صعوبة التنفس بعد عملية تجميل الأنف

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ١٥ مارس ٢٠٢١
صعوبة التنفس بعد عملية تجميل الأنف

صعوبة التنفس بعد عملية تجميل الأنف

يُعد انسداد الأنف أمرًا شائعًا بعد عملية تجميل الأنف أو رأب الأنف (بالإنجليزية: Rhinoplasty)؛ إذ يضطر الشخص إلى التنفس من الفم لمدة أسبوعٍ أو نحو ذلك، بسبب المعاناة من صعوبة التنفس من الأنف، وحقيقة تُعدّ صعوبة التنفس بعد العملية من المشاكل الخطيرة التي تتسبب باستياء وانزعاج المريض حتى لو كانت النتائج التجميلية ممتازة،[١][٢] ويشار إلى أن عملية تجميل الأنف قد يتم إجراؤها بالتزامن مع إجراءاتٍ أخرى تهدف إلى تحسين وظيفة الأنف.[٣]


أسباب صعوبة التنفس بعد عملية تجميل الأنف

عادة ما تكون مشاكل التنفس أو صعوبة التنفس بعد عملية تجميل الأنف ناتجة عن تصغير الصمام الأنفي ممّا يُسبّب انخفاضًا ملحوظًا في قدرة الشخص على التنفس،[٤] ويمكن بيان الأسباب الأخرى كما يأتي:

  • وجود خللٍ مسبقٍ بالأنف لكنه غير معروف: غالبًا ما تحدث مشكلة انسداد الأنف بعد عملية تجميل الأنف بسبب اشتراك عاملين؛ أحدهما وجود خللٍ أو مشكلة صحيةٍ في الأنف غير معروفة قبل العملية والآخر هو حدوث تضيّقٍ ثانوي في منطقة الصمام الأنفي (بالإنجليزية: Nasal valve area) بعد عملية تجميل الأنف؛ إذ يُشار إلى أنه عند وجود اختلالاتٍ مسبقةٍ لم يتم اكتشافها وعلاجها قبل إجراء العملية، ومنها: انحراف الحاجز الأنفي (بالإنجليزية: Nasal septal deviation)، أو تضخم قرنيات الأنف السفلية (بالإنجليزية: Inferior turbinate hypertrophy)، أو التهاب الأنف التحسسي (بالإنجليزية: Allergic rhinitis)؛ فقد يترتب عليها تضيقٌ في حدود منطقة الصمام الأنفي وذلك دون أن يرافقها أي أعراضٍ ظاهرةٍ قبل العملية؛ ولكن بعد إجراء العملية وحدوث التضيق الإضافي في مساحة المقطع العرضي لصمام الأنف؛ فإن ذلك يؤدي إلى ظهور الأعراض؛ كصعوبة التنفس.[٥]
  • انقباض الصمام الأنفي: قد تحدث أعراض الانسداد الأنفي بسبب انقباض الصمام الأنفي، ويُعزى ذلك إلى إجراء شقوقٍ أو جروح بين الغضاريف أثناء العملية بمكان غير صحيحٍ أو مناسبٍ أو بسبب إجراء قصٍ أو قطع غير صحيحٍ للغضروف الجانبي العلوي؛ مما يؤدي إلى ظهور نتوءٍ أو بروزٍ للغضروف داخل المجرى الأنفي يؤدي إلى انسداد الأنف.[٦]
  • الإزالة المفرطة لبطانة الأنف: والتي يشار إلى أنها قد تؤدي إلى تضيّق الأنف بشكل يُسبّب انسداد مجرى الهواء، ويُعتبر هذا التضيّق مصدرًا للانزعاج المستمر؛ مما قد تدعو الحاجة إلى إجراء الجراحة الترميمية لتوفير بعض الراحة للمريض.[٧]
  • انسداد الأنف الناجم عن الاحتقان: من الممكن حدوث احتقانٍ في الأنف بسبب التورّم، أو بسبب وضع الجبيرة في الأنف لتوفير الدعم والحماية، والتي يشار إلى أنّها قد تبقى لمدةٍ أسبوعٍ تقريبًا.[٨]
  • نزيف الأنف وتصريف المخاط: من الأمور الشائعة بعد عملية تجميل الأنف حدوث النزيف الطفيف من الأنف، وتصريف المخاط والدم القديم، ويستمر ذلك لبضعة أيامٍ بعد العملية أو بعد إزالة الضمادات، وقد يُسبب ذلك صعوبة في التنفس.[٨]


كيفية تقليل انسداد الأنف بعد عملية تجميل الأنف

فيما يأتي بيان بعض النصائح والإرشادات لتقليل انسداد الأنف بعد عملية تجميل الأنف:

  • استخدام الكمادات الباردة؛ لتقليل التورم الناجم عن العملية.[٣]
  • أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة، ورفع الرأس أثناء النوم، بالإضافة إلى رفع الرأس فوق مستوى الصدر لتقليل النزيف والانتفاخ، كما يُنصح باستخدام ضماداتٍ أو ما يعرف بوسادة التنقيط، وهي عبارةٌ عن قطعةٍ من الشاش تُلصق تحت الأنف لتمتص المخاط والدم، ويُبيّن الطبيب للشخص المعنيّ عدد مرات تغيير الضمادة.[٣][٩]
  • يجدر بالشخص المعنيّ استخدام المحلول الملحي؛ للمساعدة على إزالة وتنظيف الأنف من البقايا الموجودة، وإبقاء الأنف رطبًا، ويُستخدم المحلول الملحي عدة مراتٍ باليوم كلما شعر الشخص بالحاجة إليه.[١٠]
  • تطبيق مرهم المضاد الحيوي الذي يصفه الطبيب؛ إذ يعد مرطبًا ومضادًا للبكتيريا في نفس الوقت، ويتم وضعه داخل الأنف عن طريق أداة وضعٍ طبية جزؤها العلوي من القطن، كما يُستخدم مرتين باليوم في الأسبوع الأول بعد العملية.[١٠]
  • العلاج باستخدام الأدوية في حال الكشف عن أي مكونٍ مخاطي جلدي يؤدي إلى انسداد الأنف، ويشمل ذلك الإصابة بالأمراض الجلدية المخاطية، مثل: التهاب الأنف التحسسي، والتهاب الأنف الناجم عن العدوى (بالإنجليزية: Infectious rhinitis)، والتهاب الأنف الحركي الوعائي (بالإنجليزية: Vasomotor rhinitis)، والتهاب الأنف دوائي المنشأ (بالإنجليزية: Rhinitis medicamentosa).[١١]
  • يُسمح باستخدام بيروكسيد الهيدروجين (بالإنجليزية: Hydrogen Peroxide) المخفف؛ وذلك بخلط كمياتٍ متساويةٍ من الماء وبيروكسيد الهيدروجين، ثم وضعه على الجزء القطني لأداة الوضع الطبية؛ للمساعدة على تنظيف الأنف من الداخل خلال الأسبوع الأول بعد العملية.[١٠]


دواعي التدخل الطبي

يُنصح بالاتصال بالطوارئ أو الطبيب في الحالات الآتية:[١٢]

  • المعاناة من صعوبة شديدة في التنفس بعد عملية تجميل الأنف.
  • فقدان الوعي.
  • المعاناة من ألم مفاجئ في الصدر يرافقه ضيق التنفس أو الكحة المصحوبة بالدم.


المراجع

  1. "Nose reshaping (rhinoplasty)", www.nhs.uk,23-9-2019، Retrieved 23-2-2021. Edited.
  2. Thomas Romo, III, MD, FACS (25-10-2018), "Postrhinoplasty Nasal Obstruction Rhinoplasty"، www.emedicine.medscape.com, Retrieved 23-2-2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Treatments and Procedures: Rhinoplasty", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 23-2-2021. Edited.
  4. "What to do about breathing problems after rhinoplasty", www.drpancholi.com, Retrieved 8-3-2021. Edited.
  5. Thomas Romo, III, MD, FACS; (25-10-2018), "Postrhinoplasty Nasal Obstruction Rhinoplasty"، www.emedicine.medscape.com, Retrieved 23-2-2021. Edited.
  6. Samuel J Lin, MD (4-11-2019), "Nasal Aerodynamics"، www.emedicine.medscape.com, Retrieved 23-2-2021. Edited.
  7. Valentine Fernandes, MBBS, MCPS (16-6-2020), "Complications of Rhinoplasty"، www.emedicine.medscape.com, Retrieved 23-2-2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Rhinoplasty", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-2-2021. Edited.
  9. Teresa Bergen (15-6-2018), "Rhinoplasty"، www.healthline.com, Retrieved 23-2-2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت Angelo Cuzalina, "Rhinoplasty"، www.sciencedirect.com, Retrieved 23-2-2021. Edited.
  11. Thomas Romo, III, MD, FACS (25-10-2018), "Postrhinoplasty Nasal Obstruction Rhinoplasty Treatment & Management"، www.emedicine.medscape.com, Retrieved 23-2-2021. Edited.
  12. "Rhinoplasty: What to Expect at Home", myhealth.alberta.ca, Retrieved 8-3-2021. Edited.