صعوبة التنفس أثناء النوم

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٢٤ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٦
صعوبة التنفس أثناء النوم

صعوبة التنفّس أثناء النوم

يُطلق عليها علمياً انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهو يدخل ضمن مشاكل اختلال النوم، ويعتبر حالة فسيولوجيّة غير طبيعيّة، فما يحدث فيه هو انقطاع التنفّس أثناء النوم لمدّة قليلة من الوقت لا تتجاوز الدقيقة، فتصبح عملية التنفّس غير منتظمة، حيث يحدث هذا خمس مرّات خلال الساعة الواحدة كحدٍ أقصى، فينتج عن ذلك ارتفاع في مستوى أكسيد الكربون في الدم، فترسل المستقبلات الكيميائيّة الموجودة في المجرى الدموي إشارات إلى الدماغ، حتى يوقظ الشخص، ويجعله يتنفّس بطريقة أفضل، فيعود التنفّس لحالته الطبيعيّة، وينتظم مستوى الأكسجين الواصل للدم، ويواصل المصاب نومه بشكلٍ طبيعيّ.


الأنواع

  • انقطاع النفس النومي المركزي: والسبب في حدوث هذا النوع من انقطاع النفس، هو قلّة الجهد التنفسي، أي انعدام التنفّس لفترة زمنية معينة، ونسبة الأشخاص الذي يعانون من هذه الحالة تصل إلى 15%.
  • انقطاع النفس النومي الانسدادي: في هذا النوع يصبح التنفس صعباً؛ لوجود كائنات، وجسيميات مادية في القصبة الهوائية التنفسية، ومن أبرز دلائله الشخير أثناء النوم، وهو الأكثر شيوعاً، حيث تصل نسبته إلى 84%.
  • انقطاع النفس النومي المختلط: وهو اجتماع النوعين، المركزيّ والانسداديّ معاً، وهو نادر الحدوث، حيث تصل نسبته إلى 0.4%.


الأعراض

  • الشعور بالخمول والكسل خلال فترة النهار، وعدم الرغبة بعمل أيّ شيء، ومواجهة مشكلة وعدم تركيز في الرؤية.
  • يزيد من المضاعفات السلبيّة عند مرضى السكري.
  • يؤدّي للوفاة في حال لم تصل نسبة جيّدة من الأوكسجين للجسم.
  • تضرر أجزاء معينة من الدماغ، وهي الأجهزة التي تضبط الأداء التنفيذي في الجسم، والأداء التنفيذي هو المسؤول عن مساعدة الشخص في التخطيط للأعمال التي سيقوم بها، وصعوبة الإدراك والتركيز عند الاستيقاظ من النوم، وضعف الذاكرة.
  • التقلّب المزاجي، والذي يتبعه انفعالات سلبيّة وعدوانيّة غير مبررة، أو مفهومة لصاحبها.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • الأرق، واضطرابات النوم، وهو أمر ناجم عن تخوّف المصاب من النوم حتى لا ينقطع نفسه، فيدخل في حالة من التوتر، والرغبة في الاستيقاظ.


الأسباب

  • وجود مشاكل في الجهاز التنفسي، كالحساسية التنفسيّة، أو مرض الربو، أو التهاب الشعب الهوائيّة.
  • انسداد الأنف الناتج عن الإصابة بالأمراض المعديّة الفيروسية، كالزكام، والإنفلونزا.
  • الجيوب الأنفية، أو وجود لحمية في الأنف.
  • السمنة الزائدة، فزيادة الوزن والدهون المتراكمة تضغط على عضلات الجسم، ممّا يؤدّي لصعوبة التنفّس، أو انقطاعه.
  • النوم بطريقة غير صحية، مثل وضعية النوم على الظهر، حيث يُفضّل أن يكون على الجنب اليمين.