صفات تدل على حسن الخلق

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٥ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
صفات تدل على حسن الخلق

حسن الأخلاق

إنّ من أجلّ ما قاله النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في الغاية من بعثته للناس: (إنّما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ -وفي روايةٍ- (صالحَ) الأخلاقِ)،[١] فالأخلاق من الأهداف والغايات التي عمل على تحقيقها الأنبياء عليهم السّلام، إلّا أنّ النبيّ محمد -عليه الصّلاة والسّلام- بُعث ليتمّ تلك الأخلاق، فالأخلاق مصطلحٌ يطلق على الهيئة والحالة الراسخة في النفس، التي ينبي عليها صدور الأفعال بسهولةٍ وراحةٍ ويُسرٍ، دون الحاجة إلى التفكير والتأني، والأفعال الصادرة قد تكون أفعالاً محمودةً أو مذمومةً، فإن كانت محمودةً فالأخلاق حسنةٌ، وإن كانت مذمومةً فالأخلاق سيّئةٌ، وإن كانت الأفعال صادرةً بتكلّفٍ وتصنّعٍ فذلك ما يُطلق عليه التخلّق، إلّا أنّه لا يستمر فترةً طويلةً من الزمن، والسلوك الذي يتكلّف صاحبه بصدوره لا يطلق عليه خُلقاً، إلّا عندما يصبح عادةً من عاداته، وحالةً مستقرّةً في النفس، وتصدر بسهولةٍ ويسرٍ، ولكي يكسب العبد الأخلاق الحسنة لا بدّ من توافر الأمور التي تحقّق ذلك، ومنها: العقيدة السليمة؛ فانحراف السلوك يدلّ على عدم سلامة العقيدة، والعقيدة تتمثّل بالإيمان الذي لا يكتمل إلّا بالأخلاق الحسنة، ومنها أيضاً اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء والتضرّع والابتهال، ولا بدّ من مجاهدة النفس في سبيل غرس الأخلاق الفاضلة فيها، حيث قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)،[٢] ولا بدّ أيضاً من محاسبة النفس، بنقدها عن التصرّف بأخلاقٍ سيّئةٍ ذميمةٍ، والتعاهد على عدم العودة إليها مرّةً أخرى، مع وجوب الحذر من اليأس في إصلاح النفس، والحرص على الهمة العالية التي تشحذ صاحبها على التحلّي بمكارم الأخلاق، وورد عن ابن القيم في ذلك: (فمن علت همّته، وخشعت نفسه، اتّصف بكلّ خُلقٍ جميلٍ، ومن دنت همّته، وطغت نفسه، اتّصف بكلّ خلقٍ رذيلٍ)، مع الحرص أيضاً على التحلّي بالصبر وكظم الغيظ.[٣]


أخلاق الإسلام

حثّ الإسلام أتباعه على التحلّي بالعديد من الأخلاق الحسنة، ومنها التعاطف مع الآخرين، والسعي في قضاء حاجاتهم وأمورهم، فالعبد الذي يسعى في ذلك من أفضل الخَلق وأحسنهم، مع وجوب الحرص على الابتسامة الدائمة التي تزيّن الوجوه؛ فالابتسامة من أهمّ أخلاق النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فهي وسيلةٌ مختصرةٌ جداً لكسب القلوب ولهداية النفوس والوصول إلى المحبّة والمودّة والسكينة والطمأنينة، وكانت شعاراً للرسول عليه الصّلاة والسّلام، حيث ورد عن جرير بن عبد الله -رضي الله عنه- أنّه قال: (ما حجبني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ منذُ أسلمتُ، ولا رآني إلا تبسمَ في وجهي)،[٤] فالابتسامة من أنواع الصدقة التي ينال العبد بها الأجر والثواب، ودليل ذلك قول الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (تَبَسُّمُكَ في وجْهِ أخِيك لكَ صدَقةٌ)،[٥] وتزال الهموم والكروب بها، كما أنّها تدلّ على نقاء النفس وراحتها وطمأنينتها، كما أنّ المسلم يجب أن يكون ليّناً هيّناً في تعامله مع غيره، حريصاً على إفشاء السلام بين الناس؛ فإلقاء السلام من العلامات التي تدلّ كمال الإيمان، ونقاء القلب وصفائه، حيث ورد عن عبد الله بن عمرو أنّه قال: (أنَّ رجُلاً سأَل رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أيُّ الإسلامِ خيرٌ؟ قال: تُطعِمُ الطَّعامَ وتقرَأُ السَّلامَ على مَن عرَفْتَ ومَن لم تعرِفْ)،[٦] ومن الأخلاق الإسلاميّة؛ السؤال عن المريض وعيادته؛ ففيها الأجر العظيم من الله تعالى، ومن الأفعال التي تدلّ على حسن الخُلق؛ الالتزام بآداب الاختلاف في الرأي، وعدم قطع الودّ والمحبّة بسبب اختلاف الآراء، كما أنّ أمانة المسلم على أسرار صديقه وأخيه المسلم من الأمور الهامّة المتعلّقة بحُسن الخُلق.[٧]


أهمّيّة الأخلاق

إنّ للأخلاق الحسنة العديد من الثمار والفوائد التي تنعكس على الفرد والمجتمع، وفيما يأتي بيانٌ لبعضٍ منها:[٨]

  • الامتثال والخضوع لأوامر الله تعالى، وأوامر الرسول صلّى الله عليه وسلّم، حيث وردت العديد من النصوص في القرآن الكريم والسنّة النبويّة التي تحثّ على التخلّق بمكارم الأخلاق، منها قول الله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)،[٩] وقال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (اتَّقِ اللهَ حيثُما كنتَ، وأتبِعِ السَّيِّئةَ الحسَنةَ تَمْحُهَا، وخالِقِ النَّاسَ بخُلُقٍ حسَنٍ)،[١٠] كما وردت العديد من الآيات القرآنيّة التي تنهى عن الأخلاق الذميمة، ومنها قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ)،[١١] وقد وُصِف الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في سيره على نهج القرآن الكريم وتخلّقه بأخلاقه، بأنّه كان قرآناً يمشي على الأرض.
  • تعد الأخلاق الإسلامية الحسنة إحدى مقوّمات الشخصيّة المسلمة؛ وهي التي تمثلّ باطن الفرد المسلم، وتقرّر حقيقة وصدق إسلامه.
  • ترتبط الأخلاق ارتباطاً وثيقاً وقوياً بالدين الإسلاميّ، وذلك بارتباطها بالعقيدة والشريعة، وممّا يدل على ذلك؛ ربط الله تعالى في الكثير من المواضع بين الإيمان والعمل الصالح، فالعمل الصالح أحد أركان الأخلاق الحسنة، وممّا يدلّ على ارتباط الأخلاق بالدين قول الله تعالى: (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ).[١٢]
  • تؤثّر الأخلاق بشكلٍ كبيرٍ على الفرد والمجتمع؛ فالفرد يصبح صادقاً رحيماً عادلاً أميناً متعاوناً متكافلاً مخلصاً؛ إذ إنّ الأخلاق أساس النجاح، فقد قال الله تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا)،[١٣] والتزكية تُطلق على الطهارة الظاهرة والباطنة، كما أنّ الأخلاق هي الأساس الذي تقوم عليه المجتمعات الإنسانيّة، سواء كانت مجتمعاتٍ إسلاميّةً أم غير إسلاميّةٍ.


المراجع

  1. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 45، صحيح.
  2. سورة العنكبوت، آية: 69.
  3. "الأخلاق أهميتها وفوائدها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-10-2018. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جرير بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 2475، صحيح.
  5. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2908، صحيح.
  6. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 505، أخرجه في صحيحه.
  7. "بالأخلاق نحيا"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-10-2018. بتصرّف.
  8. "أهمية الأخلاق"، dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-1-2018. بتصرّف.
  9. سورة النحل، آية: 90.
  10. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن معاذ بن جبل وأبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 3160، صحيح.
  11. سورة الحجرات، آية: 11.
  12. سورة العنكبوت، آية: 45.
  13. سورة الشمس، آية: 9.