صفة سجود السهو

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٤ ، ٨ مارس ٢٠١٧
صفة سجود السهو

السَّهو

خلق الله الإنسان خطّاءً نسّاءً؛ أي كثير الوقوع في الخطأ والنِّسيان؛ ولذلك سُمِّي إنساناً لكثرة نسيانه، ولأنّ العدل من صفات الله سُبحانه وتعالى فقد منحَه الطُّرُق والسُّبُل التي يستطيع تصحيح أخطائه بها، ورفع عنه الإثم في التّكليف عند النِّسيان؛ لقول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (وَضَعَ اللهُ عن أُمَّتي الخَطأَ، والنّسيانَ، وما استُكرِهوا عليْهِ)،[١] ولمَّا كان الشّيطان عدوّاً للمؤمنين، فإنّه لا يهنَأ له بال إلّا بإغفالهم عن ذكر الله، فكان لا بُدَّ للإنسان من السَّهو والغفلة في عبادته وخاصَّة الصَّلاة، ولِيُتِمّ الانسان عبادته على أكمل وجهٍ، كان واجباً عليه أن يتعلّم الطُّرق جميعها التي تُمكّنه من تصحيح أخطائه، وتجبر السَّهو والنّسيان عنه.


ويُمكن للمسلم أن يُصحِّح الخطأ الذي ارتكبه في صلاته، وذلك بسجود السَّهو، وهو طريقة وضَّحتها السُّنة النبويّة وكُتُب السِّيَر، فالسَّهوُ: (الغَفلةُ والذُّهولُ عن الشّيء)؛[٢] بمعنى أنّ الإنسان قد يسهو أثناء الصّلاة، فيُصحِّح هذا السَّهو بأن يسجد سجوداً بِنيَّة تصحيح خطأ السّهو؛ بكيفيّةٍ وشروطٍ مُعيّنةٍ.


دليل مشروعيّة سجود السَّهو

أكّد الرَّسول صلّى الله عليه وسلّم على جواز سجود السَّهو؛ حيث ورد على لسان أبي هريرةَ رضي الله عنه أنّه قال: (صلَّى بنا النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الظُّهرَ أو العصرَ، فسلَّمَ، فقال لهُ ذو اليديْنِ: الصّلاةُ يا رسولَ اللهِ أَنَقُصَتْ؟ فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لأصحابِهِ: أَحَقٌّ ما يقولُ؟ قالواْ: نعم. فصلَّى ركعتيْنِ أُخرَيَيْنِ، ثمّ سجدَ سجدتيْنِ. قال سعدٌ: ورأيتُ عروةَ بنَ الزّبيرِ صلَّى من المغربِ ركعتيْنِ فسلَّمَ، وتكلَّمَ، ثمّ صلَّى ما بَقِيَ، وسجد سجدتيْنِ، وقال: هكذا فعل النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ).[٣]


صفة سجود السَّهو

سُجود السَّهو: (هو سَجدتان يأتي بهِ المصلّي إذا سها في صلاته، أو أخطأ بالزّيادة أو النُّقصان في أركان الصّلاة الأساسيّة)،[٤] وتكون نِيّة المُصلّي جبرَ الخَلَل أو السَّهو في الصّلاة، وتكون هذه النّيّة بالقلب، ولا يجوز التلفُّظ بها أثناء الصّلاة، واختلف علماء المذاهب في محلّ سجود السّهو؛ أي وقت أدائه في الصّلاة؛ قبل السَّلام أو بعده، واختلفوا في صفته أيضاً، وفيما يأتي عرض رأي المذاهب الأربعة باختصارٍ:


مذهب الحنفيّة

  • محلّ سجود السَّهو: يسجد المصلّي سجود السَّهو بعد السَّلام، سواءً كان سبب سجود السَّهو الزّيادة أو النّقصان في الصَّلاة، وصحَّ سجوده لو سجد قبل السَّلام، وليست عليه إعادته بعد السَّلام.[٥]
  • صفة سجود السَّهو: يُكبِّر المصلّي وينزل للسّجود بعد السَّلام؛ وقال بعضهم: تكفيه التّسليمة الأولى على اليمين، ثمّ يسجد بعدها سجدتَين مثل سجدتَي الصّلاة، ثمّ يقرأ بعدها التشهُّد وُجوباً، ثمّ يُصلّي على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، ويدعو ثمّ يُسلّم.[٥]


مذهب المالكيّة

  • محلّ سجود السَّهو: يكون قبل السّلام تارةً، وبعد السّلام تارةً أُخرى، فإذا كان سبب السّجود النُّقصان أو النّقصان والزّيادة معاً يكون السّجود قبل التّسليم، وإذا كان سبب السّجود الزّيادة كان بعد السّلام.[٥]
  • صفة سجود السَّهو: يسجد المصلّي قبل السلّام سجدتَين مثل سجدتَي الصّلاة بعد التشهُّد والصّلاة على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وإن كان السّجود بعد التّسليم في حال كان السّبب هو الزّيادة فينوي المُصلّي للسّجود وجوباً، ويُسَنّ التّكبير للانتقال، ثمّ يسجد سجدتَين، ويُسَنّ التشهُّد بعدها، ثمّ يُسلّم وجوباً.[٥]


مذهب الشافعيّة

  • محلّ سجود السَّهو: قبل السّلام دائماً، وبعد التشهُّد والصّلاة على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم والدُّعاء.[٥]
  • صفة سجود السَّهو: يسجد المصلّي سجدتَين مثل سجدتَي الصّلاة، يُسَنّ فيهما أن يقول ما يقول في السّجود: (سُبحانَ ربِّي الأعلى)، وزاد بعضهم أنّه يُسَنّ أن يقول: (سُبحانَ مَن لا ينامُ ولا يسهو)، وإن سلَّم وتذكَّر سجود السَّهو بعد السّلام ولم يكن الفاصل الزمنيّ طويلاً، فيسجد وكأنّه عاد في الصّلاة ثمّ يسلّم، وإن كان الفاصل الزمنيّ طويلاً فلا يسجد، وتصحّ صلاته؛ لأنّ سجود السَّهو سُنّة.[٥]


مذهب الحنابلة

  • محلّ سجود السَّهو: يجوز قبل السّلام أو بعده، ولكنّ الأفضل قبله؛ إلّا إذا شكّ المُصلّي في صلاته؛ فيبني -أي يعتمد ويعمل- الإمام على غلبة ظنّه، ويسجُد للسّهو بعد السّلام استِحباباً.[٥]
  • صفة سجود السَّهو: يسجد المُصلّي قبل السّلام مثل سجدتَي الصّلاة ثمّ يسلّم، وإذا كان السّجود بعد السّلام فيسجد، ثمّ يتشهّد، ثمّ يسلّم.[٥]


حُكم سجود السَّهو

حُكم سجود السَّهو في نهاية الصَّلاة واجبٌ عند الحنفيّة، وسُنَّة عند المالكيّة والشافعيّة والحنابلة على الإجمال؛ فمَن يُؤدّي سجود السَّهو ينال ثواباً، ويجبُر سجوده هذا الخلل الواقع في الصّلاة؛ سواءً كان قبله، أو بعده، أو فيه، ولكن لا ينال من يسهو عن هذا الأمر أو يتركه أيّ عقاب أو سيّئات، فلا يكون واجباً إلّا عند متابعة المأموم للإمام عند المذاهب الثّلاثة، أمّا عند الحنفيّة فمن يترك سجود السَّهو عامداً يأثم ولا تبطُل صلاته، ويجب ركن فعليّ عند الحنابلة فقط إذا كان سببه زيادةً، ويُسَنُّ كما تقدّم في باقي الحالات الأخرى.[٦]


أسباب سجود السَّهو

اختلف العُلَماء في أسباب سجود السَّهو، على النّحو والتّفصيل الآتي ذِكرُهما:


مذهب الحنفيّة

لسجود السّهو عن الحنفيّة ثلاثة أسباب:[٧]

  • ترك شيءٍ عمداً، مثل: ترك التشهُّد الأوّل، أو سهواً؛ وذلك بترك واجبٍ من واجبات الصّلاة.
  • زيادة فعل في الصّلاة، مثل: زيادة رُكوعٍ.
  • نقل شيءٍ من محلّه سَهواً.


مذهب المالكيّة

لسجود السَّهو عن المالكيّة ثلاثة أسبابٍ، وهي:[٨]

  • النّقص: ترك المُصلّي سُنّةً مُؤكَّدةً في الصّلاة؛ سواءً ساهياً أو متعمِّداً.
  • الزّيادة: زيادة فعلٍ غير كثيرٍ، مثل: الكلام الخفيف سهواً، أو زيادة ركنٍ فعليٍّ في الصّلاة، وفي هذا المذهب يسجد المصلّي بعد التّسليم عند الزّيادة.
  • الزّيادة والنّقصان: ويعنيان أن يترك المصلّي سُنّةً مُؤكَّدةً أو غير مُؤكَّدة، ويزيد فعلاً كما تقدّم، ويسجد سجدتَين قبل السّلام كما هو في حالة النّقص.


مذهب الشافعيّة

أسباب سجود السَّهو عند الشافعيّة أربعة، وهي كما يأتي:[٩]

  • عمل المصلّي فعلاً من الأفعال التي تبطل عندها الصّلاة، ولكنّه فعلها ناسياً، مثل: الأكل القليل ناسياً.
  • ترك بعضٍ من أبعاض الصّلاة أو جزءٍ منها؛ وأبعاض الصّلاة هي السنّة المُؤكَّدة، مثل: ترك التشهُّد الأول، والقُنوت -الدُّعاء- في صلاة الفجر، والصّلاة على آل النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في التشهُّد الأخير.
  • نقل ركنٍ قوليٍّ إلى غير محلّه، مثل: نقل التشهُّد بدل الفاتحة والعكس ناسياً، ولا يصحّ نقل تكبيرة الإحرام وإن كانت ركناً فعليّاً، فنقلُها يُبطِل الصّلاة.
  • الشكّ والاحتمال في الزّيادة، أو النُّقصان في ركنٍ فعليٍّ، مثل الذي شكّ: هل صلّى ثلاث ركعاتٍ أم أربعاً، فيبني على الأقلّ، ويُكمل الصّلاة، ويسجد للسَّهو.


مذهب الحنابلة

لسجود السَّهو عند الحنابلة ثلاثة أسباب، هي:[١٠]

  • الزيادة: وذلك بزيادة ركنٍ فعليٍّ أو قوليٍّ، فإن زاد المُصلّي ركناً فعليّاً وجب عليه سجود السَّهو، بِخِلاف الرُّكن القوليّ؛ حيث يُسَنّ له السّجود.
  • النّقصان: ترك المُصلّي ركناً فعليّاً ناسياً، أو نسيان التشهُّد الأوسط، وعليه الإتيان به والسّجود للسّهو.
  • الشكّ: وهو كما عند الشافعيّة.


عدد مرّات سجود سهو النبيّ عليه الصّلاة والسّلام

يتساءل النّاس عن حُكْم سهو النبيّ صلّى الله عليه وسلّم؛ فيتبادر إلى أذهانهم: هل يجوز أن يسهوَ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في صلاته، وهو المعصوم المُبلِّغ للوحي؟ فقال العلماء: إنّما كان ذلك السّهو للتّشريع لأُمَّته وتعليمها، وقد سجد عليه الصّلاة والسّلام سجودَ السَّهو خمس مرّاتٍ، وكانت كما يأتي:[٩]

  • شكّ في عدد الرّكعات مرّةً.
  • قام من ركعتين من غير أن يتشهّد.
  • صلّى ركعتين وسلّم.
  • صلّى ثلاث ركعاتٍ، وسلّم.
  • شكّ في ركعةٍ خامسةٍ.


المراجع

  1. رواه ابن حجر العسقلاني، في موافقة الخبر الخبر، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1/510، حسن.
  2. "معجم المعاني"، المعاني.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1227.
  4. "المعجم الوسيط"، المعاني.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د د. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلّته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة: 280-283، جزء 2.
  6. د. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلّته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة: 264، جزء 2.
  7. د. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلّته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة: 268، جزء 2.
  8. د. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة: 270، جزء 2.
  9. ^ أ ب حسن الكاف، التقريرات السديدة في المسائل المفيدة، صفحة: 266.
  10. د. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة: 276، جزء 2.