صفات الملك المؤسس عبد الله بن الحسين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ٢ يوليو ٢٠١٩
صفات الملك المؤسس عبد الله بن الحسين

الملك عبدالله الأول بن الحسين

الملك عبدالله الأول بن الحسين هو الملك عبدالله بن حسين بن علي الهاشمي، ولد في شهر شباط من عام 1882م في مكة المكرمة، واستشهد في شهر تموز عام 1951م، وتزوج مرتين، فزوجته الأولى هي مصباح بنت ناصر بن علي بن محمد بن عبد المعين بن عون، وأنجب منها الملك طلال، والأميرة هيا، وزوجته الثانية سوزدال هانم، وأنجب منها الأمير نايف، والأميرة منيرة، والأميرة مقبولة.


والده قائد الثورة العربية الكبرى الشريف حسين بن علي الذي قاد ثورة العرب ضد الدولة العثمانية، والملك عبدالله الأول هو مؤسس المملكة الأردنية الهاشمية التي بدأت بتأسيس إمارة شرق الأردن عام 1921م، وتشكلت أول حكومة في البلاد برئاسة رشيد طليع في عام 1921م، وبعدها أجريت الانتخابات التشريعية عام 1927م. ا


اهتمّ الملك المؤسس بتأسيس المدارس، والمراكز الصحية، وكذلك بالتجارة والزراعة، ونجح بتحرير الإمارة من الاستعمار البريطاني عام 1946م، حيث نالت الأردن استقلالها، وتحولت من إمارة إلى مملكة، وخلال مسيرته السياسية حاول حل النزاع اليهودي الفلسطيني، وأسس الجيش العربي للدفاع عن الأردن وفلسطين.


صفات الملك المؤسس عبد الله بن الحسين

التواضع والبساطة

اتصف الملك عبدالله الأول رحمه الله تعالى بالتواضع؛ وهي سمة يتصف بها النبلاء من العرب، فكان يصغي للمواطنين بكامل أحاسيسه وجوراحه، ومن أبرز الحوادث التي جسدت مواقف تواضعه هو ذلك الموقف الذي حدث في رام الله عندما خاطبه رجل بكلمة يا عبدالله دون أي لقب، وأراد الحرس الملكي القبض عليه، لكن بحكمة الملك وتواضعه ردعهم عن اعتقاله، وخاطبهم بأن الرجل لم يخطئ ولم يرتكب ذنباً، وعندما ناداه باسمه المجرد لم يضره بذلك، واستشهد بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم عندما يخاطبه الناس بكلمة يا محمد، كما كان قصره مفتوحاً للجميع يقصده كل الناس، وهذه سمة ورثها ابنه الملك الطلال، والملك حسين بن طلال طيب الله ثراهم، وهي خصلة موجودة إلى الآن بالملك عبدالله الثاني بن الحسين أطال الله في عمره.


المواظبة على الصلاة

عُرف عن الملك عبدالله الأول حرصه الدائم في تردده إلى المسجد الأقصى للصلاة فيه، وخاصة صلاة يوم الجمعة، ولكن مع زيارته الأخيرة برفقة حفيده الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه للمسجد الأقصى في عام 1951م، كان على موعد مع الرفيق الأعلى، حيث اغتاله رجل عندما أطلق ثلاث رصاصات إلى صدره ورأسه.