صعوبة مهنة الحدادة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٨
صعوبة مهنة الحدادة

مهنة الحدادة

تُعدُّ مهنة الحِدادة من المِهن القديمة والتقليديّة التي عرفها الإنسان، وطوّع فيها الحديد لصالحه، فقد صنع المواد الحادة؛ كالسكين، واستخدمها في تقطيع الثمار، والبحث عن الغذاء، كما اهتم الحدادون قديماً بصنع السيوف، والدروع، والسلاسل الحديديّة وغيرها.[١]


اهمية الحدادة

رغم ضعف الإقبال على هذه المهنة في الوقت الحاضر؛ بسبب ظهور مصانع الحديد والصُلب، إلا أنّ البعض ما زال يمتهن الحِدادة، ويرثُها أباً عن جِد؛ رغم الصعوبات الكبيرة التي يواجهونها، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن صعوبة مِهنة الحِدادة.[٢]


صعوبة مهنة الحدادة

أن تكون حداداً؛ فهذا يعني أنّك مضطرٌ، لتحمّل الكثير من الصعوبات والمتاعب، والأخطار أيضاً، والتي تشمل ما يأتي:[٣]

  • ثِقل وزن المواد الخام: وهي الحديد، وثِقل أيضاً الأدوات المُستخدمة في تذويبه، وتطويعه، ثم إعادة صناعته، وصعوبة مُجاهدة استخدام تلك الأدوات.
  • الإرهاق الشديد الذي يُصيب الحداد: نتيجة بذله جهداً بدنيّاً عالياً، لإتمام الصناعة المطلوبة؛ كالأبواب الثقيلة والبوابات الحديديّة.
  • قضاء ساعات طويلة في العمل: فمراحل التصنيع عديدة؛ تبدأ بصهر الصُلب، ثم تشكيله بواسطة المطرقة والسندان، وغيره من الأدوات، ثم سحبه أو تطويله، وغيره من المراحل التي تتطلب الصبر؛ كعمل ثقب في القطعة المصهورة، ولحم القِطع المُتشابهة مع بعضها البعض، إلى مرحلة تجهيز القطعة الكاملة للبيع.
  • الإصابة بالمشكلات الصحيّة العديدة، ومنها:
    • أمراض الجهاز التنفسي؛ فالتعرّض لدرجات الحرارة العالية، أثناء صهر المواد الصلبة، واستنشاق كمياتٍ كبيرة من المواد المنبعثة والسامّة؛ لا سيّما ثاني أكسيد الكربون، يُلحق الضرر بالجهاز التنفسي، خاصّةً الرئتين والقصبة الهوائيّة.
    • التسلخات التي تصيب الجلد؛ نتيجة التعرّض لدرجة الحرارة المُرتفعة لأفران صهر الحديد، كما قد يُصاب الجلد بحساسيّة الحرارة، فتظهر على الجلد بقع حمراء مُنتفخة، كما يُحتمل ظهور فطريات في منطقة أسفل الإبط، وما بين الفخذين، وفي الحالتين يتم الشعور بالحكة المُزعِجَة.
    • أضرار على العيون؛ حيثُ يسبب التعرّض لدرجة الحرارة العالية، بتدمير شبكيّة وقرنيّة العين، ومع الوقت قد تُصاب العين بالجفاف؛ وهي تشققات تُصيب سطح قرنية العين؛ وبالتالي احتماليّة موت الخلايا الدمعيّة، وإن لم يتم علاج ذلك، سيفقد الشخص بصره، كما أن التعرّض (للشرر) أو القِطع المتطايرة من النار، يؤدّي إلى الإصابة بحساسيّة العين؛ فنرى عيون الحداد مُحمرّة للغاية، ويصعب عليه التحديق في النظر لأي شيء، لأنّ عيونه مُتعَبَة.
    • اضطرابات نفسية وعصبية؛ فمهنة الحِدادة مُرهِقة للغاية، وأي خطأ أثناء العمل، يعني ضياع مجهود ساعاتٍ طويلة، وإعادة القيام بالخطوات المُرهقة مرةً أُخرى، ممّا يجعل العامل في هذه المهنة، يشعر بالضيق، وتتراجع رغبته في العمل، ويفقد التركيز أثناءه.
    • تقلصات في العضلات الإراديّة في الساقين وجدار البطن.
    • تمدد الأوعية الدموية بالجلد، وزيادة عدد ضربات القلب، إلى جانب الشعور بالدوخة، والصداع، والقيء ثم فقدان الوعي؛ وكل ذلك نتيجة الإجهاد الحراري الذي يتعرّض له الجسم.
    • رفع احتمال الإصابة المُتكررة بضربة الشمس؛ فدرجات الحرارة العالية ونسبة الرطوبة العالية؛ تُفقدان الجسم قدرته على التخلص من الحرارة؛ فيصاب الشخص بالصداع الشديد، وارتفاع في درجة حرارة جسمه، والتشنّج العصبي، الذي قد يؤدّي إلى الوفاة، إن لم يُنقل المصاب إلى المستشفى على وجه السرعة.


المراجع

  1. "Blacksmithing", us.battle.net, Retrieved 25-9-2018. Edited.
  2. "Is blacksmithing still a viable profession?", www.quora.com, Retrieved 25-9-2018. Edited.
  3. "Profession blacksmith", www.123test.com, Retrieved 25-9-2018. Edited.