صفات ابن بطوطة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٦ ، ٢ يناير ٢٠١٩
صفات ابن بطوطة

صفات ابن بطوطة

إنَّ الصفات التي تمتع بها الرحالة أو كما يسميه الكثير شيخ الرحالين ابن بطوطة، كانت تُشكل أيضاً الدوافع وراء خروجه في رحلاته، وهذه الصفات هي:[١]

  • الرغبة الكبيرة في رؤية الناس واختلافاتهم وأحوالهم وهذا ما دفعه إلى عدم إكمال دراسة الفقه.
  • محبة المعرفة والاستطلاع كثيراً.
  • حب السفر والتنقل، ومعرفة أحوال العالم.
  • الأمانة والثقة في نقله لعادات وتقاليد أي دولة أو مدينة يزورها بالرغم من غرابتها وشذوذها وإمكانية الشك في صحتها.
  • القدرة الكبيرة لابن بطوطة على تذكر كل ما رآه في رحلاته وربما يكون السبب في ذلك هو حبه الشديد لما يفعله.
  • أكثر الرحالين نشاطاً، وأكثرهم استيعاباً للأخبار.
  • سريع التأقلم مع الإقليم الذي يستقر فيه، وسريع الانخراط مع أهل كل إقليم ومجاراتهم في العادات والتقاليد.[٢]
  • الدمج ما بين الروحانية وما بين رحلاته ومغامراته، فقد بدأ رحلاته من الحج وكان يعود إليه مراراً وتكراراً.


مما قيل عن ابن بطوطة

لقي ابن بطوطة المدح والثناء من العالم الغربي لما أضافته رحلاته وكتابه للتعرف على قيم مختلف الناس وعاداتهم وتقاليدهم مما ساعد الكثير من الباحثين في هذا المجال، وهذا بعض ما قيل عنه:[١]

  • المستشرق ريجيش بلاشير: قال عن كتابه: "لهذا الكتاب أهمية فائقة في التعرف على العالم الإسلامي في القرن الرابع عشر الميلادي".
  • المستشرق الروسي كراتشكوفسكي: قال عن ابن بطوطة بأنه: "آخر جغرافي عالمي من الناحية العلمية، أي أنه لم يكن نقَّالة اعتمد على كتب الغير؛ بل كان رحالة انتظم محيط أسفاره عددًا كبيرًا من الأقطار".
  • الباحث الياباني ياموتو فيقول: "إنه من العسير القول بأن جميع حكايات ابن بطوطة عن الصين هي من نسج الخيال وحده، حقًّا إن وصفه لتلك البلاد يشمل عددًا من النقاط الغامضة، ولكنه لا يخلو أحيانًا من فقرات معينة تعتمد على ملاحظة مباشرة عن الصين".


نبذة عن الرحالة ابن بطوطة

يدعى محمد بن عبدالله بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن يوسف اللوائي الطنجي، ولد في مدينة طنجة في المغرب عام 1304 ميلادي، ويعتبر أحد أعظم الرحالة المسلمين، فقد غطَّت رحلاته ما يقارب 120,000 كم وهي مسافة لم يتجاوزها أي شخص قبل عصر القوة البخارية، وقد سافر لجميع الدول الإسلامية تقريبا والصين وغيرها. كما بدأ الرحالة ابن بطوطة رحلاته في سن 21 عام، وبدأها من خلال السفر إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج. وقد دامت رحلاته ما يقارب 30 عام، ثمَّ عاد إلى مسقط رأسه في عام 1368 ميلادي وتوفي فيها عام 1377، تاركاً الكتاب الجامع لرحلاته والمسمى بالرحلة.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب أ.د. راغب السرجاني (26-9-2009)، "ابن بطوطة .. شيخ الرحالين"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-9-2018.
  2. "ابن بطوطة"، http://al-hakawati.la.utexas.edu، اطّلع عليه بتاريخ 20-9-2018.
  3. Ivan Hrbek, "Ibn Baṭṭūṭah"، www.britannica.com, Retrieved 20-9-2018. Edited.