صفات الطالب الناجح

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:٤٥ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٦
صفات الطالب الناجح

الطالب الناجح

يسعى مُعظم الطلبة للوصول، لدرجة النجاح في مراحلهم الدراسيّة المُختلفة، لأنّهم يؤمنون أنّ النجاح، هو الخيار الصحيح في الحياة، ودونه لن يكون الإنسان ذا قيمة وأهميّة، كما ولن ترقى أفعاله إلى الطموح الذي يسعى إليه؛ فترى الطالب الناجح، يوصل الليل بالنهار، ويبذل قُصارى جهده في الدراسة، ويُطبق ما أمكن من النصائح؛ كي يظل في المراتب الأولى سواء في صفه، أو في حياته الشخصيّة، وفي هذا المقال سوف نُقدم لكم صفات الطالب الناجح.


صفات الطالب الناجح

تنظيم الوقت

من الضروري أن ينظم الطالب وقته، للوصول إلى النجاح والتميّز، فيخصص لكل نشاطٍ وقتاً وجُهداً؛ فللدراسة وقت جيّد، يركز فيه الطالب على أهم النقاط والشروحات، والدرس الذي لا يسهل عليه فهمه، يُعيد الكرّة، ويحاول فهمه ويخصص له الوقت الإضافي، فيما يمنح نفسه وقتاً من الراحة، ويشارك الأهل الجلسات الاجتماعيّة، كما يمارس التمارين الرياضيّة لصحّة جسمه وعقله.


احترام الآخرين

يجب أن يتصرّف الطالب الناجح باحترام تجاه معلمه، وغيره من التلاميذ في الصف؛ كما أنّ الطالب الناجح لا يستعرض نجاحه أمام الآخرين، مع الاستهزاء بزملائه الذين لا يحصدون علامات جيّدة؛ بل هو الذي يساعد الضعفاء في صفه، على المثابرة والعزم حتى الوصول إلى مستوى أفضل.


المواظبة

إنّ الدراسة تحتاج إلى متابعة واجتهاد ومواظبة؛ ويكون ذلك بالتركيز في الصف أثناء شُرح المعلّم، ثمّ متابعة الدروس في المنزل، وتحضيرها، ومحاولة التأمل في معاني النصوص؛ خاصّة لكتب المطالعة، والقيام بالكثير من التجارب العمليّة للحلول؛ خاصّةً في الدروس العلميّة؛ كالفيزياء والرياضيات.


التطوير

من الضروري أن يظل الطالب مُصمّماً، على تحسين مستوى أدائه المدرسي بين الحين والآخر؛ فينقله من مرحلة النجاح العادي لمرحلة النجاح المميّز، مع السعي قدر الإمكان إلى المثاليّة؛ وكل ما سبق سوف يُشعر الطالب بأهميّته بين أقرانه من الطلبة والأصدقاء، وسيتمتع بمكانةٍ خاصّةٍ لدى معلّميه ووالديه أيضاً؛ كما أنّ المثابرة والاجتهاد يدفعان الطالب، للشعور بأهميّة العلم، ودوره في تحسين المُجتمعات وتقدُم الأمم.


الجلوس في المقاعد الأماميّة

يرغب الطالب الناجح في إبراز مهارته، والاستفادة من شرح المعلّم، والتركيز في الحصّة؛ وغالباً ما يتأتى ذلك من خلال الجلوس في المقاعد الأماميّة في الصف، أمّا الطالب الكسول؛ فيهرب عادةً إلى نهاية غرفة الصف؛ ليختفي عن عيون المُعلّم، ويتجنّب أسئلته.


التفاؤل

إنّ إقناع النفس أنّ كل شيء ممكن، وسيصبح أفضل في المراحل المُقبلة؛ هو سر نجاح الكثير من الطلبة؛ فهم يتوقعون الأفضل ويفعلون الكثير من الأمور للوصول إليه، فيما يظل الطالب الرافض لفكرة تغيير مستواه التعليمي، من باب استسلامه وقناعته أنّ الأسوأ حاصلٌ لا محالة، لا يراوح مكانه؛ بل ينتقل من مرحلة السيّء إلى الأسوأ.


المشاركة في الأنشطة المدرسيّة

إنّ مشاركة الطالب في الأنشطة المدرسيّة؛ كالإذاعة الصباحيّة، واحتفاليّات نهاية العام، والعروض المسرحيّة وغيرها من الأنشطة؛ يعزّز تألق الطالب في مدرسته، ويمنحه المزيد من الثقة، بكل ما يقوم به من أجل نجاحه وتفوقه.