صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلقية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ١٧ مايو ٢٠١٧
صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلقية

الرسول محمد عليه الصلاة والسلام

الرسول عليه الصلاة والسلام هو محمد بن عبد الله بن عبدالمطلب، ولد في مكة المكرمة عام 570م، وكلفه الله سبحانه وتعالى بأداء الرسالة وتبليغ الأمانة فأنزل عليه الوحي جبريل وهو ابن أربعين سنة، فباشر دعوته الاسلامية فلاقى كلّ انواع التغذيب والتنكيل والتكذيب من أبناء جلدته في قريش، ومن جهة أخرى كان المؤمنون به المصدقين إياه جيش كبير، وهذا التصديق لم يأت من فراغ بل جاء لأنّ النبي محمد عليه الصلاة والسلام كان خير مَن أُرسل للناس، وكان يتمتع بالعديد من الصفات الحميدة المحمودة حيث كانت أخلاقه وما عرف عنه من الصدق والأمانة سبباً في دخول العديد من الصباحه في الاسلام، لذا سنتحدث في هذا المقال عن صفاته الخُلُقية التي تصف أخلاقة، وصفاته الخَلْقية الجسدية.


صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم الخُلُقيَة

وصف الله سبحانه وتعالى أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم في كتابه العزيز حيث قال: (وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ) [القلم: 4]، ومن خصاله عليه الصلاة والسلام ما يأتي:

  • صبور كثير التحمل، حتى إنّه اعتاد على الأذى من جاره اليهودي بشكل يومي، فلما غاب عنه ولم يؤذه ذات يوم افتقده الرسول، فسأل عنه وقالوا له إنّه مريض فعاده وزاره.
  • خادم لنفسه وآل بيته، فكان ينزل إلى السوق ويشتري حاجته بنفسه، وكان يرقع ثوبه، ويخصف نعله ويقوم بالأعمال المنزلية.
  • أب حنون عطوف على أبنائه، وزوج محبّ عادل مع نسائه فكلّ واحدة منهنّ -رضي الله عنهن- كانت تظن أنّها الأقرب له.
  • حكيم سديد الرأي ومع ذلك فلم يتوانَ عن استشارة أصحابه وزوجاته في أمور الحرب وغيرها.
  • أطيب الناس ريحاً، وألينهم كفاً، وأجودهم عطاءً.
  • وافر الأدب شديد التواضع مع ربه ومع الناس.
  • أول البادئين بالتحية وآخر الساحبين أيديهم بعد المصافحة.
  • مهتم بأحوال قومه، فيسألهم عن حاجاتهم ويلبي مطالبهم.
  • ملبٍ للدعوات سواء أكانت من فقير أو غني، من ضعيف أو قوي.
  • صادق أمين وهذا لقبه قبل البعثة.
  • بشوش الوجه وواسع الصدر سَمِح.


صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم الخَلْقية

روى علي رضي الله عنه عن صفات النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: (كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ضَخمَ الرَّأسِ عظيمَ العينينِ هَدبَ الأشفارِ قالَ حسنٌ: الشِّفارِ مُشرَبَ العينينِ بحُمرةٍ، كثَّ اللِّحيةِ، أزهرَ اللَّونِ شثنَ الكفَّينِ والقدمينِ إذا مشَى كأنَّما يمشي في صَعَدٍ قالَ حسنٌ: تَكَفَّأَ، وإذا التفتَ التفتَ جميعًا) [صحيح]، وسنتناول في هذه الفقرة صفات الرسول الجسدية بشيء من التفصيل:

  • لون البشرة: يتراوح بين الأبيض الأمهق والأسمر، فلا هو أبيض ولا هو أسمر، أزهر اللون.
  • الجسم: فخم مفخم، ضخم المفاصل، غليط الأطراف، أبيض الابطين، مسيح الصدر، سواء البطن والصدر، قليل لحم العقب، بين كتفيه علامة النبوة بحجم بيضة الحمامة.
  • شعر الرأس: شديد السواد، يصل طوله إلى شحمة أذنيه، أما ملمسه فكان بين النعومة والجعد.
  • الطول: ربعي القامة لا طويل ولا قصير.
  • الحاجبان: أزج الحاجبين مقوسين متصلين اتصالاً بسيطاً.
  • العينان: أسود العينان، أكحل، أحور، طويل الأهداب.
  • الأنف: أقنى مستقيم في طرفه علو.
  • الصوت: خشن فيه بحة.