صعوبة التنفس عند القطط

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٥ يوليو ٢٠١٧
صعوبة التنفس عند القطط

ضيق التنفس لدى القطط

قد يتفاجأ الكثير من الأشخاص بأن القطط تصاب بنزلات البرد مثل الإنسان، كما أنها قد تصاب أيضاً باضطرابات خطيرة في الجهاز التنفسي، ولهذا فمن المهم جداً عند تعرض القطط لضيق في التنفس، زيارة الطبيب البيطري لتحديد أسباب هذا الضيق، ومعرفة كيفية مساعدة القطط على التنفس ومعالجتها إذا كانت تعاني من أي مشاكل، كما يفضّل تجنب استخدام العلاجات المنزلية والاكتفاء باتباع توجيهات الطبيب حتى لا تسوء حالة القطة.


مشاكل التنفس المنتشرة عند القطط

الالتهاب الرئوي

يعرف الالتهاب الرئوي على أنه عدوى خطيرة تصيب الرئة، ممّا يؤدي إلى تجمع الإفرازات الناتجة عن الالتهاب فيها، وبالتالي تقلّ نسبة الأكسجين في الرئتين ببطء، ممّا يضطر القطة لبذل جهد أكبر لتتنفس، ويتمّ علاج هذه الحالة عن طريق إعطائها المُضادات الحيوية المُركزة التي يصفها الطبيب، وأحياناً قد تحتاج القطة إلى رعاية مكثفة بجانب الأدوية، مثل حقن السوائل عبر الوريد.


الإصابة بأمراض القلب

فعندما يكون قلب القطة لا يقوم بوظيفته بضخّ الدم إلى الجسم بطريقة فعّالة، فستؤدي التحوّلات الحاصلة في ضغط الدم في الرئتين، إلى السماح للسوائل بالتسرّب من الشرايين لتدخل إلى نسيج الرئة، ممّا يقلّل من كفاءة الرئتين على استبدال الأكسجين، وتعاني القطة في النهاية من ضيق في التنفّس، فإذا كان ضعف القلب هو المسؤول عن ضيق التنفس، فيجب أن يصف الطبيب البيطري الدواء المناسب، الذي غالباً ما يبدأ بإعطاء القطة الأكسجين لمساعدتها على الاستقرار قبل البدء بالأدوية الأخرى.


أمراض الرئة

حيث من الممكن أن تكون الإصابة بأحد أمراض الرئة الشائعة مثل الربو، أحد الأسباب وراء ضيق التنفس لدى القطط، حيث يؤدي انقباض الممرات والشعب الهوائية إلى مقاومة حركة الهواء الموجودة داخلها، فتصبح جدران الشُعب الهوائية سميكة، وغالباً ما تصاب القطط بالربو عندما تعاني من نوع من أنواع الحساسية، ويتمّ علاج الربو لدى القطط عن طريق وصف أدوية الكورتيكوستيرويدات أو الستيرويدات.


ديدان الرئة

تنتمي دودة الرئة إلى فصيلة الطفيليات، فتبقى متطفلة على الرئة لمدّة طويلة جداً دون معرفة ذلك، إلا أنّ هناك بعض الأعراض التي تشير إلى وجود ديدان في الرئة مثل زيادة إفرازات الأنف لدى القطة، والسعال وفقدان الوزن، ويتمّ علاجها بتناول الأدوية الموصوفة والمضادة للطفيليات.


الأورام السرطانية

تؤدّي أحياناً الإصابة بالأورام السرطانية في الرئتين أو في الصدر بضيق التنفس لدى القطط، حيث تضغط هذه الأورام على الرئتين، مما يقلّل من فعالية نسيج الرئة والأوعية الدموية، فتبدأ القطة بالمعاناة من ضيق التنفّس، ومن الممكن التخلّص من هذه الأورام جراحياً، إلا أنّ معدلات الشفاء من السرطان بين القطط محدودة جداً.


الانصباب الرئوي

يعرف الانصباب الجانبي بأنّه تجمّع السوائل حول الرئتين، وعادةً ما يكون هذا المرض مصاحباً لأمراض أخرى مثل أمراض الكلى أو الأورام السرطانية، وتضغط هذه السوائل المتراكمة على الرئتين، وتسبب انهيارها بحيث لا تستطيع التمدد أثناء عملية التنفس، ومن أجل معالجة هذه الحالة قد يصرف الطبيب البيطري هذه السوائل إلى الرئتين باستعمال إبرة خاصّة، للسماح للرئتين بالتمدّد مجدداً بشكل طبيعي، إلا أنّ هذا الإجراء هو إجراء مؤقت وسرعان ما تعود السوائل بالتراكم طالما لم يتمّ علاج المسبب الرئيسي لها.