صغير الإبل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١٨ أكتوبر ٢٠١٦
صغير الإبل

الإبل

الإبل من أشهر الثديّيات، وهي من الحيوانات التي ذُكرت في القرآن الكريم في قوله تعالى: (أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) [الغاشية: 17]، حيث أشار الله سبحانه وتعالى إلى عظمة خلقها، وإبداعه في تكوينها، فالإبل من الحيوانات التي تتمتع بشدّة التّحمل للجوع والعطش وحمل الأثقال، وتُعدُّ من الحيوانات التي تعيش بكثرة في الصحراء، وتناسبها الأجواء الصحراوية تماماً، وتوجد منها أنواعٌ عديدة، منها ما هو بسنامٍ واحد، وما هو بسنامين، والسّنام هو كتلة دهنيّة موجودة على ظهور الإبل، والجمل العربي معروف بامتلاكه سناماً واحداً.


تنتمي الإبل إلى شعبة الحبليّات، تحديداً من رتبة شفعيّات (مزدوجات) الأصابع، كما تنتمي الإبل إلى فصيلة الجمليّات والقبيلة الجملاويّة،، وتُسمَّى الأنثى من الإبل النّاقة، أما الذكر فيُسمَّى جملاً، ويُغطي جسم الإبل الوبر، وهي من الحيوانات المجترّة، التي تجترّ الطّعام في حالة الجوع وعدم توفّر مصادر الطعام، حيث تستطيع الإبل البقاء دون طعام لمدة ستّة أشهر متواصلة.


صغير الإبل

يُطلَق على صغير الإبل اسم "حِوار"، وتمتدّ فترة حمل الناقة بصغيرها ما بين عام كامل إلى عام وشهرين، وعندما يحين موعد الولادة تبدأ الناقة بالبحث عن مكانٍ مناسبٍ لولادة صغيرها، وفي معظم الأحيان تضع صغيراً واحداً فقط في كل مرةٍ من مرات الحمل، وفي أحيانٍ قليلةٍ تضع صغيرين اثنين، ويكون صغير الإبل قادراً على الوقوف على قدميه والمسير خلال نصف ساعةٍ من ولادته، كما يتغذّى على حليب أمه، ويلتحق بالقطيع بعد أسبوعين، ويُصبح ناضجاً جنسياً وقادراً على التزاوج بعد سبعة أعوامٍ من ولادته.


معلومات عن الإبل

  • متوسّط عمر الإبل ما بين ثلاثين إلى أربعين عاماً.
  • وجودها يتركز حاليّاً في الصحراء الكبرى، ومناطق شمال قارة إفريقيا، ودول الشّرق الأوسط.
  • الإبل ذات السنامين تنتشر كثيراً في مناطق آسيا الوسطى.
  • متوسط طول الإبل حوالي مئة وخمسةٍ وثمانين سنتيمتراً لغاية الأكتاف، ومترين وخمسة عشر سنتيمتراً مع السنام؛ حيث يبلغ متوسط طول السّنام ستة وسبعين سنتيمتراً.
  • سرعة الإبل أثناء الجري تبلغ خمسة وستين كيلومتراً في الساعة.
  • أشهر أنواع الإبل: الإبل الشذمية، والعيدية، والمهرية، والشدنية، والأرحبية، والمجدية.
  • شفاهها سميكة، مما يسمح لها بتناول النباتات الشائكة، والأشواك، وغيرها من الأغصان الكثيفة التي لا تستطيع الحيوانات الأخرى تناولها.
  • من الممكن أن تتناول مئة وثلاثة عشر لتراً من الماء دفعةً واحدةً في أقل من ربع ساعة.
  • لحوم الإبل من اللحوم المفيدة جداً، وكذلك حليبها الذي يحتوي على العديد من المواد الغذائية الفريدة من نوعها، كما يستفيد الإنسان من وبرها وجلودها في العديد من الصناعات والمشغولات الجلدية.