع مرض السرطان وهو سرطان الثدي من حيث أعراضه، وخطورته، وعلاجه، وشكله وكل ما يتعلق به.


سرطان الثدي

يُطلق على هذا النوع من أنواع مرض السرطان في اللغة الإنجليزية (Breast Cancer)، ويستهدف سرطان الثدي الرجال والنساء على حد سواء، ولكن في الغالب تسجّل النساء نسبة أكبر بالإصابة به، وفي سرطان الثدي تعمل الخلايا السرطانية على غزو أنسجة الثدي مما يؤدي إلى اضطراب تكاثر الخلايا الطبيعية في أنسجة الثدي ومنع نموها.


تقوم الخلايا الطبيعية الّتي أصيبت بالانقسام غير الطبيعي على التضاعف بشكل سريع وغير طبيعي مما يؤدي إلى تكوّن كتلة من هذه الأنسجة الناجمة عن عملية النمو اللا اعتيادي فيطلق على هذه الكتلة المتكوّنة مسمى "الورم"، ويقسم أنواع الورم إلى ورم حميد وورم خبيث.


تصنّف هذه الأورام بهذه الطريقة بناءً على تأثيرها في الخلايا الأخرى، فالخبيثة تنمو وتتكاثر بطريقة غير طبيعية وتقوم بتدمير الأنسجة السليمة في الجسم، وفي حال عدم الكشف المبكر عن وجود خلايا سرطانية تقوم الخلايا بالانقسام والانتشار بعيداً إلى أماكن مختلفة في الجسم ما يؤدي إلى انتشار السرطان في أكثر من منطقة بالجسم غير الثدي. تنقسم أنسجة خلايا الثدي إلى ثلاثة أنواع أساسية من الأنسجة، وهي:

  • الأنسجة الغدّية: وهي الأنسجة الّتي تعمل على تغليف الغدد المدّرة للحليب وقنوات الحليب.
  • الأنسجة الداعمة: وهي الأنسجة المتألفة من مزيج من الأنسجة الدهنية والرابطة الليفية في منطقة الثدي.
  • نسيج لمفاوي: يضّم الثدي مجموعة من الأنسجة الّتي تندرج ضمن الجهاز المناعي ووظيفتها التخلص من السوائل الخلوية والنفايات.


أعراض سرطان الثدي

يُعَدُّ سرطان الثدي أحد أكثر أنواع السرطان شيوعاً في الولايات المُتَّحِدة، خاصّةً بين النساء اللواتي تتجاوز أعمارهنَّ الخمسين،[١] وفي حالة الإصابة بسرطان الثدي، فإنَّ هناك مجموعة من التغيُّرات التي قد تظهر على الثدي، ويُمكن ذكر بعض منها كما يأتي:[٢]

  • حدوث تغيير في حجم، أو شكل أحد الثديَين، أو كليهما.
  • ظهور كتلة جديدة، أو زيادة سماكة الجلد في الثدي.
  • مُلاحظة تغيُّر في مظهر حلمة الثدي، كأن تُصبح غائرة في الثدي.
  • ظهور تنقير في الجلد المُغطِّي للثدي.
  • خروج إفرازات مُلطَّخة بالدم من إحدى حلمات الثدي.
  • ظهور انتفاخ، أو كتلة في منطقة الإبط.
  • ظهور الطفح الجلديّ على الحلمة، أو حولها.


شكل سرطان الثدي

يتخّذ الورم السرطاني في الثدي شكل "الكُتلة" ، وتعّد هذه الكتلة بمثابة عرض أولي للكشف أو الاستدلال إلى وجود خلايا سرطانية في الجسم، وتكون هذه الكتلة مختلفة تماماً عن أنسجة الثدي الأخرى، كما أنّ هذه الكتلة من الممكن أن تكون في منطقة الإبط (تحت اليد) وهي عبارة عن كتلة متمركزة من العقد الليمفاوية.


أنواع سرطان الثدي

يصنّف الأطباء مرض سرطان الثدي إلى نوعين:

  • سرطان الثدي الغازي (Invasive)، وهذا النوع من سرطان الثدي سريع الانتقال والانتشار إلى خلايا الجسم الأخرى.
  • خلايا سرطانية لابدة (noninvasive-in situ): وتعتبر الخلايا السرطانية في هذا النوع خلايا ثابتة ولا تغزو الخلايا المحيطة بها ويمكن أن يظهر هذا النوع من السرطانات في القنوات الّتي تنقل الحليب أو الفصوص، وعند ظهوره في منطقة الفصوص فإنه يكون في الغدد الحليبية، وفي حال عدم خضوع هذا النوع للعلاج فإنّه من الممكن أن ينتقل إلى مرحلة سرطان الثدي الغازي.


عوامل خطورة سرطان الثدي

هناك مجموعة من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، ومنها ما يأتي:[٣]

  • وجود العامل الجينيّ الوراثيّ.
  • التقدُّم بالسنِّ، حيث يزداد خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي مع تقدُّمها بالسنِّ.
  • العِرق، فغالباً ما يتمّ تشخيص مرض سرطان الثدي بين النساء البيض في الولايات المُتَّحِدة.
  • التاريخ العائليّ المرضيّ للإصابة بسرطان الثدي، حيث إنَّ وجود أحد أفراد العائلة يُعاني من سرطان الثدي يزيد من خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان.
  • زيادة كثافة النسيج المُكوِّن للثدي، حيث يزيد ذلك من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • التدخين، خاصّةً عند البدء بالتدخين قبل إنجاب الطفل الأوَّل.
  • زيادة وزن الجسم.
  • قِلَّة مُمارسة النشاط الجسديّ.
  • تناول المشروبات الكحوليّة.


الفحص المبكر لسرطان الثدي

من الممكن للمرأة أن تُخضع نفسها للفحص المبكر للكشف عن سرطان الثدي، ويكون ذلك شهريّاً بعد مرور ستة أيام أو سبعة على الدورة الشهرية، ويفضّل إجراء هذا الفحص خلال الاستحمام، ويكون الفحص كالتالي:

  • النظر إلى الثديين عبر المرآة للمقارنة بينهما والتأكد من خلوّهما من التورّم أو الإفرازات غير الطبيعية.
  • الانحناء إلى الأمام مع وضع اليدين على الخصر (الوسط) مع القيام بضغط الكتفين والمرفقين معاً نحو الأمام.
  • فحص الثدي الأيسر باستخدام اليد اليمنى مع رفع اليد اليسرى إلى أعلى، والتأكد من القسم الخارجي للثدي، ويكون الفحص بشكل دائري وصولاً إلى الحلمة، ويتضمّن الفحص منطقتي الثدي وأسفل الإبط.
  • القيام بالضغط على الحلمة بلطف للتأكد من خلّوها من الإفرازات غير الطبيعية.
  • القيام بنفس الخطوات السابقة على الثدي اليمين باستخدام اليد اليسرى.
  • إعادة الفحص الذاتي أثناء وضعية الاستلقاء على الظهر.


تشخيص سرطان الثدي

يُشخِّص الطبيب الإصابة بسرطان الثدي عن طريق إجراء بعض الفحوصات المختلفة، ويُمكن ذكر بعض منها على النحو الآتي:

  • إجراء فحوصات التصوير، ومن الفحوصات التي يتمّ إجراؤها في هذه الحالة ما يأتي:[٤]
    • الفحص بالأمواج فوق الصوتيّة، والذي يُمكن من خلاه تمييز الكيس المملوء بالسائل عن الكتلة الصلبة.
    • التصوير بالرنين المغناطيسيّ، ويُمكن من خلال هذا الفحص تحديد مجال امتداد السرطان، وانتشاره.
    • تصوير الثدي الشعاعيّ، ويتمّ من خلال هذه التقنية الحصول على صُوَر تُوضِّح الكتل، أو التشوُّهات المُتكوِّنة في الثدي.
  • فحص الثدي؛ بهدف التأكُّد من وجود كتل، أو تغيُّرات أخرى على الثدي.
  • أخذ خزعة من نسيج الثدي، وفحصها لتمييز الخلايا السرطانيّة عن غيرها من الأورام.


علاج سرطان الثدي

  • التصوير الإشعاعي: تخضع المصابة بمرض سرطان الثدي إلى التصوير الإشعاعي وذلك في المرحلة العمرية ما بين خمسة وثلاثين وحتى تسعة وثلاثين عاماً، ويهدف هذا التصوير إلى معاينة الثدي من الداخل لأنه يكون غير ظاهر للطبيب.
يمتاز هذا التصوير بأنّ له القدرة العالية على الكشف عن وجود أي تكلّس قد يكون سرطاناً خبيثاً، والكشف عن معلومات بصرية ليتم إقرار النتائج النهائية بالاعتماد على خبرة الطبيب في هذا المجال.
  • الجراحة (الاستئصال): قد يستلزم إجراء عملية جراحية للمرأة المصابة بسرطان الثدي لاستئصال الورم فقط إذا كان صغير الحجم أو العمل على استئصال الثدي كاملاً في حال انتشاره في الثدي، والاستئصال يعتمد في هذه الحالة على حجم الورم وانتشاره.
  • العلاج الإشعاعي: يخضع جميع مرضى سرطان الثدي بعد الاستئصال الجزئي للورم للعلاج الإشعاعي، وهو عبارة عن أشعة قوية جداً وظيفتها تدمير الخلايا السرطانية والحد من نشاطها ومنع انتشارها، ويأخذ المريض جرعة إشعاعية تقدّر بحوالي Gray 60 وتكون على عدة جلسات تقسم إلى أن يحصل المريض في كل جلسة على Gray 2 (وتعرف الـ Gray بأنها وحدة تستخدم لقياس الجرعة الإشعاعية)، بينما يحصل الجزء المستأصل منه ( الورم ) على نسبة أعلى من الجرعة المعتادة بحوالي Gray 10-16.
  • العلاج الكيميائي: وهو العلاج الأكثر انتشاراً والأشمل، ويعطى للمصاب بالسرطان عن طريق الحقن بالوريد ووظيفته القضاء على الخلايا السرطانية وقتلها بشكل كامل.
  • العلاج الهرموني: يعطى المصاب بالسرطان عقاقير أو أدوية تؤدي إلى إحداث تغيير في عمل الهرمونات، منعاً لوصول الهرمونات الضرورية الّتي تساعد على نمو الخلايا السرطانية إليها، وقد يخضع أيضاً المصاب في حالة العلاج الهرموني إلى تدخل جراحي لاستئصال الأعضاء التي تفرز بعض الهرمونات كالمبايض لدى المرأة.


المراجع

  1. "Overview - Breast cancer in women", www.nhs.uk, Retrieved 6-4-2019. Edited.
  2. "Symptoms - Breast cancer in women", www.nhs.uk, Retrieved 6-4-2019. Edited.
  3. Jean Campbell, "An Overview of Breast Cancer"، www.verywellhealth.com, Retrieved 6-4-2019. Edited.
  4. Christian Nordqvist , "What you need to know about breast cancer"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-4-2019. Edited.