صعوبات التعلم وعلاقتها بالتدريس

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ١٤ مايو ٢٠١٧
صعوبات التعلم وعلاقتها بالتدريس

مفهوم صعوبات التعلم

تعتبر صعوبات التعلم هي وجود اضطراب في التعلم يواجه الشخص خلال المراحل التعليمية المختلفة، وهي تبدأ بالظهور على الشخص المصاب منذ مرحلة الطفولة المبكرة، مما يؤثر في الطريقة التي يتعلم بها الشخص، وكيفية استقباله وتحليله للمعلومات فيواجه الصعوبات في كافة مجالات الحياة.


تتعدد أسباب صعوبات التعلم ومنها: وجود عيوب في نمو المخ، أو أسباب وراثية، أو المرور بمشاكل أثناء الحمل والولادة، أو وجود مشاكل التلوث في الجو، ومهما تعددت الأسباب فإنّ تشخيص الأطفال في سن مبكر يساعد الأهل على تخفيف حدة الاضطراب، والتقبل السريع لطفلهم وبالتالي البدء برحلة المساعدة والعلاج.


أنواع صعوبات التعلم

صعوبات التعلم النمائية

يعبر هذا المفهوم عن كافة المهارات التي يكتسبها الفرد خلال مراحل مبكرة، مثل مهارة الانتباه، ومهارة التفكير، والإدراك، فما يميز هذه المهارات أنّها في مرحلة نماء متسارعة، لكن في حال وجود اضطراب أو خلل كبير في هذه المهارات، فتُشخَّص حالة الفرد حينها بالإصابة بصعوبة تعلم الكتابة أو التهجئة أو أجراء العمليات الحسابيّة.


صعوبات التعلم الأكاديمية

تظهر هذه الصعوبات بشكل أساسي عند طلاب المدارس، وتبدأ أعراضها منذ الطفولة ومنها صعوبات القراءة، وصعوبات الكتابة، وصعوبات الحساب.


صعوبات التعلم والتدريس

العلاقة بين صعوبات التعلم والتدريس

إنّ صعوبات التعليم مرتبطة بشكل أساسي بالتعلم واكتساب المهارات، فعدم قدرة المصاب بصعوبات التعلم على اكتساب مهارات التركيز والانتباه لن يمكنه من الحصول على المعلومات المطروحة من قِبل المعلم، وحتى وإن استقرت في ذاكرته فلن يكون قادراً على تحليلها وإدراكها بشكل سليم، وبالتالي يؤدي ذلك الى مجموعة من الآثار ومنها:

  • تدني في التحصيل الأكاديمي.
  • بطء في الاستيعاب.
  • التأخر دراسياً عن باقي الطلاب.
  • عدم وجود حافز ولا دافعية للتعلم.
  • الحركة زائدة للطالب أحياناً.


علاج صعوبات التعلم الأكاديمية

  • تقبل الطفل بعد تشخصيه من قبل المعلم، وعدم تعنيفه لأسباب أكاديمية، ولا يكون التقبل من المعلم فقط إنما من الأهل أيضاً.
  • اختيار أساليب التعليم المناسبة لوضع الطفل، فقد يحتاج الطفل المصاب بصعوبات التعلم لأسلوب التعليم الفردي.
  • الاعتماد على التعليم الملموس، من خلال عمل الوسائل المناسبة مع الحالات.
  • منح الطفل الوقت المناسب لحالته.
  • وجود تعاون بين أهل الطفل والمدرسة.


تطبيقات تربوية لمساعدة ذوي صعوبات التعلم

  • توفير معلمين مدرَّبين ومجهزين للعمل مع فئة ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل خاص.
  • عمل اختبارات دورية لقياس مدى تفاعل الأطفال من ذوي صعوبات التعلم مع العلاج.
  • توفير مكان مناسب وظروف مهيأة لعلاج الأطفال من ذوي صعوبات التعلم من خلال توفير المعدات والأجهزة اللازمة لهم.